عقائد

الفصل الخامس: مخلص البشر

القسم: هذه عقائدنا.

"وتدعو اسمه يسوع، لأنه يخلص شعبه من خطاياهم" (متى 1: 21)

عندما أخطأ آدم، وجلب الدمار على نفسه وعلى كل الجنس البشري، كان أمام الله ثلاثة سبل وهي إما أن يدين الجنس البشري بلا رحمة أو أن يخلص الجنس البشري بكامله أو أن يمنح طريقاً للخلاص للذين يتوبون ويرجعون إليه. وكان السبيل الأخير هو السبيل الأوحد للإله العادل المحب. ومن أجل ذلك وعد بإرسال "المسيح" الذي يخلص شعبه من خطاياهم.

كان هناك وعد بمجيء "المسيح" حتى في اللعنة التي لفظها الله على الحية "وأضع عداوة بينك وبين المرأة وبين نسلك ونسلها. هو يسحق رأسك وأنت تسحقين عقبه" (تكوين 3: 15). وقد تكرر هذا الوعد مراراً في الأجيال التي تلت ذلك، وظل الناس يتطلعون متشوقين مؤملين واثقين بمجيء ذلك المخلص.

ولما جاء ملء الزمان أتى المخلص "ولكن لما جاء ملء الزمان أرسل الله ابنه مولوداً من امرأة مولوداً تحت الناموس ليفتدي الذين تحت الناموس لننال التبني" (غلاطية 4: 4 – 5).

إن الاسم الذي دعا الله به ابنه هو يسوع "وتدعو اسمه يسوع" وهذه اللفظة تقابل "يشوع" العبرية التي تعني "الرب هو الخلاص". أما اللقب الرسمي الذي منح ليسوع فهو "المسيح" وهي مأخوذة من العبرية وتعني "الممسوح بالدهن" وهذه جعلت من يسوع محققاً للآمال المعلقة على مجيء المسيح المنتظر. وغالباً ما اتحد الاسم الشخصي باللقب الرسمي فقيل "يسوع المسيح" أو "المسيح يسوع".

ودعي يسوع بلقب آخر هو "الرب" وقد كان هذا لقب كرامة وشرف وجلال. وقد استعمل هذا اللقب في العهد الجديد للدلالة دائماً على يسوع. وقد دعي أحياناً "الرب يسوع" وأحياناً بالألقاب الثلاثة دفعة واحدة "الرب يسوع المسيح".

أزلية المسيح

إن كينونة المسيح لم تكن لتبتدئ بمولده كما هو الحال عند سائر البشر ولكنه كائن منذ الأزل.

1. هذا القول وارد بوضوح في العهد الجديد

لن نحتاج لإيراد أكثر من آيات وفقرات قليلة هنا. وسنبدأ بيوحنا 1: 1 – 2 "في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله". إن الكلمات التي استعملت هنا هي ذات الكلمات التي نجدها في الأصحاح الأول من العهد القديم "في البدء". قبل خلق العالم كان المسيح مع الآب.

ثم يمضي يوحنا ليقول إن المسيح كان واسطة الخلق "كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان" (يوحنا 1: 3). وبولس يورد هذه الحقيقة ذاتها في رسالة إلى أهل كولوسي 1: 16 "فإنه فيه خلق الكل ما في السموات وما على الأرض ما يرى وما لا يرى سواء كان عروشاً أم سيادات أم رياسات أم سلاطين الكل به وله قد خلق". ثم يسترسل ليقول في العدد السابع عشر "الذي هو قبل كل شيء وفيه يقوم الكل".

2. يسوع أعلن أنه أزلي

صرّح يسوع في أكثر من مناسبة بأنه كائن منذ الأزل السحيق. وقد قال لليهود غير المؤمنين "الحق الحق أقول لكم قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن" (يوحنا 8: 58) هذا وقد عاش إبراهيم قبل ولادة يسوع المسيح بقرابة ألفي عام ومع هذا فقد قال "قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن". أما في صلاته الشفاعية فقد قال "والآن مجدني أيها الآب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم" (يوحنا 17: 5).

تجسد المسيح

نعني بالتجسد أخذ جسد بشري. إن ابن الله الأزلي جاء إلى العالم وأخذ جسداً بشرياً. "والكلمة صار جسداً وحل بيننا" (يوحنا 1: 14). وبولس يورد هذه الحقيقة هكذا "الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلاً لله لكنه أخلى نفسه آخذاً صورة عبد صائراً في شبه الناس" (فيلبي 2: 6 – 7). هذا ما حدث عندما ولد الطفل يسوع في بيت لحم.

هناك حقيقتان يحويهما تجسد المسيح.

1. إنسان حق

إن الاسم الذي أطلقه المسيح على ذاته أكثر من غيره من الأسماء هو "ابن الإنسان" وكل ما رواه لنا عنه الإنجيل يقدمه كإنسان. عاش كإنسان واتصف بكل صفات الإنسان، كبر ونما جسدياً "وأما يسوع فكان يتقدم في الحكمة والقامة والنعمة عند الله والناس" (لوقا 2: 52). لقد تعب المسيح وجاع "فإذ كان يسوع قد تعب من السفر جلس هكذا على البئر" (يوحنا 4: 6). "فبعدما صام أربعين نهاراً وأربعين ليلة جاع أخيراً" (متى 4: 2) كما تألم آلاماً جسدية، وبكى ونام، ومات. كل هذه الاختبارات تشهد بكون يسوع إنساناً.

2. الله حق

لم يكن يسوع ابن الإنسان فحسب ولكنه كان ابن الله. وقد ادعى الألوهية "الذي رآني فقد رأى الآب" (يوحنا 14: 9) "أنا والآب واحد" (يوحنا 10: 30) وقد مارس سلطانه كالله. فقد غفر الخطايا "فلما رأى يسوع إيمانهم قال للمفلوج يا بني مغفورة لك خطاياك" (مرقس 2: 5) ثم إن أعداءه قد حكموا عليه بالموت لأنه قال أنه ابن الله "أجابه اليهود لنا ناموس وحسب ناموسنا يجب أن يموت لأنه جعل نفسه ابن الله" (يوحنا 19: 7).

وهكذا نجد أن المسيح إله – إنسان، ذو طبيعتين في شخص واحد. فقد كان إنساناً إذ جاع، وكان إلهاً عندما أطعم جموع الجياع بخمسة أرغفة الشعير والسمكتين الصغيرتين. كان إنساناً في تعبه، وكان إلهاً عندما منح الراحة للمتعبين. كان إنساناً فنام، وكان إلهاً عندما استيقظ فأخرس العاصفة. كان إنساناً في موته، وكان إلهاً في قيامته من الموت. إن كونه "الإله – الإنسان" هو الذي جعله قادراً أن يصبح مخلص العالم.

هل نستطيع فهم هذا؟ بالطبع لا. ولأن بعض الناس يعجزون عن فهمه يرفضون قبول هذا الأمر حقيقة واقعة. سئل دانيال وبستر "هل تستطيع أن تفهم يسوع المسيح؟" فأجاب "لا. وكنت أخجل بالاعتراف به مخلصاً لي إن استطعت أن أفهمه. إنني بحاجة إلى من هو فوق البشر ليخلصني. إلى عظيم مجيد إلى درجة لا أستطيع معها فهمه".

لاهوت المسيح

إن ما قيل حتى الآن يثير موضوع لاهوت المسيح. فهناك فرق بين الألوهية واللاهوت، حسب استعمال هاتين الكلمتين في يومنا هذا. هناك مفهومية خاصة، بها يستطيع جميع الناس الادعاء بأنهم إلاهيون ذلك لأنهم مخلوقون على صورة الله. ففيهم شبه الله. ولكن ما من إنسان يستطيع الادعاء بأن له لاهوتاً فهذا امتياز خاص بيسوع الجليلي روي عن أسقف درهام أنه قال "إن المسيح الذي ليس إلهاً جسر مكسور عند طرفه الآخر".

1. طبيعة ميلاده

لم تحدث قط ولادة كولادة الطفل في بيت لحم وعنها يقول متى الرسول "أما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا. لما كانت مريم أمه مخطوبة ليوسف قبل أن يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس. فيوسف رجلها إذ كان باراً ولم يشأ أن يشهرها أراد تخليتها سراً. ولكن فيما هو متفكر في هذه الأمور إذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلاً يا يوسف ابن داود لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك لأن الذي حبل به فيها هو من الروح القدس" (متى 1: 18 – 20).

ويؤيد لوقا قصة متى هذه بل ويعززها بقوله "وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل اسمها ناصرة. إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف واسم العذراء مريم فدخل إليها الملاك وقال سلام لك أيتها المنعم عليها الرب معك مباركة أنت من النساء. فلما رأته اضطربت من كلامه وفكرت ما عسى أن تكون هذه التحية. فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لأنك قد وجدت نعمة عند الله وها أنت ستحبلين وتلدين ابناً وتسمينه يسوع" (لوقا 1: 26 – 31) ثم في العدد الخامس والثلاثين يشرح لوقا كيفية ولادة المسيح بهذه الكلمات "فأجاب الملاك وقال لها الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك فلذلك أيضاً القدوس المولود منك يدعى ابن الله". أما الذين ينكرون ولادة المسيح من عذراء فإنما ينكرون صدق كلمة الله.

2. نسق حياته

عاش المسيح حياة كاملة. وعنه يقول كاتب الرسالة إلى العبرانيين "مجرب في كل شيء مثلنا بلا خطية" (4: 15). لذا استطاع يسوع أن يتحدى أعداءه لكي يذكروا ولو خطية واحدة بها يؤثمونه "من منكم يبكتني على خطية؟" (يوحنا 8: 46). ثم إن عبارة بيلاطس ما زالت فتوى الدهور "إني لا أجد علة في هذا الإنسان" (لوقا 23: 4). وقد قال عنه رومانس "إن أغرب ما في المسيح هو حقيقة أن عشرين قرناً قد أخفقت إن تثبت عليه علة".

لا أحد يستطيع أن يحيا مثل هذه الحياة الإ ابن الله.

3. الصفات المميزة لتعليمه

عندما أرسل رؤساء الكهنة رجالهم لكي يلقوا القبض على يسوع ويحضروه إلى المجمع عادوا دون أن يأتوا به وعندما سألوهم عن فشلهم في تأدية مهمتهم أجابوا "لم يتكلم قط إنسان هكذا" (يوحنا 7: 46).

لم يتكلم إنسان مثل هذا الإنسان لأنه لم يوجد إنسان كهذا الإنسان. لقد رأى العالم خطباء مفوهين سحروا الجماهير بقوة بلاغتهم. ورأى علماء بهروا الناس بعلمهم. ولكن لم يتكلم قط إنسان مثل يسوع. فقد كانت كلماته بسيطة وعميقة. سمعه العامة بسرور بينما تعجب أحكم الحكماء لكلماته. ذلك أن المبادئ التي اختطها كانت وما زالت نبراس الدهور.

4. أعماله الخارقة

عندما جاء نيقوديموس الرئيس اليهودي ليلاً إلى يسوع وقال له "يا معلم نعلم أنك قد أتيت من الله معلماً لأن ليس أحد يقدر أن يعمل هذه الآيات التي تعمل إن لم يكن الله معه" (يوحنا 3: 2)، وهذا ما فسر به يسوع نفسه عجائبه إذ واجه الجموع في أورشليم قائلاً "أما أنا فلي شهادة أعظم من يوحنا لأن الأعمال التي أعطاني الآب لأكملها هذه الأعمال بعينها التي أنا أعملها هي تشهد لي أن الآب قد أرسلني" (يوحنا 5: 36).

5. مجد قيامته

لقد صرح بولس بأن قيامة يسوع هي البرهان الأكيد على لاهوته. "عن ابنه الذي صار من نسل داود من جهة الجسد وتعين ابن الله بقوة من جهة روح القداسة بالقيامة من الأموات يسوع المسيح ربنا" (رومية 1: 3 – 4). لقد سمر على الصليب وترك معلقاً حتى مات. أما جسده المائت فقط أنـزل عن الصليب ووضع في قبر منحوت في الصخر.

حجر كبير دحرج على باب القبر وختم بالخاتم الروماني. وللتأكد من عدم العبث بالجسد وضع حرس من الجنود الرومانيين لحراسة القبر. ولكن ما إن وافى اليوم الثالث حتى خرج ذلك الجسد المائت من القبر حيث عاش من جديد ممجداً. وهذا، كما يقول بولس، هو البرهان القاطع على لاهوت المسيح.

موت المسيح

إن صلب المسيح أكبر جريمة في تاريخ الدهور. ومع هذا فقد كان أسمى بيان لمحبة الله. "ولكن الله بيَّن محبته لنا لأنه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا" (رومية 5: 8). إن هذا لمن أروع الإيضاحات عن كيف يغير الله اللعنة إلى بركة. فقد قال يوسف لإخوته "أنتم قصدتم لي شراً. أما الله فقصد به خيراً لكي يفعل كما اليوم ليحيي شعباً كثيراً" (تكوين 50: 20). أراد أعداء المسيح أن يجعلوا من الصليب أعظم انتصاراً لهم، ولكن الله عكس الأمر إلى أعظم اندحار لهم. وبالصلب أتم الخلاص للعالم الهالك.

هناك عدة حقائق هامة رافقت موت المسيح.

1. إنه موت اختياري

لم يذهب يسوع إلى الصليب لأنه كان عاجزاً لا معين له بين أيدي أعدائه، فقد قال يسوع لبطرس عندما استل سيفه ليدافع عن معلمه في بستان جشيماني: "رد سيفك إلى مكانه لأن كل الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون. أتظن أني لا أستطيع الآن أن أطلب إلى أبي فيقدم لي أكثر من اثني عشر جيشاً من الملائكة" (متى 26: 52 – 53). إن مكائد قادة اليهود كلها وقوة الجيوش الرومانية بأسرها لم تكن لتقدر على تسمير المسيح على الصليب. فقد قال عما يتعلق بموته "لأني أضع نفسي لآخذها أيضاً. ليس أحد يأخذها مني بل أضعها أنا من ذاتي" (يوحنا 10: 17 – 18) فقد أعلن أنه إنما جاء إلى العالم ليموت "كما أن ابن الإنسان لم يأت ليخدم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين" (متى 20: 28).

2. موت بديلي

إن ما يهمنا من موت المسيح ليس الكيفية التي مات بها بل معنى هذا الموت. فقد صلب كثيرون غيره ولكن المسيح بموته مصلوباً فتح طريق الخلاص للخطاة.

إن كلمة الله تقول "أجرة الخطية هي موت" (رومية 6: 23) وأكثر من هذا فهي تعلن أن الكل خطاة أمام الله "إذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله" (رومية 3: 23). فكيف يستطيع الله إذن أن يخلص أي إنسان ويتمسك ببره ويعضد ناموسه.

إن صليب المسيح هو الجواب عن هذا السؤال "متبررين مجاناً بنعمته بالفداء الذي بيسوع المسيح الذي قدمه الله كفارة بالإيمان بدمه لإظهار بره من أجل الصفح عن الخطايا السالفة بإمهال الله لإظهار بره في الزمان الحاضر ليكون باراً ويبرر من هو من الإيمان بيسوع" (رومية 3: 24 – 26).

لقد ظهرت عدة نظريات عن الفداء ولكن تعليم الكتاب الواضح هو أن موت المسيح كان بديلياً. فقد حل محل الإنسان أمام ناموس الله وتألم نيابة عنه. وقد سبق العهد القديم فأخبر بهذا. لقد أزاح الله جانباً من حجب الغيب وسمح لأشعياء أن يلمح خلال ضباب سبعة قرون من المستقبل الغامض رؤيا صليب الجلجثة ليقول "وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا. كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد إلى طريقه والرب وضع عليه إثم جميعنا" (أشعياء 53: 5 – 6).

ثم إن موت يسوع البديلي قد ذكر في العهد الجديد بوضوح. وليس من تفسير منطقي آخر لمثل هذه الفقرات التالية:

"لأنه جعل الذي لم يعرف خطية خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه" (2 كورنثوس 5: 21).

"المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا" (غلاطية 3: 13).

"الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر" (1 بطرس 2: 24).

"لكي يذوق بنعمة الله الموت لأجل كل واحد" (عبرانيين 2: 9)

"وهو كفارة لخطايانا. ليس لخطايانا فقد بل لخطايا كل العالم أيضاً (1 يوحنا 2: 2)

إن يسوع قد حمل العالم في قلبه عندما مضى إلى الصليب.

3- مرة فقط

لن يأتي مخلص آخر لأن العالم لن يكون بحاجة إلى آخر. فالمسيح كاف لجميع البشر وإلى منتهى الدهور. ولن تكون هناك جلجثة أخرى. لأن الفداء الذي صنع فوقها كان لسد حاجة الخطاة في كل مكان. لقد مات المسيح مرة عن الجميع: "ولكنه الآن قد أظهر مرة عند انقضاء الدهور ليبطل الخطية بذبيحة نفسه.... هكذا المسيح أيضاً بعد ما قدم مرة لكي يحمل خطايا كثيرين" (عبرانيين 9: 26- 28).

قيامة المسيح

لقد مات المسيح على الصليب ودفن في قبر يوسف، ولكنه ليس ميتاً اليوم. فقد قام في اليوم الثالث من القبر وهو حي إلى أبد الآبدين.

وهذه ميزة من ميزات الدين المسيحي إذا قيس بغيره من الأديان إن لنا مخلصاً حياً. فقبل المسيح بعدة قرون عاش بوذا وأسس ديانته ولكن بعد بضعة سنين مات، وما زال ميتاً إلى اليوم وجسمه راقد في التراب. وأناس عديدون بعد المسيح بعدة قرون أسسوا أيضا ديانات، ثم ماتوا وما زالوا أمواتاً وفي قبورهم يرقدون. المسيح مات، ولكنه ليس ميتاً اليوم فالأختام الرومانية والحرس الرومانيون عجزوا عن أن يبقوا جسده في القبر. فقد كسر شوكة الموت وخرج ليحيا إلى الأبد. "عالمين أن المسيح بعدما أقيم من الأموات لا يموت أيضاً. لا يسود عليه الموت بعد" (رومية 9:6).

ما من حقيقة ثابتة في التاريخ ثبوت قيامة المسيح من الموت. فالقبر الفارغ، والأكفان، وشهادة الشهود المخلصين، وكثير من الحقائق الأخرى الثابتة تبرهن أن المسيح قد قام من الموت.

إن تأثيره في العالم اليوم يبرهن على أنه حي. سأل ملحدٌ مسيحياً تقياً عن سبب إيمانه بقيامة يسوع من بين الأموات فأجاب "إن أحد الأسباب هو أنني كنت أتحدث معه في هذا الصباح لمدة نصف ساعة".

تجيء مع حقيقة قيامة المسيح حقائق أخرى ثمينة:

1-القيامة أكملت على الصليب

إن مسيحياً ميتاً لا يمكن أن يكون مخلصاً فقيامته أكدت أن الله قد قبل عمله الكفاري على الصليب. "الذي أسلم من أجل خطايانا وأقيم لأجل تبريرنا" (رومية 25:4).

وبولس يقول "وإن لم يكن المسيح قد قام فباطل إيمانكم. أنتم بعد في خطاياكم" (1كورنثوس 17:15).

إن موت المسيح وقيامته يؤلفان قلب الإنجيل الذي نادى به بولس "وأعرفكم أيها الأخوة بالإنجيل الذي بشرتكم به وقبلتموه وتقومون فيه وبه أيضاً تخلصون إن كنتم تذكرون أي كلام بشرتكم به إلا إذا كنتم قد آمنتم عبثاً فإني سلمت إليكم في الأول ما قبلته أنا أيضاً أن المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب، وأنه دُفن وأنه قام في اليوم الثالث حسب الكتب" (1كورنثوس 15: 1-4).

2 - تقدم الدليل على الحياة بعد الموت

منذ العهد القديم والإنسان يبحث عن دليل مقنع عن الخلود. فأيوب صرخ متسائلاً "إن مات رجل أفيحيا؟" (أيوب 14:14). فكانت قيامة المسيح هي الجواب عن هذا السؤال الذي طالما تردد صداه في الأجيال الخوالي.

وبولس يقول "الذي خلّصنا ودعانا دعوة مقدسة لا بمقتضى أعمالنا بل بمقتضى القصد والنعمة التي أُعطيت لنا في المسيح يسوع قبل الأزمنة الأزلية وإنما أظهرت الآن بظهور مخلصنا يسوع المسيح الذي أبطل الموت وأنار الحياة والخلود بواسطة الإنجيل" (2 تيموثاوس 9:1-10).

إن قيامة المسيح تعلن أن الموت ليس النهاية وأن هناك حياة بعد الموت.

3- قدمت الوعد بقيامة شعب المسيح وبينت صورة هذه القيامة

في الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس 15: 20 نجد هذه العبارة مخطوطة بريشة بولس:"ولكن الآن قد قام المسيح من الأموات وصار باكورة الراقدين".

إن بواكير الثمار التي كانت تقدم للرب كانت الوعد بحصاد قادم ونوع هذا الحصاد.

إن الشعب بتقديمه لبواكير ثمارهم كانوا يعبرون عن تأكدهم بأن بركة الله ستعطيهم حصاداً. كما إن بواكير هذه الثمار كانت عينة ترمز إلى نوع الحصاد المزمع أن يأتي.

وهكذا فقيامة المسيح إنما هي تأكيد لقيامة الموتى "لأنه كما في آدم يموت الجميع هكذا في المسيح سيحيا الجميع ولكن كل واحد في رتبته. المسيح باكورة ثم الذين للمسيح في مجيئه" (1 كورنثوس 55:15).

ثم أن قيامة المسيح قد قدمت لنا نوعية الجسد المقام وما سيكون عليه. "فإن سيرتنا نحن هي في السموات التي منها أيضاً ننتظر مخلصاً هو الرب يسوع المسيح الذي سيغير شكل جسد تواضعنا ليكون على صورة جسد مجده" (فيلبي 3: 20-21) وكما يقول يوحنا أيضاً "أيها الأحباء الآن نحن أولاد الله ولم يظهر بعد ماذا سنكون. ولكن نعلم أنه إذا أظهر نكون مثله لأننا سنراه مثلما هو" (1 يوحنا 2:3).

تمجيد المسيح

بقي المسيح بعد قيامته أربعين يوماً على الأرض يظهر فيها لرسله بين الفينة والفينة. ثم صعد إلى السماء حيث جلس عن يمين الله.

ولوقا ينهي إنجيله بوصف لصعود الرب فيقول "وأخرجهم خارجاً إلى بيت عنيا. ورفع يديه وباركهم وفيما هو يباركهم انفرد عنهم وأصعد على السماء" (لوقا 24: 50-51).

وفي سفر أعمال الرسل يبتدئ لوقا الأصحاح الأول من حيث أنهى إنجيله فيعيد على مسامعنا قصة الصعود قائلاً: "ولما قال هذا ارتفع وهم ينظرون وأخذته سحابة عن أعينهم" (أعمال 9:1).

ومواضع أخرى من الأسفار المقدسة تخبرنا عما حدث بعد السحابة "لذلك رفعه الله أيضاً وأعطاه اسماً فوق كل اسم لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض ومن تحت الأرض ويعترف كل لسان أن يسوع المسيح هو رب لمجد الله الآب" (فيلي 2: 9-11).

"وأما هذا فبعد ما قدم عن الخطايا ذبيحة واحدة جلس إلى الأبد عن يمين الله" (عبرانيين 12:10). "الذي من أجل السرور الموضوع أمامه احتمل الصليب مستهيناً بالخزي فجلس عن يمين عرش الله" (عبرانيين 20:12).

إن الجلوس عن اليمين هو موضع الشرف والقوة وهذا يؤيده قول يسوع لتلاميذه "دُفع إلي كل سلطان في السماء وعلى الأرض" (متى 18:28 ). فما الذي يعنيه تمجيد المسيح بالنسبة لشعبه؟

1-شفيع عند الآب

هناك عن يمين الله من يشفع فينا "وإن أخطأ أحد فلنا شفيع عند الآب يسوع المسيح البار" (يوحنا 1:2).

"فمن ثم يقدر أن يخلص أيضاً إلى التمام الذين يتقدمون به إلى الله إذ هو حي في كل حين ليشفع فيهم" (عبرانيين 25:7).

إن للمسيحي شفيعين: الروح القدس في قلبه والمسيح عن يمين الله. ويخبرنا بولس عن هذين الشفيعين في الأصحاح الثامن من رسالته إلى أهل رومية وفي العدد 26 فيقول "ولكن الروح نفسه يشفع فينا بأنات لا ينطق بها" كما يقول في العدد 34 من ذات الأصحاح "المسيح هو الذي مات بل بالحري قام أيضاً الذي هو أيضاً عن يمين الله الذي أيضاً يشفع فينا".

ما الذي يستطيع المسيح أن يقوله كمحام عنا؟ في المحاكم الأرضية يقوم المحامي مقام موكله فيدافع عنه إما بأنه غير مذنب أو بأن ذنبه جنحة أو الجهل بالقانون. ولكن يسوع محامينا لا يستطيع أن يدافع بمثل هذه البينات. فنحن مذنبون وأخطأنا مراراً وعن معرفة خرجنا على ناموس الله. ولكن هناك دفاعاً واحداً يدافع به محامينا عنا وهو موته الكفاري على عود الصليب.

2-رب مالك

في يوم الخمسين وقف بطرس واعظاً فقال "فليعلم يقيناً جميع بيت إسرائيل أن الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه أنتم رباً ومسيحاً" (أعمال 36:2).

هناك أشياء تتعلق بربوبية المسيح لا بد من ذكرها:

(1)ربوبية مطلقة. ليس لها حدود أو قيود. وهي سامية ذات سلطان. وكلامه هو القول الفصل الذي لا يناقض.

هو رأس الكنيسة. فهي في نظامها، وفرائضها، في عملها ورسالتها مرتبطة بربوبية المسيح. إن الفرد المسيحي لا يعرف سيداً معلماً إلا المسيح. فقد قال يسوع لتلاميذه "ولا تدعوا معلمين لأن معلمكم واحد المسيح" (متى 10:23).

وقال لهم ثانية "أنتم تدعونني معلماً وسيداً وحسناً تقولون لأني أنا كذلك" (يوحنا 13:13).

(2) ربوبية شاملة. إنها شاملة من عدة وجوه. إنها شاملة لأنها تمتد وتسيطر على كل نواحي الحياة. فالإنسان لا يستطيع أن يقر بربوبية المسيح في ناحية من حياته وينكره في الناحية الأخرى. فهو رب على جميع النواحي. هو الرب في حياة الفرد الدينية، وهو الرب في حياة الفرد البيتية، كما أنه الرب في حياة الفرد العملية، وهو الرب في حياة الفرد الاجتماعية. هو رب في يوم الاثنين وإلا لا يكون رباً في يوم الأحد. هو الرب في البيت وإلا لا يكون الرب في الكنيسة. إنه الرب في العمل وإلا فهو ليس الرب في الدين. إنه الرب دائماً وإلا فهو ليس الرب أبداً. إنه الرب في كل مكان وإلا فهو ليس رباً في أي مكان.

ربوبيته شاملة بمعنى أنها تشمل الكون بكامله. وبولس يجهر قائلاً "لتجثو لاسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض ومن تحت الأرض". فهو رب على الأرض وهو رب في السماء. وهو رب البشر ورب الملائكة. هو رب الأحياء ورب الأموات. إنه الرب في كل مكان ورب كل الخلائق.

(3) ربوبية أبدية. سيظل المسيح رباً إلى منتهى الدهر. هو رب اليوم ورب الغد. يحدث أحياناً أن يخلع بعض أرباب الأرض ويحل محلهم آخرون ولكن لن يحل محل يسوع أحد. "يسوع المسيح هو هو أمساً واليوم وإلى الأبد" (عبرانيين 8:13).

سمعت عن إنسان وضع بدل الأرقام على وجه ساعته الكلمات "المسيح هو رب" وعندما سئل عن الحكمة من عمله هذا أجاب "إنها تذكرني بأن المسيح هو رب مهما كان الوقت".

3-ملك منتصر

قال أشعياء في وصفه للمسيح المنتظر "لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض وتنتظر الجزائر شريعته" (أشعياء 4:42). كما نقرأ أيضاً في كورنثوس الأولى 25:15 "لأنه يجب أن يملك حتى يضع جميع الأعداء تحت قدميه. قد يظهر أحياناً أن هناك انكسارات على طول الطريق ولكن يسوع سينتصر في النهاية.

يقول يوحنا في الأصحاح التاسع عشر من رؤياه واصفاً رؤيا عجيبة رآها أنه رأى السماء مفتوحة، وإذا بفرس أبيض يمتطيه واحد عيناه كلهيب نار وعلى رأسه تيجان كثيرة وقد تسربل ثوباً مغموساً بالدم وأجناد كانوا يتبعونه على خيل بيض يرتدون بزا أبيض، ومن فمه يخرج سيف ماض وله على ثوبه وعلى فخذه اسم مكتوب: "ملك الملوك ورب الأرباب".

أسئلة للمراجعة والامتحان

1-ما هي البراهين على أن المسيح كائن منذ الأزل؟

2-قدم ثلاثة براهين على لاهوت المسيح.

3-أكتب ثلاث حقائق تتعلق بموت المسيح.

4-ما هي مكانة قيامة المسيح في خطة الخلاص؟

5- ماذا يعني تمجيد المسيح بالنسبة إلينا؟

أضف تعليق


قرأت لك

الروح القدس والامتلاء به

الروح القدس، مَن هو؟

ليس دقيقاً ان نقول ان الروح القدس هو مثل الله بل هو الله ذاته، لأن الله روح وليس مادة، وهو قدوس ليس فيه الظلمة البتّة.

أسماؤه:

الروح القدس (2 تي 1: 14)، المعزّي (يو 16: 7)، المسحة (1 يو 2: 27)

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة