العائلة

الوصية الرابعة

القسم: العبادة العائلية.

7 شباط – فبراير

اقرأ الخروج 20: 8 – 11 "اذكر يوم السبت لتقدسه..." عد 8

إن الله تعالى هو الخالق الحكيم هكذا صنعنا حتى أننا بحاجة ماسة إلى الاستراحة من أعمالنا اليومية يوما واحدا من كل أسبوع. لكنه علينا ألا نفكر بأن هذه الراحة هي عبارة عن انقطاع تام عن القيام بأي أمر, إنه إنما يود منا بأن نتفرغ في هذا اليوم إلى عبادته وإلى التفكير مليا بأمور الحياة الروحية والعالم الآتي.

ومع وجود أسباب بشرية لحفظ يوم واحد في الأسبوع بطريقة تختلف عن بقية الأيام إلا أنه يجب علينا أن نشير إلى أن السبب الرئيسي لحفظ يوم الراحة الأسبوعي هو أنه يوم الرب. إننا نتمثل بالرب عندما نحفظ يوم الأحد – يوم الراحة في العهد الجديد – لأن الله ذاته استراح في بدء العالم بعد انتهائه من عمل الخليقة. "فأكملت السموات والأرض وكل جندها. وفرغ الله في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل, فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل, وبارك الله اليوم السابع وقدسه". (التكوين 2: 1 - 3) طبعا إن الله لم ينقطع عن الاعتناء بكونه الشاسع بل إنه لا يزال يعتني به إلى يومنا هذا وهو المسيطر على كل مقدرات التاريخ.

أضف تعليق


قرأت لك

هل تعرفت عليه؟

"بسمع الأذن قد سمعت عنك والآن رأتك عيني. لذلك أرفض وأندم في التراب والرّماد" (أيوب 5:42). جميعنا عندما نسأل عن معرفة الله يكون الجواب الفوري أكيد أعرفه جيدا، ولكن إذا فكرت بعمق بهذا الطرح ستجد نفسك مخطأ تماما فمعرفة الله الحقيقية تحتاج إلى تحد كبير من الإنسان وإلى الإنسحاق الكامل وإلى تواضع رهيب للدخول إلى عمق العلاقة الصحيحة والسليمة مع الله لكي تبدأ في معرفته خطوة بعد الأخرى وهذا يتطلب جدّية في البحث ووضوح في الطريق لكي تقول كما قال أيوب الآن عرفتك يا رب.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة