العائلة

الراعي عاموس

القسم: العبادة العائلية.

الراعي عاموس

10 كانون الثاني – يناير

اقرأ عاموس 4 "... أمطرتُ على مدينة واحدة وعلى مدينة أخرى لم أ ُمطر. أُمطر على ضيعة واحدة والضيعة التي لم يمطر عليها جفت... فلم ترجعوا إلي يقول الرب" عد 7و8. يصف لنا النبي عاموس الحالة الاجتماعية في أيامه وابتعاد الناس عن الله.

ومما قال عن بذخ الأغنياء وعدم اهتمامهم بالله أو بالمساكين: "الهاذرون مع صوت الرباب، المخترعون لأنفسهم آلات الغناء كداود، الشاربون من كؤوس الخمر والذين يدهنون بأفضل الأدهان".

ولم يكن عاموس نبياً ولا واعظاً في بدء حياته، بل كما قال لأمصيا الكاهن: "لست أنا نبياً ولا ابن نبي، بل أنا راع وجاني جميز، فأخذني الرب من وراء الضأن وقال لي: اذهب تنبأ لشعبي إسرائيل".

ومهما كان الله يعمل فإن الشعب لم يندم ويرعو عن غيه. فإذا ما أرسل الله جوعاً على الأرض فإن الناس كانوا يتذمرون ولا يتوبون. وإذا ما كثرت غلاتهم في نفس الوقت الذي كانت فيه الأمم المجاورة تتضور من الجوع فإنهم لم يكونوا ليظهروا أية مبالاة بحالة جيرانهم. ولكن الناس لا يبقون على تلك الحالة فإما التوبة أو القص."لا تضلوا: الله لا يشمخ عليه، فإن الذي يزرعه الإنسان إياه يحصد أيضاً". ( غلاطية 6: 7).

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

يرفعنا إلى الأعالي

"يعطي المعيّ قدرة ولعديم القوّة يكثّر شدّة"(أشعياء 29:40). إذا بحثت بجدية في كل بقاع الدنيا لن تجد شخصا يقول لك إنني أحيا في سلام عميق وإنني أشعر بطمأنينة شاملة، فأنا متأكد أن الجميع سيقول بأننا نحيا في حزن والفرح بعيد عنا، هذا كله لأن العالم ينظر إلى عمل يديه وكأنه هو الضمانة، ولكن في النهاية تكون النتيجة بؤس وشقاء، وحده يسوع يستطيع أن يرفعنا إلى الأعالي لكي يجعل من كل واحد منا يرتفع نحو الحياة المسيحية الحقيقية فهو:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة