العائلة

الفرح المسيحي

القسم: العبادة العائلية.

22 كانون الثاني – يناير

اقرأ فيلبي 4: 4 – 23 "افرحوا في الرب كل حين, وأقول أيضا افرحوا... لا تهتموا بشيء بل في كل شيء بالصلاة والدعاء مع الشكر لتعلم طلباتكم لدى الله", فيلبي 3: 4و6

ليس الكتاب المقدس عبارة عن كتاب غامض أو صعب الفهم. إنه لم يكتب خصيصا للقساوسة أو لعلماء اللاهوت بل للجميع. إنه كتاب يخبرنا عن محبة الله لنا وعن الخلاص الذي أعده لنا نحن عامة الشعب. إنه يدلنا على طريق الخلاص وعن كيفية العيش بطريقة مقبولة لدى الله.

يطلب الرسول بولس من أهل فيلبي أن يكونوا دائماً فرحين في الرب. إننا كمسيحيين نصرح بأننا نؤمن باله واحد قادر على كل شيء وبأنه آب سماوي حنون. ولكننا عندما نأتي إلى الحياة اليومية نبدأ بالهمّ والشك والخوف والاضطراب. وبولس طلب من المسيحيين في تلك المدينة بأن يفرحوا مع أنه كان في ذلك الوقت مسجوناً في رومية. وعند أول زيارة لبولس لمدينتهم ضرب من قبل الرعاع وزج في السجن مع رفيقه سيلا. ولكنهما أمضيا الوقت بالصلاة والتسبيح حتى أن جميع المسجونين سمعوا علامات الفرح الذي كان يسود قلب الرسول ورفيقه. يا ترى هل إيمانك قوي لدرجة أنك تفرح وتتهلل عندما تضطهد من أجل المسيح؟

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

شكرا لك إلهي

"أحمد الربّ بكل قلبي. أحدث بجميع عجائبك. أفرح وأبتهج بك. أرنم لاسمك أيها العليّ" (مزمور 9- 1-2). عجز لساني عن التعبير، وتوقّف قلبي عن التحرك، وتاهت مني أفكاري عندما بادرت لأشكر الرب، فوجدت نفسي لن أستطيع لا بالكلام ولا بالصمت أن أوفي يسوع بما فعله من أجلي. لهذا أريد فقط أن أقول "شكرا لك إلهي".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة