العائلة

النعمة في غلاطية

القسم: العبادة العائلية.

20 كانون الثاني – يناير

اقرا غلاطية 3: 1 – 14 "كما آمن إبراهيم بالله فحسب له برا, اعلموا إذا أن الذين هم من الإيمان أولئك هم بنوا إبراهيم". عد 6و7

يمكننا تلخيص تعاليم الرسول في هذه الرسالة بالعبارة الصغيرة: نعمة الله. وهكذا نرى أن بولس لا يستطيع أن يرى أي شيء يدخل إلى حياة كنائس غلاطية إن كان ذلك الأمر يعارض الوحي الإلهي. ولذلك نراه يوبخ المؤمنين في تلك الكنائس لأنهم يودون الرجوع إلى بعض التقاليد التي كانت متبعة في العهد القديم. ونقرأ في هذه الرسالة أن إبراهيم تبرر بإيمانه وبنعمة الله.

يميل البعض إلى الظن بأن المؤمنين في العهد القديم خلصوا بواسطة حفظهم للوصايا الإلهية بينما يخلص مؤمنو العهد الجديد بواسطة الإيمان. ولكن هذا الظن هو خاطئ للغاية وليس علينا إلا التمعن في هذه الرسالة لكي نرى أن كل المؤمنين من آدم إلى اليوم الأخير إنما يخلصون بالنعمة وإن البار بالإيمان يحيا. ليس هناك أي شيء يمكن أن نعمله لتخليص أنفسنا بأنفسنا! لا التعبد ولا الأعمال الصالحة ولا أي شيء في الوجود يعوض عن الإيمان الحي بيسوع المسيح.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

البشارة الصادقة

سئل دانيال وبستر السياسي الامريكي المشهور عن سبب ذهابه كل يوم أحد الى ضاحية بعيدة لكي يسمع مبشّراً لا صيت له، تاركاً أعظم الوعاظ في واشنطن. فأجاب قائلاً: " في واشنطن، يتكلّمون الى دانيال وبستر الرجل السياسي الكبير. اما ذلك المبشّر غير المشهور فيكرز بيسوع المسيح المخلّص والفادي الذي مات على الصليب من أجل دانيال وبستر الخاطيء. وهذه هي حاجتي التي وجدتها، أن يسوع المسيح أحبّني وأسلم نفسه لأجلي".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة