عقائد

مقدمة

القسم: المساكن التي أقام بها بولس.

في سفر الأعمال نجد عشرة منازل أقام فيها بولس. نرى فيها بيوتاً متنوعة، كل منها كان متوافقاً مع تعليم الرسول بولس. ويمدنا بالأسس التي تضمن لبيوتنا البركة والحفظ. ونحن لا ننظر إلى بولس كخادم مكرس لله فقط بل كان يُمثل كل مقاصد الله التي خدم بها وأعلنها.

والعدو يسعى جاهداً إلى إزعاج وقلقلة وانقسام بيوت القديسين: "لا تكمن أيها الشرير لمسكن الصديق. لا تُخرب ربعه (أو منـزله)" (أمثال24: 15). إنه مما يميز هذا العالم الخراب والتشويش الذي يتسلل إلى بيوتنا. ونحتاج أن نسهر ضد هذه الشرور حتى وإن ظهرت كثعالب صغيرة (نشيد الأنشاد2: 15). والتلفزيون من أكثر الأدوات الفعالة التي يستخدمها إبليس لكي يطرد الهدوء من البيت ويُدخل عقبات كثيرة تعرقل التقوى ومخافة الرب.

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل الحادي عشر: بأيّ إنجيل ينبغي أن نكرز؟

قال المسيح لتلاميذه: "اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها" (مرقس 16: 15). وإطاعة لهذه الوصية ذهب الرسل والتلاميذ إلى العالم وفي أفواههم بشارة واحدة، بشارة الخلاص بالمسيح. كان محور كلامهم ولبّ إنجيلهم بلا نزاع، شخص الرب يسوع نفسه. فقيل فيهم إنّهم "كانوا يخاطبون اليونانيين مبشّرين بالرب يسوع" (أعمال 11: 20).

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة