العائلة

أبانا

القسم: العبادة العائلية.

18 شباط – فبراير

اقرأ متى 7: 7 – 12 "أبانا الذي في السموات" متى 6: 9

يبدأ المسيحي صلاته متضرعا إلى الله تعالى وقائلا: "أبانا الذي في السموات". إن هذا لامتياز عظيم للغاية بأن يتقدم الإنسان من الخالق ويدعوه أبا. وليس للإنسان الصلاحية [ان يتفوه من تلقاء نفسه بهذه الكلمة, ولكن الله ذاته أعلن في كتابه المقدس أنه أب لجميع الذين يأتون إليه بواسطة يسوع المسيح.

كم علينا إذن أن نكون شكورين لأن الله هو, كما يصفه داود في المزمور 103, رحوم يشفق على خائفيه كما يترأف الرب عل خائفيه".(عد 13) ألم يوبخ الرب يسوع قائلا: "فإن كنتم وأنتم أشرار تعرفون أن تعطوا أولادكم عطايا جيدة فكم بالحري أبوكم الذي في السموات يهب خيرات للذين يسألونه؟" (متى 7: 11).

أهم شيء في الوجود هو إذن أن نتأكد من أننا أولاد الله. حسب طبيعتنا الساقطة لسنا أولاد الله. نحتاج إلى غفران خطايانا وإلى المصلحة مع الله حتى نستطيع بأن نقول أن الله هو أب لنا "وأما كل الذين قبلوه (أي المسيح) فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أولاد الله". (يوحنا 1: 12)

أضف تعليق


قرأت لك

مرني أن آتي إليك

"فأجابه بطرس وقال يا سيد إن كنت أنت هو فمرني أن آتي إليك على الماء" (متى 28:14). إن المسيح الحامل كل الأشياء بكلمة قدرته والذي نفخ فينا نسمة حياة ينتظر منا أن نرم أحمالنا وأحزاننا ومشاكلنا اليومية عليه ونصرخ من أعماق القلب "مرني أن آتي إليك" وهذه القفزة بين الإحباط إلى الإنتصار وبين الهزيمة إلى الإنطلاق للأمام تحتاج منا إلى موقف له ثلاثة أغصان:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة