العائلة

المرأة الفاضلة

القسم: الزواج السعيد ليس صدفة.

يكمن وراء الاختيار الخاطئ عوامل كثيرة وأولها وأخطرها, الجهل بالصورة التي رسمها الكتاب المقدس للمرأة الفاضلة وللرجل الأمين.

ولقد أخذ لموئيل ملك مسا من أمه الصورة الكاملة للمرأة الفاضلة وسجلها في هذه الكلمات "ماذا يا بني. ثم ماذا يا ابن رحمي ثم ماذا يا ابن نذوري.. امرأة فاضلة من يجدها لأن ثمنها يفوق اللآلئ. بها يثق قلب زوجها فلا يحتاج إلى غيمة. تصنع له خيراً لا شراً كل أيام حياتها. تطلب صوفاً وكتاناً وتشتغل بيدين راضيتين. هي كسفن التاجر. تجلب طعامها من بعيد. وتقوم إذ الليل بعد وتعطي أكلاً لأهل بيتها وفريضة لفتياتها. تتأمل حقلاً فتأخذه وبثمر يديها تغرس كرماً. تنطق حقويها بالقوة وتشدد ذراعيها. تشعر أن تجارتها جيدة سراجها لا ينطفئ في الليل تمد يديها إلى المغزل وتمسك كفاها بالفلكة. تبسط كفيها للفقير وتمد يديها إلى المسكين. لا تخشى على بيتها من الثلج لأن كل أهل البيت لابسون حللاً. تعمل لنفسها موشيات. لبسها بوص وأرجوان. زوجها معروف في الأبواب حين يجلس بين مشايخ الأرض. تصنع قمصاناً وتبيعها وتعرض مناطق على الكنعاني. العز والبهاء لبسها وتضحك على الزمن الآتي. تفتح فمها بالحكمة وفي لسانها سنة المعروف. تراقب طرق أهل بيتها ولا تأكل خبز الكسل يقوم أولادها ويطوبونها. زوجها أيضاً فيمدحها. بنات كثيرات عملن فضلاً أما أنت ففقت عليهن جميعاً. الحسن غش والجمال باطل. أما المرأة المتقية الرب فهي تمدح أعطوها من ثمر يديها ولتمدحها أعمالها في الأبواب"  (أم 31: 10 - 31).

هذه هي صفات المرأة الفاضلة التي قال عنها كاتب المزمور "امرأتك مثل كرمة مثمرة في جوانب بيتك" مزمور 128: 3..... فلنتتبع هذه الصفات ونضع قائمة بها ونحن بصدد اختيار الفتاة التي ستكون الزوجة والأم.

(1) أنها امرأة فاضلة كراعوث التي شهد عنها بوعز قائلا: "لأن جميع أبواب شعبي تعلم أنك امرأة فاضلة" (را 3: 11). كان سر فضيلتها أنها اختارت الإله الحقيقي إلها لها "إلهك إلهي" (را 1: 16) وانضمت إلى شعبه, واحتمت تحت جناحيه (را 2: 11, 12).

(2) وهي هدية من عند الرب "من يجدها؟! فإن ثمنها يفوق اللآلئ" "البيت والثروة ميراث من الآباء أما الزوجة المتعقلة فمن عند الرب" (أم 19: 14).

لقد أرسل إبراهيم عبده لعازر الدمشقي إلى بلاد بعيدة ليجد هذه المرأة الفاضلة, وفي اعتقادي أن سر عدم وجودها هو بحث الشباب عن القيم الثقافية والاجتماعية والجمالية, أكثر من بحثهم عن القيم الداخلية الحقيقية.

(3) ثمنها يفوق اللآلئ – فهي أغلى من أن تقدر بأعظم الكنوز.

(4) هي موضع ثقة قلب زوجها (أم 31: 11) وذلك لعفافها وأمانتها.. فهو واثق في حكمة تصرفاتها, وفي نقاوة حياتها, وفي قدرتها على تدبير بيتها ولذا فهو ليس بحاجة إلى غنيمة, أي إلى ربح غير حلال.

(5) هي صانعة الخير لزوجها دواماً (أم 31: 12), إنها ليست كحواء التي جربت آدم حتى أكل من الشجرة, وليست كنساء سليمان اللواتي أملن قلبه وراء آلهة أخرى (1مل 11: 4), وليست كإيزابل التي دفعت زوجها لبيع نفسه لعمل الشر (1مل 11: 4), وليست كزوجة أيوب التي قالت "العن الله ومت" (أيوب 2: 9), وليست كراحيل التي مع حبها ليعقوب أحضرت الأصنام إلى بيته (تك 31: 19), وليست كميكال التي أنقذت داود من الموت ثم بعد ذلك احتقرته كخادم لله (2 صم 6: 16) ولكنها صانعة الخير له كل أيام حياتها.

(6) تشتغل بيدين راضيتين (أم 31: 13) فهي لا تتذمر من مسئوليات البيت, ولا تترك هذه المسئوليات للخدم, لأنها تجد لذاتها في الشغل لأفراد أسرتها.

(7) تشتري طعامها من بعيد لتوفر مال زوجها, فغالباً ما تكون الأسواق البعيدة أرخص من المتاجر القريبة (أم 31: 14).

(8) نشيطة في رعايتها لأهل بيتها (أم 31: 15) فهي تقوم ومازال الظلام باق لتعد طعام أهل بيتها تنظم خدمة خدمها وفتياتها.

(9) تضيف ممتلكات لبيتها, وتغرس الكروم في حديقتها (أم 31: 16).

(10) تنطق نفسها بالقوة الروحية, والعقلية, والجسدية لتستطيع القيام بكفاءة بمسئوليات بيتها.

(11) هي تقية وقنوعة (أم 31: 18) ولذا تشعر أن تجارتها جيدة, لأن "التقوى مع القناعة.. تجارة عظيمة" (1 تيموثاوس 6: 6).

(12) هي مشحونة بالقوة الروحية التي تضيء في الأزمات "سراجها لا ينطفيء في الليل" (أم 31: 18) ليل التجارب والأحزان, والأزمات لأنها تستمد قوتها من الينابيع العليا.

(13) تعرف كيف تصنع ملابسها, وملابس أهل بيتها في أوقاتها صيفاً وشتاء (أم 31: 19, 21).

(14) رحيمة بالفقير والمسكين (أم 31: 20).

(15) تلبس أجمل الملابس من عمل يديها (أم 31: 22).

(16) زوجها معروف في الأبواب (أم 31: 23) فوراء كل رجل عظيم امرأة أمينة وعظيمة.

(17) تشعر بالأمن من جهة المستقبل, لأنها دبرت له بنشاطها وحكمتها (أم 31: 24, 25)

(18) هي حكيمة في كلامها ولسانها دائماً يتحدث بالشفقة واللطف والرقة (أم 31: 26).

(19) هي مراقبة أهل بيتها لتمنع عنهم الأذى, وتنصحهم ضد أي انحراف (أم 31: 27) تماماً كما فعلت نعمى مع راعوث "فقالت لها حماتها أين التقطت اليوم وأين اشتغلت؟ ليكن الناظر إليك مباركاً. فأخبرت حماتها بالذي اشتغلت معه وقالت اسم الرجل الذي اشتغلت معه اليوم بوعز" (راعوث 2: 19 - 23).

(20) هي مطوبة من أولادها ممدوحة من زوجها (أم 31: 28). ووراء كل هذه الصفات الجميلة "تقوى الرب" (أم 31: 30).

(21) وهي تأخذ من ثمر يديها وتمدحها أعمالها, (أم 31: 31).

هذه هي الصورة التي رسمها الوحي الإلهي للمرأة الفاضلة, وهي تناقض صورة المرأة الجاهلة.

فالمرأة الجاهلة "صخابة – أي عالية الصوت كثيرة الجلبة – وجامحة أي راكبة لهواها فلا يمكن ردها – في بيتها لا تستقر قدماها" (أم 7: 11).

والمرأة الجاهلة "صخابة حمقاء ولا تدري شيئاً" (أم 9: 31). وشتان بين الحياة مع امرأة فاضلة والحياة مع امرأة جاهلة.

"السكنى في أرض برية خير من امرأة مخاصمة حردة" (أم 21: 19)

والمرأة الحردة هي المرأة الغضبانة دائماً, المتذمرة على كل شيء.

فقبل أن تختار زوجتك ادر بتأمل كلمة الله التي تصف المرأة الفاضلة, وثق أن الله سيقود خطواتك إليها إذا بحثت عنها بأمانة وإخلاص, واذكر أن "المرأة الفاضلة تاج لبعلها. أما المخزية فكنخر في عظامه" (أم 12: 4).

أضف تعليق


قرأت لك

انظر الى الأفق

أتذكّر عندما كنتُ صبيّاً صغيراً اني قمت برحلة مع بعض السيّاح في قارب يقوده صياد خبير. وفجأة هبّت الريح واشتدت الأمواج وأصبح كل مَن في القارب في حالة عذاب، وبدأ كثيرون منهم يصابون بدوار البحر. واذ كنت انظر البحر قال لي الملاّح: " لا تنظر الى الأمواج بل انظر الى الأفق والى الصخور نحو الساحل، ثبّت نظرك على ما هو ثابت!" لقد بقيت هذه الكلمات منقوشة في ذاكرتي، وكانت عوناً لي في وسط عواصف الحياة لأنظر الى الله "صخر الدهور" (أش ٤: ٢٦).

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة