مقدمات ومعاجم

مقدمة سفر صموئيل الأول

القسم: مدخل إلى الكتاب المقدس.

سفر صموئيل الأول هو تكملة لسفر القضاة، ولكنه أيضاً بداية عصر جديد في التاريخ العبري. ويغطي هذا السفر مرحلة التحول من زمن القضاة، عندما كان الرب يقود الحكم من خلال الأنبياء، إلى النظام الملكي الذي أدى في النهاية إلى سقوط الأمة. ونجد سردا تفصيليا لقيام وسقوط المملكة الإسرائيلية في أسفار صموئيل الأول والثاني وملوك الأول والثاني وأخبار الأيام الأول والثاني.

ويغطي سفر صموئيل الأول فترة حوالي 120 سنة - ابتداء من ولادة صموئيل وحتى موت شاول، أول ملوك إسرائيل.

بعد موت عالي وهزيمة بني إسرائيل على يد الفلسطينيين، أصبح صموئيل كاهنا ونبيا، ثم آخر وأعظم قاضٍ على إسرائيل. فقد اشتهر بصفته المصلح الروحي لزمنه، الذي علّم شعبه كلمة الله بأمانة وقادهم إلى أعلى مستويات الطاعة لله والتقوى في العبادة التي لم تحدث منذ أيام يشوع. لقد أسس صموئيل أول مدرسة للأنبياء. ونتيجة لذلك بدأت رأىة إسرائيل ترتفع بين الأمم.

كان صموئيل هو أول من وحد جميع الأسباط في مملكة واحدة. ولكنه عندما تقدم في السن، جاء إليه جميع شيوخ إسرائيل إلى الرامة وذكروه كيف أن ابنيه لا يصلحان أن يأخذا مكانه في القيادة، وطلبوا منه أن يجعل لهم ملكا... كسائر الشعوب (1 صموئيل 5:8). وحيث أن الفلسطينيين كانوا يمثلون تهديدا مستمرا من الجانب الغربي والعمونيين من الجانب الشرقي (9:12،12)، قرر بنو إسرائيل أنهم يحتاجون إلى ملك. وهذا يبين ضعف إيمانهم بالله، الذي كان ملكهم الحقيقي. لقد نسوا أنه بعد موت عالي، تدخل الله وهزم الفلسطينيين عندما قاد صموئيل الشعب في الصلاة. ونسوا أيضاً أن موسى كان قد حذرهم من جهة هذه الطلبة (تثنية 14:17-20).

ولكن الله كلم صموئيل قائلاً: اسمع لصوتهم وملك عليهم ملكا (1 صموئيل 22:8)، لأنهم لم يرفضوك أنت بل إياي رفضوا حتى لا أملك عليهم (7:8). وبحسب المظهر الخارجي،كان شاول أجمل وأطول من كل الشعب (2:9). وكما هو الحال دائما، فإن رحمة الله ورأفته فاقت جميع التوقعات إذ أعطاه قلبا آخر.. وحل عليه روح الله (6:10-10). كذلك فإن الرب قد مس قلب جماعة من الرجال البواسل لكي يتبعوه بأمانة (26:10). وابتدأ ملك شاول بانتصار عسكري مجيد (6:11-13).

ولكن بمجرد أن استقر على عرشه، بدأت تظهر في حياة شاول نقاط ضعف خطيرة جعلت صموئيل يوبخه بشدة قائلاً: لأنك رفضت كلام الرب رفضك من الملك (23:15،26). وقد كانت هذه هي نقطة التحول في حياة شاول، إذ نقرأ بعد ذلك: وذهب روح الرب من عند شاول (14:16). وأمر الرب صموئيل بأن يمسح داود ملكا.

وإذ كان داود يزداد شعبية في أعين الشعب، كان شاول يزداد غيرة. وبسبب غيرته وإرادته العنيدة، قام شاول بمحاولات عقيمة لقتل داود في ثلاث مناسبات. واضطر داود أن يعيش مختبئا حتى وقت موت شاول في المعركة المأسوية على جبل جلبوع (إصحاح 16-31).

أضف تعليق


قرأت لك

حين تجسّد الله

ان الله الخالق القدير العليّ، ساكن الابد هو عظيم جدا في قدرتة وحكمته وجبروته وجلاله، ولا يمكن للمخلوق الضعيف ان يعيه بمنطقه او يدركه بعقله او يغور سبر كينونته بخلده.... وعلى مدى التاريخ، حاول البشر ان يفهموا او يعللوا او يفسروا وجود القدير، وسبب وجوده وسر كيانه، لكن الانسان اعجز واوهى واهش من ان يدرس خالقه..

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة