العائلة

الديانة العملية

القسم: العبادة العائلية.

27 كانون الثاني – يناير

اقرأ يعقوب 2: 14 -26 "الديانة الطاهرة النقية عند الله الآب هي هذه: افتقاد اليتامى والأرامل في ضيقتهم وحفظ الإنسان نفسه بلا دنس في العالم". يعقوب 1: 27

إن الرسالة التي تحمل اسم يعقوب الرسول هي مليئة بالأمور العملية ففيها يتكلم الرسول عن المال والسفر, عن الشيوخ والمرض, عن الأغنياء والفقراء, عن الخيل والألسنة, عن اللعن والصلاة. لم يكن يعقوب من المؤمنين لأن الرب يسوع المسيح كان ابن الله في بدء الأمر وهو لم يؤمن إلا بعد قيامة المخلص من الأموات. لابد أنه كان قد امتلأ حزناً عندما فكر بالمرات العديدة التي أخطأ بها ضد الرب يسوع!

اهتم يعقوب كثيراً في إظهار الحقيقة الكتابية وهي أن الديانة الحقيقية لابد من تنتج ثماراً في حياة معتنقيها.إن كان إنسان ما يقول بأنه صار مسيحياً ولكنه لم يظهر بعد ذلك أي دليل على تجدده في حياته فإنه إيمانه على الغالب هو إيمان وهمي أو كاذب. وهكذا يسلط الرسول نور كلمة الرب على حياتنا لئلا نخدع أنفسنا فنقع في سبات روحي عميق. علينا أن نذكر دوماً قوله: "لأنه كما أن الجسد بدون روح ميت هكذا الإيمان أيضاً بدون أعمال ميت" 2:26.

أضف تعليق


قرأت لك

ممن أخاف وأنت معي؟

"الربّ نوري وخلاصي ممن أخاف. الربّ حصن حياتي ممن أرتعب" (مزمور 1:27). من غيره يجلب الطمأنينة لحياتي، ومن غيره بلمسته يرفعني، ومن غيره يحوّل الخوف إلى سلام، ومن غيره إذا ارتعبت يحملني على الأذرع الأبدية ،ومن غيره يبدل الحزن إلى فرح والموت إلى حياة، هو يسوع الذي إن قال فعل ومعه أبدا لا خوف ولا اضطراب لأنه:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة