العائلة

رعاية الحب والزواج السعيد

القسم: الزواج السعيد ليس صدفة.

(9) ارع حبك بحفظ حق كل منكما في الاستقلال

إن كنت قد تزوجت معتقداً أنك تستطيع تغيير الكثير في شريك حياتك فأنت مخطىء.

قلت لمرة لشاب مقبل على الزواج: ولكنك ذكرت لي أن هناك صفات لا تعجبك في فتاتك؟ فأجاب: "سوف أشكلها بعد الزواج على القالب الذي أريده"

وباليقين أنه فشل تماماً في عمل هذا التشكيل.

إن أردت أن ينمو حبك ويترعرع مع الأيام فاحترم الاختلافات التي في شريك حياتك.. أو شريك حياتك.

إنه عندما يبدأ الزواج, أو الزوجة في عملية "التغيير" أو "التشكيل" للطرف الآخر, فإن اشارة الخطر ستضيء بلونها الأحمر – وسيقول الطرف الذي يحس بأنه هدف التغيير "إذاً أنت لا تحبني كما أنا.. وأنا لا أسعدك, وأنت لا تقبلني كما أنا عليه.. فلأستعد إذا للصراع والنزاع".

وباليقين يبدأ الصراع, ويقوم النزاع.

فكر في الخلافات أو الاختلافات الذي في الشخص الذي ستشاركه رحلة الحياة قبل أن تتزوجه, وانظر هل ستستطيع أن تعيش بسرور مع هذه الاختلافات, أو أنك ستحاول تغييرها بعد انقضاء شهر العسل؟

إن أية محاولة لحرمان أي طرف في الزواج من الإحساس بوجوده, وكيانه, واستقلال شخصيته سيكون مصيرها أن تهرب السعادة من النافذة.

فارع حك بقبول واحترام الاختلافات الموجودة في شريكة حياتك, وبحفظ حق كل منكما في الاستقلال.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

الملائكة والنبوات

ابتدأ التاريخ البشري في عدن حيث غرس الله جنة وخلق الإنسان ليكون في شركة معه إلى الأبد. وكانت الملائكة هناك. لم تفتهم فرصة الاطلاع على حياة البشر ومتابعة الأحداث معهم، وسيظلون على مقربة من الإنسان في الأجيال القادمة حتى يتلاشى الزمن في الأبدية.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة