عقائد

الأسبوع الرابع

القسم: عون العيال في الصلاة والابتهال.

صباح السبت

إلهنا الحي القادر أن ندنو منك الآن باسم فادينا الكريم مترجين رحمتك ولطفك إكراماً له.

بظل عنايتك قد رقدنا بسلامة. لأنك حفظتنا من كل ضيم وشر ووهبت لنا الراحة في رقادنا. فنشكرك اللهمّ ونعظمك من أجل مراحمك التي جُدتَ بها ليلاً.

والآن نلتمس وجهك الكريم. من كل قلوبنا نطلبك. ساعدنا لكيلا نحيد عن وصاياك. احصرنا في الطريق الضيق. أَعِنّا لكي نختار ونسلك الطريق الذي قد عينته لنا. لا تسمح أن نعدل عنه إلى الخطية والجهالة. لا تسلمنا إلى أشراك العالم ولا إلى مكر العدو ومخاتلتهِ. أنقذنا من خداع قلوبنا وخيانتها. ثبّتنا بقوة روحك.

اجعل هذا اليوم لنا جميعنا يوم تعزية روحية. تعالَ وامكث بروحك القدوس في قلوبنا واجعلها مسكناً لك. ولا تسمح لشيء في هذا العالم أن يفصلنا عنك.

أنعِم اللهمّ علينا لكي نثمر أثماراً تليق بتكريم اسمك وتعظيمه. هب لنا سلامَك الذي يفوق كل سلام. زد إيماننا لكي تكون قلوبنا ثابتة راسخة بك لا يدركها خوف ولا انزعاج من شيء. اسكب علينا نعمتك لكي يكون فرحنا كاملاً.

بارك اللهمّ علينا ليس بالنظر إلى ذواتنا فقط بل بالنظر إلى جميع الذين نتعامل معهم. باركنا في مخالطتنا لهم وأحاديثنا معهم. أعطنا أن نستفيد ونفيد. اجعلنا نقتفي آثار مخلصنا في أن نجول صانعين خيراً. امنحنا اللهمّ أن نشتغل اليوم في خدمتك على حسب مراتبنا والفرص التي تعرض لنا. والآن نضع ذواتنا في قبضة يدك. دبِّرنا كما تشاء. نحن تحت أمرك. فبين لنا جلياً ماذا تريد أن نفعل. نستجير بك من البطالة والكسل فلا تسمح أن يكون أحدٌ منا ثقلاً على عاتق الأرض يروح ويجيء عليها بلا فائدة.

لتحل بركتك على عملك العظيم في كل أقطار العالم وعلى جميع المشتغلين به. أنجح جميع المساعي المقامة لسدّ عوز البائسين ومساعدة المحتاجين وتعزية الحزانى وتعليم الجهال ورد الأشرار وإرجاع الخطاة إليك. بارك جميع المتصدّقات والمدارس المسيحية ورسالات الكرازة. بارك خدمَة كلمتك والقسوس خُدامها. زد عدد الأمناء المقامين لتلك الخدمة واملأهم من روحك القدوس واجعل نُصب أعينهم مجدك ليس غيره لكي يتمجد اسمك بواسطتهم.

اغفر اللهمّ جميع خطايانا حتى التي سقطنا فيها الآن ونحن سجود أمامك. فإذا كنا قد طلبنا أمراً غير موافق أو كانت قلوبنا بعيدة عنك أو كنا متهاونين بلا وقار فتحنن اللهمّ على ضعفنا واصفح لنا واقبلنا من أجل المسيح مخلصنا آمين.

وسلام الله الذي فوق كل عقل يحفظ قلوبنا وأفكارنا في معرفة ومحبة الله وابنه يسوع المسيح ربنا. وبركة الله القدير الآب والابن والروح القدس تكون علينا وتدوم معنا إلى الأبد آمين.

أضف تعليق


قرأت لك

الحاضر

إن كل مؤمن يحتاج أحياناً إلى أن يراجع الماضي، وأن يفحص الحاضر وأن يفكر في المستقبل. فمراجعة الماضي تقودنا للشكر للرب، كما تعلمنا دروساً نافعة من تعامل الرب معنا. في هذه المرة سنتكلم عن فحص الحاضر، لأن الكتاب المقدس يشجعنا على ذلك، إذ يقول: "لنفحص طرقنا ونمتحنها" (مراثي أرميا 40:3). وهناك ناحيتان لهذا الفحص:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة