عقائد

الأسبوع الرابع

القسم: عون العيال في الصلاة والابتهال.

صباح الأربعاء

أبانا السماوي ساعدنا الآن لكي نطلب وجهك من كل قلوبنا. امنحنا أن نتحقق حضورك معنا لنتقدم بكل مهابة ووقار.

نشكرك على الراحة والسلامة التي تمتعنا بهما في الليل. نحمدك لأجل اهتمامك وعنايتك بنا ولأنك لا تزال تجود علينا ببركاتك ليلاً ونهاراً. فساعدنا لكي نقبلها بالحمد والشكر.

قد دخلنا في يوم آخر فامنحنا نعمتَك لكي نصرفه كما ينبغي. كلما أتى يوم تجددت علينا واجبات واحتياج إلى إحسانك. فساعدنا لكي نقوم بالواجبات وسدّ عوزنا وأنعم علينا بالبركات. ولا يخلو يوم من تجارب ومصاعب فأعنَّا وقوِّنا لكي نلاقها بعزم ثابت ونتغلب عليها بنعمتك. فإننا وإن كنا ضعفاء فنحن أقوياء بك وبقوة يمينك.

نحن مفتقرون إليك أيها الرب الكريم في كل شيء. أنشِئ فينا روح التواضع والانقياد إلى إرشادك. كمّل إيماننا بك ووطّد اتّكالنا عليك. أعطنا أن لا نحول أبصارنا عنك فنبقى في سلام دائم معك.

علّمنا جميعاً بروحك أن نعرف محبتك لنا. هب لنا أن نحبك من كل القلب ومن كل النفس ومن كل القوة. لتحصرنا محبة المسيح لكي نخدمك ليس بالعبودية بل بالمحبة والشكر مبتهجين في خدمتك فنعيش ليس لأنفسنا بل لذاك الذي اشترانا بدمه الكريم.

أعطنا أن نُظهِر هذا اليوم الأخلاق المسيحية. ادفع عنا الكآبة والغم، وأنهض رجاءَنا في كل أعمالنا مبتهجين ومسرورين بك، لكي نخبر بحمدك يا من دعانا من الظلمة بنوره العجيب.....

هنا نقص في أسفل الصفحة 161.

وهذه هي الصفحة 162

أيدينا واعضدنا لكي نتغلب على ما يحول دوننا من الموانع والمصاعب.

هب لنا اللهمّ أن نتقدم إليك بكل إخلاص وأمانة من كل قلوبنا لكي تقدّسنا. أعنَّا لنقدِّم كل ما تطلبه منا وأن لا نضلّ عن وصاياك أو نتأخر عن كل ما تدعونا إليه.

بارك أحبّاءَنا وأعزَّاءَنا واسمع لنا طلباتنا هذه التي نقدِّمها عنا وعنهم إكراماً للمسيح مخلّصنا آمين.

ليباركنا الرب ويحفظنا ويضئ بوجهه علينا ويرحمنا. ليرفع الرب علينا نور وجهه ويمنحنا سلاماً آمين.

وسلام الله الذي يفوق كل عقل ويحفظ قلوبنا.....

هنا نقص في أسفل الصفحة 162.

وهذه هي الصفحة 163

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

التبرير بالايمان

في عام ١٥١٠ وصل راهب من المانيا الى روما وكان جسده الناحل ووجهه الشاحب وعيناه الغائرتان، تنمّان عما في نفسه من عذاب . لقد زار الدير في احدى مدن المانيا وصلى وصام وأذلّ جسده طالباً السلام، يأمل ان يجده في روما بزحفة على ركبتيه على السلم البابوي. وفي هذا الوقت وضع الرب أمامه الاية التي تقول "البار بالايمان يحيا" فقاد ذلك مارثن لوثر ليؤمن ان التبرير بالايمان. وكل قلب متعب يستطيع ان يجد السلام في قول الكتاب "فاذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة