مقدمات ومعاجم

[ج]

القسم: موسوعة الكتاب المقدس.

جاد

1- الابن السابع ليعقوب، على اسمه تسمى سبط جاد.

عدد 32

2- الأرض التي أُعطيت حصةً لسبط جاد، وهي جزء من المملكة الأمورية سابقاً، إلى الشرق من نهر الأردن (جنوب جلعاد).

يشوع 13: 8- 13

جازر

إحدى المدن الكنعانية التي حمل يشوع عليها. كانت تقع في التلال المنخفضة، على الطريق من يافا الساحلية إلى أورشليم. كانت جازر مِلكاً لمصر فترةً إلى أن وهبها أحد الفراعنة لابنته التي تزوجها الملك سليمان المدينة، مع حاصور ومجدو. وفيها وجد علماء الآثار "تقويم جازر" (راجع الزراعة).

يشوع 10: 33، الخ؛ 1 ملوك 9: 15- 17

جاسان

منطقة خصبة في دلتا النيل الشرقية بمصر. بعدما ذهب يعقوب وأسرته للالتحاق بيوسف، استقروا في جاسان. وكانت مكاناً مناسباً لمواشيهم وقطعانهم، وعلى مقربة من بلاط فرعون. وقبيل زمن الخروج من مصر. نجا العبرنيون في جاسان من الضربات التي كابدتها مصر كلها.

تكوين 45: 10؛ خروج 8: 22، إلخ...

الجامعة

هذا السفر يجمع معاً حكم "الفيلسوف" (قوهلِث) وأفكاره وأقواله. وكلمة "الجامعة" مستعملة بمعنى "الفيلسوف". وقد كان هذا النوع من الكتابة شائعاً في الشرق الأدنى قديماً آنذاك.

ينظر الكاتب إلى حياة الإنسان، فيجدها قصيرة وعديمة المعنى ويستنتج أنها بلا نفع. إنه لا يستطيع أن يفهم غرضها أبداً. إلا أنه ينتهي إلى التوصية بالجد والاجتهاد والتمتع بالمسرّات ما دامت. وإذا كان قسمٌ كبير من هذا السفر يبعث على اليأس والتشاؤم، فسبب ذلك أنه ينظر إلى "الحياة تحت الشمس" من وجهة نظرٍ إنسانية صرف. فالحياة بعيداً عن الله تفتقر إلى الهدف والمعنى. غير أن الحكمة والعدالة تُضفيان بعض النبل على وجود الإنسان، على الأقل.

جبال/ جُبَيل/ أرض الجبليين

مدينة فينيقية قديمة جداً، عُرفت في اليونانية باسم بيبلوس. على ساحل لبنان الحديث، إلى الشمال من بيروت. لما صار يشوع شيخاً، قال له الرب: "قد بقيت أرض كثيرة جداًَ للامتلاك". وكان بينها "أرض الجبليين". وفيما بعد، ساهم عمال من جُبيل في تحضير الخشب والحجارة لبناء هيكل سليمان. وقد تنبأ حزقيال على صور ومدنٍ فينيقية أخرى منها جُبيل.

يشوع 13: 5؛ 1 ملوك 5: 18؛ مزمور 83: 7؛ حزقيال 27: 9

جبرائيل

ملاكٌ كان رسول الله الخاص. أُرسل إلى دانيال مرتين: مرة ليُطلعه على تفسير حلم، وأخرى فيما بعد ليُنبئ بما سيجري لأورشليم. وقد أُرسل جبرائيل أيضاً ليُبشر زكريا بولادة يوحنا المعمدان ومريم بولادة يسوع المسيح.

دانيال 8: 16؛ 9: 21؛ لوقا 1: 11- 20، 26- 38

جبع

ما زال اسمها جبع حتى اليوم، مقابل مخماس، على بعد 10 كلم إلى الشمال من أورشليم. وهي مدينة تخص سبط بنيامين. فيها عسكر جيش شاول، أمام عاصمته في جبعة، لما وقعت مخماس في قبضة الفلسطيين. أصبحت جبع فيما بعد هي الحدِّ الشمالي لمملكة يهوذا الجنوبية، وقد حصنها الملك آسا. ومثلها مثل مخماس، مر بها الأشوريون في أثناء زحفهم على أورشليم، وعادت مأهولة بعد السبي.

يشوع 18: 24؛ 21: 17؛ 1 صموئيل 13: 16؛ 1 ملوك 15: 22؛ 2 ملوك 23: 8؛ 1 أخبار الأيام 6: 60؛ أشعياء 10: 29؛ عزرا 2: 26؛ نحميا 7: 30؛ زكريا 14: 10

جبعة

مدينة على رأس جبل تبعد 4 كلم إلى الشمال من أورشليم، اشتُهرت بكونها بلدة الملك شاول وعاصمته. وقد دُمر هذا الموضع على نحو مأساوي من جراء جريمة ارتكبها أهله في أثناء حكم القُضاة. وموقعه اليوم تل  الفول المُشرف على ضواحي أورشليم.

قضاة 19: 12- 20: 48؛ 1 صموئيل 10: 26، إلخ؛ أشعياء 10: 29

جبعون

مدينة تبعد عن أورشليم نحو 10 كلم نحو الشمال الغربي. بعد سقوط أريحا وعاي خدع الجبعونيون يشوع على فعاهدهم على الأمان والحماية. وفي ما بعد نقض شاول هذه المعاهدة. وقد حارب رجالُ داود مؤيدي ايشبوشث عند بِركة جبعون ليتقرر أيهما يكون الملك. وفي جبعون حُفظت خيمة الاجتماع، وهناك سجد الملك سليمان. وساعد أهل جبعون نحميا في ترميم أسوار أورشليم.

اكتشف الباحثون عن الآثار بئراً ضخمة في جبعون لها درجٌ يوصل إلى الماء. وكان في داخلها مقابض جِرار تخزينٍ كثيرة العدد، نُقِش على كلِّ منها اسم صاحبها فضلاً عن الاسم "جبعون". ويبدو أن تلك المدينة كانت مركزاً مهماً لصناعة الخمر في القرن السابع ق م.

يشوع 9: 2 صموئيل 2: 12- 29؛ 20: 8؛ 21؛ 1 ملوك 3: 4؛ 1 أخبار الأيام 21: 29؛ نحميا 3: 7

جبل الزيتون

تلَّة علوها 830 مً، مشرفة على أورشليم وديار هيكلها من جهة الشرق، عبر وادي قدرون. كانت مغروسةً بالزيتون في أيام المسيح.

اجتاز الملك داود هذا الطريق لما فر من أورشليم في أثناء ثورة أبشالوم. وعلى جبل الزيتون بنى الملك سليمان مذابح للأوثان. وفي ما بعد، رأى النبي حزقيال في أثناء السبي نور مجد الله الباهر مرتحلاً عن أورشليم ومتنقلاً إلى جبل الزيتون. كما أن النبي زكريا رأى الرب في يوم قضائه واقفاً على هذا الجبل الذي سوف ينشقُ من وسط فيحدث وادياً عظيماً.

ولما دخل يسوع إلى أورشليم ظافراً جاء راكباً من طريق جبل الزيتون. وقد رأى المدينة من على هذا الجبل، وبكى مصيرها. ولما كان يُقيم في بيت عنيا خلال زياراته لأورشليم، فلا بد أنه كان يدخل المدينة دائراً حول كتف جبل الزيتون. وعلى منحدرات هذا الجبل السفلى كان بستان جثسيماني حيث صلى المسيح ليلة القبض عليه. ومن على جبل الزيتون صعد المسيح إلى السماء.

2 صموئيل 15: 30؛ حزقيال 11: 23؛ زكريا 14: 4؛ لوقا 19: 29، 37، 41- 44؛ 21: 37؛ 22: 39؛ أعمال 1: 12، إلخ...

جتّ

أحد المعاقل الفلسطية الخمسة في أزمنة العهد القديم. لما استولى الفلسطيون على التابوت (صندوق العهد)، أخذوه إلى جت، لكن الوبأ لحقهم. وكان جُليات من جت، مسقط رأس عمالقة آخرين. ولما كان داود في ما بعد هارباً من الملك شاول، فر إلى جت. وقد عاونه جنود من جت لما تزعم ابنه أبشالوم تمرداً عليه. ظلت المدينة خاضعة لمملكة يهوذا فترةً، وفي الأخير وقعت بأيدي الأشوريين في القرن الثامن ق م. أما موقعها بالضبط، فغير مؤكد.

يشوع 11: 22؛ 1 صموئيل 5؛ 17: 4؛ 21: 10- 15؛ 27؛ 2 صموئيل 15: 18؛ 2 ملوك 12: 17؛ 2 أخبار الأيام 11: 8؛ 26: 6

جتّ حافر

موضع في الجليل على حدود الأرض التي كانت من نصيب سبطي زبولون ونفتالي. مسقط رأس النبي يونان. على مقربةٍ منها بُنيت مدينة الناصرة في ما بعد.

يشوع 19: 13؛ 2 ملوك 14: 25

جثسيماني

بستانٌ يقع شرقي أورشليم في عبر وادي قدرون، على مقربة من سفح جبل الزيتون (ومعنى الاسم "معصرة الزيت"). كثيراً ما تردد إليه المسيح وتلاميذه. لذا عرف يهوذا إلى أين يصطحب الجنود ليلة القبض على المسيح.

متى 26: 36- 56؛ مرقس 14: 32- 51؛ لوقا 22: 39؛ يوحنا 18: 1- 12

جدعون

واحدٌ من القضاة، هزم المديانيين الذين كانوا من أكبر الأعداء. كان جدعون يخبط حنطته سراً لمّا ظهر له الملاك المُرسل من الله ودعاه إلى إنقاذ شعبه من المديانيين. وكي يتيقن من أن الدعوة صادرة من لدن الله أجرى امتحاناً للأمر. وقد أعطاه الله مرتين العلامة التي طلبها.

انتخب جدعون 300 رجل من الآلاف الذين تبعوه. وقسمهم إلى ثلاث فِرق. وإذ تسلحوا كلٌّ بجرةٍ فارغة ومشعل وبوق، فاجأوا الأعداء ليلاً بصرخة هائلة: "سيفٌ للرب ولجدعون". فانتشر الذعر في صفوف جيش المديانيين. وانقلب يعضهم على بعض ثم هربوا فطاردهم رجال جدعون. وكان النصر كاملاً فحقق جدعون للأرض سلاماً دام أربعين سنة حتى وفاته.

قضاة 6 و7 و8

جدليا

أشهر واحدٍ ممن حملوا هذا الاسم هو الرجل الذي عُين والياً على يهوذا من قبل نبوخذنصر ملك بابل بعد استيلائه على أورشليم. وبعد سبعة أشهر قُتل على يد إسماعيل أحد أعضاء الأسرة الملكية. إذ ذاك خشي اليهود الذين كانوا ما يزالون مقيمين في يهوذا أن يعتبر البابليون مقتل جدليا عصياناً، ففرروا إلى مصر.

2 ملوك 25: 22- 26؛ إرميا 39: 14- 41: 18

جرار

مكان في صحراء النقب، بين بئر سبع وغزة، نزل فيه كل من إبراهيم وإسحاق. طلباً للسلامة ادعى إبراهيم أن سارة زوجته كانت أخته فقط. وكاد أبيمالك، ملك جرار، أن يتخذ سارة له إمرأةً. لكن الله منع ذلك.

تكوين 20: 1- 8

جرزّيم

جبل بركة الله، في السامرة، مقابل جبل عيبال (راجع عيبال). أصبح جرزيم في ما بعد جبل السامريين المقدس، وفيه بنوا هيكلهم. هو الجبل الذي ذكرته السامرية باعتباره الموضع الذي سيجد فيه آباؤها. وقد اكتُشف حديثاً موقع الهيكل السامري القديم على مكان بارز من جبل جرزيم.

تثنية 11: 29؛ 27؛ يشوع 8: 33؛ يوحنا 4: 20

جرشون

الابن الأكبر للاوي. تكونت إحدى مجموعات اللاويين الثلاث من جرشون وذريته.

خروج 6: 16 و17؛ عدد 3: 17 وما بعدها

الجسد/ الجسم

غالباً ما تُستعمل كلمة "الجسد" في الكتاب المقدس للدلالة على الإنسان بكامله. وهكذا يمكن أن تترجم أحياناً "ذاتاً". مثلاً: "أن تقدموا أجسادكم (ذواتكم) ذبيحةً حية".

ويتحدث العهد الجديد عن "الجسم الروحاني" الذي سيكون للمؤمن بعد القيامة، ويعني حياةً كاملة مستمرة للشخص بكامله، لا مجرد وجود روحي لا هيئة له.

كما يستعير بولس صورة الجسد (حيث لكل عضو وظيفة) لوصف الكنيسة. فالمسيحيون المؤمنون يشبهون الأجزاء المختلفة التي يتكون منها الجسد. وكلٌّ منهم له دور معين يقوم به في الكنيسة بقيادة الرب يسوع.

ويشدد العهد الجديد كثيراً على أهمية الجسد المادي. "فالجسد" هو هيكل الروح القدس، و"أجسادنا" يجب أن تستخدم لمجد الله.

كذلك تُستعمل كلمة "الجسد" (أو "البشر") في الكتاب المقدس كثيراً للدلالة على البشر من حيث هو ذوو أجساد فانية. وبهذا المعنى قد تُستخدم الكلمة للإشارة إلى ضعف البشر بالمباينة مع قوة الله. ولما غلب النوم على تلاميذ المسيح في بستان جثسيماني، طلب الرب منهم أن يسهروا ويصلوا وقال: "أما الروح فنشيط، وأما الجسد فضعيف".

وقد استخدم بولس كلمة "الجسد" للإشارة إلى الحياة التي يعيشها غير المؤمنين تحت سيطرة الخطية.

أما المسيحي المؤمن فينبغي أن يعيش "في الروح" ولا يكون خاضعاً للجسد. ذلك أن في حياته صراعاً بين ميله الغريزي إلى الخطية والروح القدس الساكن فيه والذي يعمل على جعله أكثر شبهاً بالمسيح. عليه أن يقول "لا" للشهوات الأثيمة التي هي جزءٌ من طبيعته الساقطة، تاركاً للروح القدس أن يُنتج "ثمره" في حياته.

رومية 12: 1؛ 1 كورنثوس 15: 35- 49؛ رومية 12: 4 و 5؛ 1 كورنثوس 12: 12- 30؛ أفسس 4: 15 و16؛ 1 كورنثوس 6: 15- 20؛ مزامير 78: 39؛ أشعياء 40: 6؛ مرقس 14: 38؛ رومية 7: 14- 25؛ 8؛ غلاطية 5: 16- 24

جشور

منطقة ومدينة في جنوب أرام. تزوج الملك داود ببنت ملك جشور. وفي ما بعد فر ابنهما أبشالوم إلى جشور في أعقاب قتله لأخيه غير الشقيق أمنون انتقاماً لاغتصاب أخته ثامار.

يشوع 12: 5؛ 2 صموئيل 3: 3؛ 13: 38 إلخ...

جغرافية فلسطين

الأرض الممتدة "من دان إلى بئر سبع"، على حد تعبير الكتاب المقدس، صغيرة جداً. فهي بالطول أقل من 230كلمً. والطرف الشمالي من البحر الميت لا يبعد عن الساحل إلا 80كلمً (وإن كان ينخفض عن مستوى سطح البحر نحو 400 متر). فالأرض في الواقع تشبه سقف المنزل. إذ ترتفع تدريجياً عن ساحل البحر المتوسط حتى تبلغ ارتفاعاً يقارب 1000 متر فوق سطح البحر، ثم تنحدر بشدة نحو شق وادي الأردن العميق. فإن سطح الأرض هناك قد تصدع وانخفض مشكلاً خندقاً ضخماً يمكن أن تتبع أثره إلى داخل أفريقيا الشرقية. وإلى الشرق من الأردن والشمال من الجليل ترتفع الجبال إلى علو أعظم، إذ تبلغ نحو 2000 متر في أدوم فوق المنطقة الصحراوية الشرقية، وأكثر من 3000 متر في جبل حرمون إلى الشمال.

وهكذا بدا العبرانيون في أنظار الشعوب المحيطة بهم أشبه بقبائل تسكن الجبال. وقد قال قادة جيش بنهدد ملك أرام عن العبرانيين: "إن آلهتهم ألهة جبال". ذلك أن قلب بلادهم يقع على السلسلة الجبلية بين الساحل ووادي الأردن. فتحصنوا في تلك الجبال واستطاعوا رد هجمات الفلسطيين المقيمين على الساحل. إلا أنهم بالفعل لم يسيطروا قط على السواحل. كانوا من حين إلى آخر (ولا سيما في أثناء مُلك داود) يتمددون شمالاً نحو أرام أو شرقاً إلى ما وراء الأردن، حيث استولوا غير مرة على موآب وأدوم. إلا أن جبال اليهودية كانت قاعدتهم الأولى، والأخيرة.

جيولوجية البلد:

من الناحية الجيولوجية، معظم المواد التي تتكون منها هذه الأراضي هي حديثة العهد. فالكلس والطبشور يُغطيان قسماً كبيراً من الطبقة الخارجية. وتكوين الأرض مهم لمساعدتنا على فهم الكتاب المقدس.

حيث الصخور الكلسية، تتميز طبيعة الأرض بملامح معينة. فالماء يغور بين هذه الصخور المنُفِذة، ويحدث تصريف سطحي قليل. ولكن هذه الصخور تؤدي إلى أن تكون مجارٍ جوفية عادةً، بحيث يسهل استخراج الماء بحفر آبار. والأرض الكلسية فيها تجاويف كثيرة، وعلى سطحهما غالباً طبقة حجرية تجعل الحراثة صعبة، بحيث لا يصلح للزراعة إلا رِقاعٌ قليلة. جميع هذه الملامح موجودة في تلال فلسطين، وتبرز كلها في قصص الكتاب المقدس.

وللمناخ الصحراوي أيضاً تأثيراته في طبيعة الأرض وتكوينها. ففي الصحراء دائماً، بغضِّ النظر عن نوع الصخر، طبقةٌ سطحية من الرمل أو الملح أو الصوان. وقسمٌ كبير من أراضي المنطقة الجنوبية مغطى بهذه المواد المُجدبة. ومعروفٌ أن الريح والماء هما القوتان اللتان تشكلان صخور الصحراء. فالريح تصقل هذه الصخور فتُصبح ذات أشكال رائعة. أما قوة الماء- وقد زادتها ندرتها قدرةً وتأثيراً- فهي تحفر أودية منحدرة الجوانب وأجرافاً عمودية. ومن الممكن أن تؤدي الفيضانات العرضية المفاجئة إلى ملء وادٍ جافٍّ بالماء إلى علو بضعة أمتار في دقائق قليلة.

الغور:

إن غور الأردن- هذا الشقّ المستقيم الطويل الذي يبلغ عمقه عند البحر الميت- هو واحدة من بضع علاماتٍ تدل على أن سطح الأرض غير مستقر. فالنشاط البركاني والتغييرات التكوينية ما تزال جارية. ذلك أن غور الأردن حدث من جراء انزلاق الأرض بين صدعين متوازيين، فتكون أعمق منخفض طبيعي في العالم. وينخفض شط بحر الجليل عن سطح البحر مئتي متر. ويبلغ البحر الميت أكثر من 800 متر تحت سطح البحر في أعمق نقطةٍ منه، رغم الرواسب التي حملها نهر الأردن إليه على مر آلاف السنين. ومما يُثبت أن المنطقة ما تزال ناشطة جيولوجياً وجود الينابيع الحارة والصخور ذات البقع المعدنية.

المناخ:

للأراضي الواقعة على ساحل المتوسط مناخٌ وسطٌ بين المعتدل والاستوائي. فالشتاء كثير المطر إجمالاً. أما الصيف فحارٌّ وجاف، بتأثيرٍ من الصحارى الاستوائية الواقعة على حافة البحر الجنوبية. وبفضل هذا التباين الموسمي، يغطي الثلج الجبال الساحلية بينما تنضج الأثمار الاستوائية في السهل.

يتنوع المناخ كثيراً في مختلف مناطق الشرق الأوسط. لكن لذلك بضعة عوامل عامة.

الأمطار:

تتعلق كمية الأمطار الهاطلة عموماً بالارتفاع عن مستوى سطح البحر. فالجبال تجتذب مطراً أكثر من الأراضي المنخفضة. وكثيراً ما تصد الجبال الرياح الحاملة للأمطار وتمنع وصولها إلى الداخل. فينتج من ذلك سقوطُ أمطار على  الجبال العالية إلى الشمال من الجليل (من 750 إلى 1500 ملم سنوياً) أكثر مِما يسقط على تلال اليهودية (من 500 إلى 750 ملم). ويقل إجمالي المطر سريعاً كلما تقدمنا نحو الجنوب. حتى إذا وصلنا إلى بئر سبع تكون أقل من 200 ملم. وباتجاه الجنوب أيضاً يسود المناخ الصحراوي على شبه جزيرة سيناء كلها.

ويتزايد بأكثر سرعةٍ نقص المطر كلما توغلنا في الداخل، وكلما انحدرنا صوب وادي الأردن. فمعدل المطر في أورشليم يبلغ 500 ملم تقريباً؛ أما في أريحا، وتبعد عنها نحو 25 كلم إلى الشرق لكنها تخفض أكثر منها بألف متر، وفلا يكاد يبلغ 100 ملم. ثم يرتفع المعدل من جديد إلى الجهة الشرقية من الأردن، بحيث يمتد لسانٌ صحراوي شمالاً على طول وادي الأردن من البحر الميت، بينما يمتد لسانٌ ريفيٌ مرويٌّ جيداً جنوباً على ضفة الأردن الشرقية يشمل الأراضي الجبلية بين لبنان وأدوم. فلا عجب إذا رأى سبطان ونصف من الاثني عشر سبطاً أن الأرض الواقعة في الجانب الشرقي من وادي الأردن كانت جيدةً لمواشيهم كالأرض الواقعة في الجانب الغربي، وطلبوا الإقامة هناك قبل عبور النهر إلى الأرض الموعودة (عدد 32). وبعد ذلك بعدّة سنين صارت هذه الأرض، أي أرض جلعاد، مشهورة بخصبها. فقد اجتذبت تلالها من الأمطار ما يوازي أمطار تلال اليهودية الأقربِ منت الساحل لكن الأقل ارتفاعاً.

ومع أن القسم الشمالي من فلسطين ينال، على ما يبدو، كميةً لا بأس بها من المطر، فإن المعدل العام مضلل للغاية. فإجماليُّ المطر يشهد في الواقع اختلافاً كبيراً من سنة إلى سنة. وخلال القرن الماضي، تفاوتت كمية المطر الهاطلة سنوياً في أورشليم- حيث المعدل 500 ملم- ما بين 250 ملم كحدٍّ أدنى في بعض السنين و 1075 ملم كحدٍ أقصى في سنين أخرى. ويعني هذا أن حد الصحراء ليس ثابتاً. ففي بعض السنين ينحسر الحد شرقاً وجنوباً. وفي سنين أخرى يجتاح المنطقة فيعم القحط والجوع. ولمثل هذه السنين، الكثيرة المطر عاماً والشديدة الجفاف عاماً آخر، دورٌ بارز في قصص الكتاب المقدس. فهي تذكر الشعب دائماً بأنهم عِيالٌ على الله.

الندى:

حيث يقل المطر، قد يؤدي الندى دوراً مهماً في ري الأرض. ومعظم المناطق ذات الندى الكثير هي على الساحل. فالرطوبة تأتي من البحر المتوسط خلال أيام الصيف ثم تسقط على الأرض بشكل ندى عندما تبرد ليلاً. وقد تشهد بعض المناطق الساحلية 200 ليلٍ ذي ندى كل سنة، مما يوفر لها ربع ما تحتاج إليه من ريٍّ تقريباً. لذلك لا يصعب علينا أن ندرك أهمية الدور الذي يؤديه الندى في حياة الناس الذين يأتي الكتاب المقدس على ذكرهم. فالنبي إيليا مثلاً تنبأ بحدوث قحطٍ قائلاً: "إنه لا يكون طلٌّ ولا مطر" (1 ملوك 17: 1).

الأمطار الشتويّة:

في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يهطل معظم مطر السنة في فصل الشتاء. ولا يرجح سقوط المطر بين حزيران وأيلول (يونيو وسبتمبر). وأحوال الطقس إجمالاً ثابتة ويمكن التنبؤ بها؛ إذ يسيطر عليها تيار هوائي من الشرق . فعلى مدى ثلاثين سنة مثلاً لم يُسجل سقوط مطر قط في تل أبيب على الساحل خلال حزيران وتموز وآب (يونيو ويوليو وأوغسطس).

فبعد صيفٍ كهذا، يكون هطول المطر مهماً جداً، عند الفلاح خصوصاً. ومع أنه يتوقع بعد منتصف أيلول (سبتمبر)، فإن موسم المطر يتأخر أحياناً. وهذا يقصر فترة الحراثة ويؤخر امتلاء الآبار من جديد بعد استعمالها في الصيف. من هنا تصوير الكتاب المقدس للفلاح وهو ينتظر مطر الخريف ليبدأ عمله (راجع يعقوب 5: 7).

وما إن يبدأ المطر فعلاً، حتى يأخذ بالتزايد خلال أشهر الشتاء. وأغنى شهرين بالمطر هما كانون الأول وكانون الثاني (ديسمبر ويناير). وغالباً ما يهطل المطر أتياً من فوق المتوسط طيلة ثلاثة أيام أو أربعة دفعةً واحدة، ثم يعقب ذلك انفراج وصحو. وتستمر الحال هكذا إلى أن يميل الطقس إلى الثبات على الصحو في أواخر آذار (مارس) وأوائل نيسان (أبريل). ولكن هذه الفترة مهمة جداً عند الفلاح. فالغروس تبدأ تنمو بعد برد الشتاء. ومن المهم أن تدوم الأمطار خلال الربيع مدة تكفي لري المزروعات خلال فترة نموها. لذلك يترجى الفلاح حصول المطر المتأخر في نيسان (أبريل) كما المطر المبكر في تشرين الأول (أكتوبر).

الحرارة:

غالباً ما تتفاوت درجات الحرارة كثيراً في البلدان ذات الأمطار الموسمية. فهنالك مفارقاتٌ بينة مثلاً بين يوم صيفي قرب البحر الميت حيث تبلغ درجة الحرارة 40 درجة مئوية، كما هو متوقع، ويومٍ شتويٍّ على بعد 160 كلمً في الجليل الأعلى حيث يسقط مطر جليدي. وربما كان الطقس الشتوي في الجبال مزعجاً جداً. فإن أورشليم تشهد ما بين 45 يومَ مطرٍ و60، وغالباً ما يسقط الثلج فيها شتاءً. كذلك يمكن أن تكون التغيرات اليومية أيضاً مرهقة في المناطق المنخفضة جداً. فمعدل الحرارة في أريحا خلال كانون الثاني (يناير) 15 درجة مئوية. ولكن هذا المعدل يجمع بين حرارة النهار المرتفعة وصقيع الليل.

وخلال الصيف يراوح معدل الحرارة على الساحل وفوق المرتفعات ما بين 22 و25 درجة مئوية، وهو معدل لطيف. وتتأثر درجات الحرارة عموماً بالارتفاع عن سطح البحر، وبالرياح من حين لآخر. ففي النهار صيفاً تهب نسمات باردة من المتوسط فتلطف حدة الحرارة. غير أن أثر الرياح الخمسينية أقل إنعاشاً. فهذه الريح الحارة والجافة والشديدة تهب من الجنوب آتيةً من الصحراء العربية، حاملةً هواءً ساخناً يمكن الشعور به أحياناً حتى قرب الساحل. وهي معروفة جيداً عند أهل فلسطين. وقد قال المسيح: "إذا رأيتم ريح الجنوب تهب تقولون إنه سيكون حرٌّ، فيكون" (لوقا 12، 55).

ولا يبدو أن المناخ اليوم قد تغير كثيراً عما كان عليه لما دخل بنو إسرائيل الأرض، أو لما عاش المسيح في فلسطين. طبعاً، تغيرت ملامح طبيعة الأرض، ولكن هذا التغير ليس ناتجاً من تغير المناخ.

النبات:

في منطقة هذا مناخها نتوقع وجود أنواع النبات التالية، انطلاقاً من قلب الصحراء حتى السواحل والجبال: الأشجار الصحراوية، الشجيرات والأعشاب المشرورة فوق المنحدرات الجرداء، المروج، الغابات المتفرقة، الأحراج المنتشرة على الجبال العالية. ونتوقع أيضاً وجود نباتاتٍ مكيفة خصيصاً لخزن الماء من مواسم المطر إلى موسم الجفاف، نباتاتٍ براقة ناعمة ضابطة للماء ومانعة للتبخير. وفي الواقع أن جميع أنواع هذه النباتات موجودة في الأراضي التي يصفها الكتاب المقدس وما حولها: غابات لبنان إلى الشمال وأشجار  الصحراء إلى الجنوب. أما السهول والأراضي المعشبة فتشكل فقط حزاماً ضيقاً حول مرتفعات اليهودية وشرق الأردن على المستويات المتوسطة. ولكن معظم الأراضي المعشبة أصلاً على المنحدرات الساحلية حرثت وزرعت منذ أقدم الأزمنة. كما أن قسماً من الصحراء استُصلِح للزراعة بواسطة أساليب الري الرومانية، كما هي الحال اليوم.

التغيُّرات:

ولكن حصلت تغيرات كبيرة على مر العصور. فلما دخل بنو إسرائيل الأرض، كان القسم الأكبر من المرتفعات مكسواً بالغابات. حتى أنه في زمن المسيح، كما يبدو، كان ينتشر مقدارٌ كبير من الأشجار. وفي العهد القديم يُشار إلى عدة أنواع من الشجر والنبت، وقد زرع الرومان أحراجاً كبيرة. أما اليوم فقد تغيرت ملامح طبيعة الأرض، وزالت الغابات والأحراج بصورة شبه نهائية.

وقد انجرفت التربة من جراء قطع الأشجار للبناء والوقود وإعداد الأرض للحراثة؛ مِما منع نمو أشجار جديدة. وبالتدريج حلت محل الغابات الشجيرات الشائكة التي يكثر وجودها في الأراضي المأهولة منذ زمن طويل على ساحل المتوسط. هذه النباتات البرية المتراكمة تعطل الأرض وليست بصالحة لأغراضٍ نافعة، كالبناء مثلاً. أما الأشجار، مهما كان حجمها، فقليلةٌ بينها؛ وهي عرضةٌ لخطر الحريق الخطر صيفاً. ولعلها اليوم تمثل ما تبقى من الغابات التي كانت كثيفة في ما مضى. كذلك تقلصت الأحراج كثيراً بسبب إزالتها عمداً في الحروب الكثيرة التي شهدتها تلك الأرض، فضلاً عن رعي المعزى المبيد لها. ذلك أيضاً ما حدث لتلال موآب شرقي الأردن، وهي الآن جرداء بعدما كانت منطقة غاباتٍ كثيفة.

ولم تبدأ عملية إزالة الأحراج هذه تشهد الوقف والعكس إلا في نصف القرن الماضي. وقد كان ذلك في وقته، لإنقاذ العدد القليل الباقي من أرز لبنان الشهير وبعض الغابات الجبلية في الشمال. بل إن التغييرات في طبيعة الأرض، خلال الفترة الزمنية عينها، كانت أكثر درامية، لأنها حدثت على نحوٍ أسرع كثيراً جداً من تلك التي حصلت خلال فترة الإبادة الرهيبة. فالمستنقعات جففت وزُرعت. وبساتين الفاكهة غرست محل غابات السنديان القديمة. والري امتد إلى الصحراء، وفي بعض الحالات إلى المناطق التي أصلحت للزراعة تحت حكم الرومان في أيام المسيح. ومعلومٌ جيداً أن بعض أنواع التربة الصحراوية مخصِبة إذا سُقيت. ثم إن القطاع الجنوبي، فضلاً عن أسفل وادي الأردن، هو منطقة زراعية كثيرة الواحات، كأريحا وعين جدي مثلاً.

ثروات البلد:

وعد الله الشعب بأراضٍ خصبة. ثم إنها "أرضٌ حجارتها حديد، ومن جبالها تحفر نحاساً" (تثنية 8: 9). وقد حفر النحاس منذ أزمنة مبكرة جداً، ثم حصل التنقيب عن الحديد في ما بعد، بعدما اكتشف الحثيون كيف يصهرونه. وجاء الفلسطيون ومعهم سر ذلك. غير أن العبرانيين لم يتمكنوا من صنع أدواتهم الحديدية الخاصة قبل زمن داود وسليمان. وفي زمن سليمان كانت مناجم النحاس شمالي خليج العقبة تعمل بكل طاقتها الإنتاجية.

أما ثروات البلد الرئيسية الأخرى فهي حجارة البناء، والزفت والرمل والطين، ومجموعة متنوعة من الأملاح الكيماوية في منطقة البحر الميت، حيث أدى التبخير إلى ترسبها في طبقاتٍ كثيفة. واليوم يجري العمل بكل جدٍّ لاستخراج حجارة الفوسفات، كما أن مياه البحر الميت بالذات يُستخرج منها البوتاس والبروم والمغنيزيوم.

أقاليم البلد:

كانت لدى اليهود في أيام المسيح فكرةٌ دقيقة جداً عما هو داخل نطاق "الأرض" وعما هو خارجه. فقد كانت "جغرافيتهم الإقليمية" مؤسسة على مقياسٍ جرى التدرج فيه من المنطقة الأقدس إلى الأقل قدسية. في رأس هذا المقياس قدس الأقداس في أورشليم. أما من الجهة الأخرى، فحتى مسُّ التراب في المناطق الواقعة خارج "الأرض" كان يعتبر منجساً. وكان قلب البلد يتألف من اليهودية والجليل، في الجانب الغربي من الأردن، تفصل بينهما السامرة (وهي لا تخص البلد) ولكن تصل ما بينهما بيرية على الضفة الشرقية. والطريق المشروع بين الشمال والجنوب دون مغادرة "الأرض" (مع تجنب السامرة) اشتمل عبور الأردن مرتين. وحوالي منطقة القلب هذه شبه حزامٍ داخليٍّ من الأراضي التي كانت بأيدي العبرانيين سابقاً. ولم تكن هذه الأراضي تعتبر معادلة في التنجيس للأراضي الواقعة كلياً خارج الحدود.

على أن التقسيم الجغرافي الإقليمي الأكثر مألوفية يلحظ سبعة أقسام طبيعية كبرى في البلد.

المرتفعات الداخلية:

يقع قلب الإقليم في الريف الجبلي على طول ما يشبه حاجزاً مائياً، حيث تنحدر الأرض من جهةٍ إلى الساحل ومن الجهة الأخرى إلى وادي الأردن. هذه المرتفعات تعلو إلى ما يزيد عن ألف متر في أعلى نقطةٍ قرب حبرون. أما المنحدر الغربي فغير شديد، وأما الشرقي فشبه عمودي. وقد زال الغطاء الحرجي منذ زمن بعيد، فصارت المنطقة رقاعاً كلسيةً جرداء ذات تربة فقيرة. لذا تُزرع جِلالٌ قليلة وحقول صغيرة، وتستعمل أقسام كبيرة من المنطقة لتربية المواشي. وقد يسرت المدن المحصنة في هذه المنطقة الجبلية وجود نقاط دفاعٍ قوية. وكانت عاصمتا المملكتين الجنوبية والشمالية (يهوذا وإسرائيل) كلتاهما في هذه المنطقة. وقد استخدم ملوك الشمال بضعة معاقل مختلفة قبل بناء عاصمتهم في السامرة.

عند الطرف الشمالي من هذا الإقليم عددٌ من التلال المعزولة تشرف على المنطقة المجاورة، سهل يزرعيل أو مرج ابن عامر. ولكن المنطقة الجبلية تمتد باتجاه الشمال الغربي حتى الساحل حيث يدخل نتوء جبل الكرمل في البحر. والسلسلة التي ترتفع 600 متر تقسم السهل الساحلي قسمين، مغيرةً النمط العام للمناطق الممتدة بين الشمال والجنوب. وعند الطرف الشمالي من الكرمل تقع مدينة حيفا ومرفأها.

وحتى في أيامنا لا يوجد في المنطقة الجبلية إلا طرقٌ قليلة عدا الطريق الرئيسي من حبرون إلى نابلس (شكيم قديماً) مروراً بأورشليم. ويلاحظ أن الطرقات الرئيسية، قديماً وحديثاً على السواء، تمر إلى الشمال من التلال أو تمتد بمحاذاتها على طول الساحل. وعليه، فمع أن هذه المنطقة تتضمن أورشليم، فقد كانت كل حين منعزلة قليلاً عن الماجريات في طول البلاد وعرضها.

سهل يرزعيل :

على بعدٍ قليل من ساحل المتوسط، تمتد سلاسل الجبال من لبنان إلى سيناء على نحوٍ متواصل تقريباً. فإن هنالك منخفضاً لافتاً من جراء صدعٍ جيولوجي في الصخور الجوفية، ويبلغ ارتفاعه نحو مئة متر أو أقل. هذا المنخفض يفصل المرتفعات الداخلية عن الجليل والجبال الشمالية، وهو يمتد من خليج حيفا، إلى الشمال من جبل الكرمل، إلى وادي الحَرود الواقع في الأردن. وهذا الحاجز المائي يخترقه سهل يرزعيل.

يكون السهل المركزي شبه مثلث، طول كل ضلعٍ منه نحو 24 كلمً. وكانت أرض السهل مستنقعية أصلاً- فهنا خسر سيسرا مركباته وكان عليه أن يفر سيراً على قدميه (قضاة 4: 15). لكن السهل جف، وهو اليوم أخصب منطقة زراعية في الدولة العبرية الحديثة.

ومع أن السهل ظل غير خصبٍ على مدى عدة قرون، قبل أن يبدأ المستوطنون اليهود باستصلاحه عام 1911، فقد كان له دائماً أهميةٌ إستراتيجية عظيمة. وتخترقه من مصر إلى دمشق وما بين النهرين الطريق الرئيسية الممتدة بين الشمال والجنوب في العالم القديم (وقد دعاها الرومان (فياماريس" أي طريق البحر). وكانت هذه طريقاً سهلة، سواءٌ للتجارة أو للغزو. وربما كان في هذا ما يفسر تطاول لائحة المعارك التي خيضت في الطرف الغربي من السهل. من هنا اعتبارُ جبل مجدو، أو "هرمجدون"، ساحةً للمعركة الكبرى في رؤيا 16.

الجليل:

إلى الشمال من سهل يرزعيل، تبدأ السلاسل الجبلية من جديد. وهي تمتد بعيداً نحو الشمال مرتفعةً بالتدريج عندما تصل قرب جبال لبنان الشامخة. ويتخذ الارتفاع شكل سلسلة من الدرجات لها أطراف شديدة الانحدار مقابل الجنوب أو الجنوب الشرقي إجمالاً. والدرجات السفلى في هذا "السلم" كانت وما تزال أراضي خصبة حوضية الشكل، يفصل إحداها عن الأخرى تلك الحافات الكلسية الجرداء. وفي أيام المسيح اشتُهرت هذه الجلال الحوضية بحنطتها وفاكهتها وزيتونها. وقد يسر ذلك ازدهار المنطقة وكثرة أهلها. إلا أن الدرجات العليا هي مرتفعات جرداء تكنسها الريح. هذه المرتفعات معزولة وقاحلة، تفتقر إلى الغابات التي تكسو سفوح الجبال في أقصى الشمال.

تلك المنطقة كلها تكون إقليم الجليل، ويُقسم أحياناً إلى الجليل الأسفل والجليل الأعلى. وبينما ترتسم بوضوحٍ حدود المنطقة الجنوبية والشرقية، تتداخل حدودها الشمالية والجبال. وقد كانت هذه المنطقة الحدودية الشمالية في ما مضى هي دائماً ذلك الجزء من "الأرض" حيث المؤثرات الأجنبية هي الأقوى. ونادراً ما كانت المنطقة تحت سيطرة بني إسرائيل الفعلية. والطرق التجارية الكبيرة التي اخترقتها ساقت إليها كثيراً من الغرباء. في هذه المنطقة قضى المسيح سني طفولته وصباه. وكانت منطقة دائمة الحركة يكثر فيها الذاهبون والآتون ويسكنها خليطٌ من الناس. وبواسطة طرقها التجارية، كانت على اتصال بالعالم الخارجي وتيسر لها الاطلاع على الأفكار غير اليهودية. وقد وفرت لها حقولها الخصبة ومراكز صيد السمك في بحيرتها رخاءً نسبياً. كما كانت أكثر تنبهاً لماجريات الحياة في الإمبراطورية الرومانية من اليهود المترفعين في أورشليم، والذين احتقروا مواطنيهم الشماليين باعتبارهم ريفيين أجلافاً، ولا سيما لأنهم خليطٌ من الأقوام.

السهل الساحلي:

لما دخل بنو إسرائيل الأرض، استولوا على المرتفعات الداخلية، ومن ثم قاموا بمحاولات متقطعة لمد سيطرتهم إلى الساحل المتوسطي. غير أن هذه المنطقة كانت تحتلها الأمة الفلسطية القوية. ومع أن بني إسرائيل تمكنوا على عهد داود من السيطرة على هذه المنطقة، فإن الفلسطيين كانوا في أغلب الأحيان يشكلون ضغطاً كبيراً على الجبال انطلاقاً من مدنهم الساحلية الخمس.

ولم تكن الأراضي الساحلية آنذاك ذات جاذبية خاصة. فهي مكونة من حزام كثبانٍ رملية خلفها غابات وبُحيرات ومستنقعات. ولم تكن إلى الجنوب من الكرمل موانئ طبيعية كبيرة. فالفلسطيّون لم يخوضوا البحار، وأول مرفإٍ كبير على هذا الساحل كان المرفأ المصنوع في قيصرية والذي أنشأه الملك هيرودس الكبير قبل ولادة المسيح بزمن غير طويل.

وقد عرف السهل الواقع جنوبي الكرمل بسهل فلسطيا وسهل شارون. وشمالي الكرمل، دُعي السهل سهل أشير. حتى إذا اتجهت شمالاً، وجدت السهل يضيق، ولكن تكثر فيه الموانئ الطبيعية. ومن هناك نشطت تجترة الفينيقيين البحريين.

"الشفلَية" أو السفوح:

بين السواحل والمرتفعات منطقةُ سفوح كانت تغطيها في الماضي أشجار الجميز. ولمّا كان الفلسطيون يحاربون بني إسرائيل كانت التلال تشكل شبه أرض مشاع شهدت مناوشاتٍ دائمة. فلكي يهاجم أي الفريقين الآخر كان ينبغي له أن يعبر "الشفيلة"، ولذلك كانت معظم طرقها محصنة أو محروسة. واليوم يُستغلُّ قسمٌ كبيرٌ منها في الزراعة.

وادي الأردن:

ينبع نهر الأردن قرب جبل حرمون ويجري جنوباً عبر بحيرة الحولة (وقد جفف الآن القسم الأكبر منها) إلى بحيرة الجليل. وعند الطرف الجنوبي من هذه البحيرة يجري النهر في وادٍ عميق يدعى الغور. وليس الوادي وحده ذا جانبين شديدي الانحدار، بل إن النهر أيضاً قد شق الأرض مكوناً "وادياً ضمن وادٍ" متعرجاً تحف به الصخور وتكسوه خُضرة كثيفة كالأدغال. وقد جعل ذلك عبور الأردنِّ صعباً قبل بناء أول جسور حديثة فوقه.

إن وادي الأردن هو صدع جيولوجي. وضفتاه توازيان انخفاضين في قشرة الأرض. هذان الانخفاضان يوصلان الوادي إلى البحر الميت وما بعده عبر المنخفض المعروف بالعربة والذي يفضي أخيراً إلى خليج العقبة. ويعود عمق الوادي السحيق إلى هذين الانخفاضين. فإن شط البحر الميت ينخفض عن سطح البحر 388 متراً. والمسافة بين الحافة الجبلية على أحد جانبي الوادي والحافة المقابلة له تراوح ما بين 15 و20 كلمً. ولكن ليس من طريق يجري على طول هذا الوادي. وأحد أسباب ذلك هي الأرض كثيرة الصدوع العقبات والتي كونها نهر الأردن وروافده. وسببٌ ثانٍ هو أن درجات الحرارة داخل الغور ترتفع كثيراً في الصيف بحيث يفضل المسافرون أن يعبروا بأسرع ما يمكن من المرتفعات الجبلية على إحدى الضفتين إلى تلك المقابلة لها.

شرق الأردنّ (عبر الأردنّ):

هنا مرتفعات كتلك الواقعة غرباً لكن أعلى منها. وهي مروية جيداً، وقد وفرت مرعى جيداً للقطعان الضخمة من الغنم وسائر المواشي التي كانت تربى في موآب قديماً. وقد ذُكر أن ملك موآب أدى لملك إسرائيل مئة ألف خروف ومئة ألف كبشٍ بصوفها (2 ملوك 3: 4). والجبال هنا ترتفع مما بين 600 و700 متر شرقي الجليل إلى نحو 2000م جنوبي البحر الميت وشرقيه. وهي تجتذب أمطاراً تتزايد مع أعاليها وتجعلها حزاماً خضيباً بين الوادي الجاف من جهة والصحراء العربية من الجهة الأخرى.

ومما جعل هذه المنطقة منافسة خطرة لتلك الواقعة غربي الأردن: خصب أراضيها كباشان وجلعاد، وازدهار تربية الماشية في موآب، ونجاح تجار أدوم. وربما كان خيراً على بني إسرائيل أن وادي الأردن شكل عقبة صعبة في وجه أولئك الأقوام حالت دون عبورهم من الشرق إلى الغرب. ويكاد هذا الوادي يفصل كلياً بين منطقتين متماثلتين تقعان على كلا جانبيه ضمن مدى النظر.

جلبوع

جبلٌ وسلسلة جبلية في شمال فلسطين تُطِلُّ على وادي يرزعيل العميق الذي يمتد نزولاً إلى نهر الأردن. خاض الملك شاول وجيشه معركتهم الأخيرة مع الفلسطيين على جبل جلبوع. وهناك قتل شاول ويوناثان وابنا شاول الآخران جميعاً.

1 صموئيل 28: 4؛ 31: 1، 8؛ 2 صموئيل 1؛ 21: 12؛ 1 أخبار الأيام 10: 1، 8

الجلجال

موضع بين أريحا ونهر الأردن. حل بنو إسرائيل في الجلجال بعد عبورهم النهر، وأقاموا حجارةً لتخليد الحدث. ومن الجلجال انطلقوا لفتح كنعان. صار موقعاً لمعبد مهم، وكان ضمن المنطقة التي جال فيها صموئيل قاضياً. يذكر الجلجال في أخبار إيليا وأليشع أيضاً، وثانيهما عالج هناك قدراً فيها طعامٌ مسموم. وقد دان النبيّان هوشع وعاموس العبادة في الجلجال باعتباره طقوساً باطلة.

يشوع 4: 20؛ قضاة 3: 19؛ 1 صموئيل 7: 16؛ 10: 8، الخ؛ 2 صموئيل 19: 15؛ 2 ملوك 2: 1؛ 4: 38- 41؛ هوشع 4: 15؛ عاموس 4: 4

جلعاد

منطقة كبيرة شرقي نهر الأردن، ممتدة شمالاً من البحر الميت. احتل كلٌّ من أسباط رأوبين وجاد ومنسى جزءًا من جلعاد. كان في المنطقة أراضٍ صالحة للرعي، ولذا اشتهرت بواشيها. كما اشتهرت أيضاً بصمغٍ أو طيبٍ عرف باسم "بلسان جلعاد"، وقد استعمل لمعالجة الجروح وكمادة تجميلية أيضاً. ومن جلعاد كان يائير ويفتاح القاضيان وإيليا النبيّ.

تكوين 37: 25؛ يشوع 17: 1؛ قضاة 10: 3؛ 11؛ 1 ملوك 17: 1؛ نشيد الأنشاد 4: 1

جليات

العملاق الفلسطي (طوله 3 أمتار) الذي من جتّ والذي قتله داود. أصابه الحجر الذي قذفه داود بمقلاعه فسقط أرضاً. ثم سحب داود سيف جليات وقطع رأسه. إذ ذاك هرب الجيش الفلسطي.

1 صموئيل 17

الجليل

اسم منطقة وبحيرة كبيرة في شمال فلسطين. مسقط رأس المسيح وعددٍ من تلاميذه. ولما ابتدأ المسيح بخدمته العلنية، أمضى في الجليل كثيراً من وقته.

تذكر الجليل أحياناً في العهد القديم. وكان يحيط بها من ثلاث جهات أقوامٌ من غير اليهود أثروا فيها كثيراً. ومعظم الجليل جبالٌ، ولكن المنطقة تنحدر كثيراً حتى تصل إلى 184مً تحت سطح البحر حول البُحيرة.

في زمن المسيح كانت  عدة طرق رئيسية للإمبراطورية الرومانية تقطع الجيليل. وكانت المهن الرئيسية فيها تتوزع بين التجارة والزراعة وصيد السمك وتقديده. وتقع في الجليل عدة مدن وقرى مذكورة في الأناجيل. ومنها الناصرة (حيث نشأ المسيح) وكفرناحوم وقانا وبيت صيدا، ومن النقط المحورية أيضاً في أحداث بُحيرة الجليل، وكانت عرضةً للعواصف الشديدة المفاجئة إذ تهب عليها الرياح من بين التلال المحيطة بها وتشكل تياراً قوياً.

1 ملوك 9: 11؛ 2 ملوك 15: 29؛ أشعياء 9: 1؛ لوقا 4: 14؛ 5: 1 وما يلي؛ 8: 22- 26؛ يوحنا 21، إلخ؛ أعمال 9: 31

الجمل

حيوان لا يُقدر بثمن عند بدو الصحراء. والنوع الذي استُخدم في العهد القديم هو ذو السنام الواحد. في وسع الجمل أن يأكل أحقر طعام، من عشبٍ وأغصان شجر، ويبقى عدة أيام بلا شرب. ويمكن أن يُحمل ما مقداره 180 كلغً، فضلاً عن راكبه، كمعدل وسط. تُذكر الجمال في قصص إبراهيم ويعقوب وأيوب. ولم يكن أكل لحمه مسموحاً به لبني إسرائيل.

تكوين 12: 16؛ 30: 43؛ أيوب 1: 3

جنّيسارت

موضع على الساحل الغربي من بحيرة الجليل. يُطلق الاسم نفسه أيضاً على البحيرة ذاتها.

راجع أيضاً الجليل، كنّارة.

مرقس 6: 53؛ لوقا 5: 1

جهنَّم

إن تعليم المسيح يوضح حقيقة وجود جهنَّم كمكان عقاب أبدي لفاعلي الشرّ. ويستخدم المسيح صوراً معبرة لوصف جهنم: ظلمة خارجية، نار لا تُطفأ، أتون متقد يصرخ فيه الناس ويصرون بأسنانهم، المكان الذي فيه يهلك الله النفس والجسد.

ولنا في كل هذا إنذار وتحذير؛ وفيه تشديدٌ على أن دينونة الله مطلقة وأبدية. إذاً من الخطإ أن تُسقط كلياً فكرة جهنم باعتبارها فكرةً تعود إلى القرون الوسطى وتصور شياطين صغاراً حاملين مذاري. ذلك أن جهنم تشكل جزءًا جوهرياً من تحذيرات المسيح الشخصية من الخطية وسلطانها. وبالحقيقة، أعلن المسيح أنه هو نفسه سينطق بالحكم الرهيب يوم الدينونة: "اذهبوا عني يا ملاعين إلى النار الأبدية المعدة لإبليس وملائكته".

راجع أيضاً الموت، مصير المؤمنين السعيد، الدينونة.

متى 18: 7 و10؛ 3: 12؛ 13: 42؛ مرقس 9: 48؛ 25: 41؛ رؤيا 20: 10- 15

جوج

يوصف في سفر حزقيال بأنه حاكم ماجوج ورئيس ماشك وتوبال. يغزو الأرض هو وجيشه من الشمال ويلقى هزيمةً نكراء. وفي الرؤيا يقود الشيطان جوج وماجوج الذين يبيدهم الربُّ إلى التمام.

حزقيال 38 و39؛ رؤيا 20: 7- 9

جُوزان

موضعٌ أُسكن فيه الذين سباهم الأشوريون من السامرة. في موقعه مدينة تل حَلَف على نهر خابور في الشمال الشرقي من سوريا.

2 ملوك 17: 6؛ 19: 12

جومر

الزة الخائنة التي اتخذها النبي هوشع. (راجع هوشع).

هوشع 1- 3

جيحزي

خادم النبي أليشع. لمّا جاء نعمان إلى أليشع ليُشفى من برصه، طلب جيحزي الهدية التي رفض النبي قبولها، ثم كذب على أليشع. وعقاباً له على فعلته، صار أبرص. قص على الملك يهورام أخبار العجائب التي أجراها أليشع.

2 ملوك 4 و5؛ 8: 4 وما بعدها

جيحون

اسم واحد من الأنهر الأربعة الكبيرة التي خرجت من جنَّة عدن.

وجيحون أيضاً اسم نبع في سفح التلة التي كانت مدينة أورشليم الأولى مبنيةً عليها. وكان حينئذٍ هو مورد الماء الرئيسي للمدينة. وعند هذا النبع مُسِحَ سليمان ملكاً بأمرٍ من داود أبيه لإحباط محاولة منافسة أدونيا الاستيلاء على العرش. وكانت مياه نبع جيحون مهمة جداً لحياة المدينة وسلامتها. وفي ما بعد حفر الملك حزقيا قناةً لجر الماء عبر التلة إلى داخل الأسوار. وكانت مياه القناة تصبُّ في بركة سلوام (راجع سلوام).

تكوين 2: 13؛ 1 ملوك 1؛ 2 أخبار الأيام 32: 30؛ 33: 14

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

نقاش هام!

أحتدّ النقاش بين شخصين، فقال الأول للمثقّف "ان الله لا يريد معرفتك، يا أخ". فأجاب الآخر بهدوء" هذا صحيح، ولكن الله لا يريد ايضاً جهلك!".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة