مقدمات ومعاجم

خلق النباتات والحيوانات

القسم: الأرض الأولى.

التكوين والجدول الزمني الجيولوجي

الترتيب الذي جرت فيه الأحداث التي أدت إلى ظهور الكائنات الحية كما هو مدون في سفر التكوين يختلف كلياً عن ذاك الذي يتم تعليمه اليوم. رغم أن بعض الكُتاب حاولوا أن يضعوا توازياً (إزائية) بين أيام الخلق في التكوين والفترات المختلفة في الجدول الزمني الجيولوجي، فقد صار واضحاً بشكل مطّرد أن الجهد المبذول كان بدون جدوى. إنّ نظرة إلى رواية التكوين ستظهر السبب.

بالدرجة الأولى، يضع سفر التكوين خلق كل الأنواع الأساسية من النباتات البرية (بما فيها الأشجار المثمرة) في اليوم الثالث أي قبل يومين من خلق الكائنات البحرية، بينما الجيولوجيون النشوئيون يصرون على أن المخلوقات البحرية جاءت إلى الوجود قبل مئات أو ملايين السنين من الأشجار المثمرة. وثانياً، يخبرنا التكوين أن الله عمل الشمس والقمر والنجوم ("عَمِلَ" كرديف واضح لـ "خلق" في هذا الأصحاح) في اليوم الرابع، بعد خلق النباتات، في حين يزعم النشوئيون أنّ الشمس وُجدت قبل تشكيل الأرض نفسها[84]. وثالثاً، يقول التكوين أن الطيور خُلِقَت في اليوم الخامس مع الأسماك ولكن الجدول الزمني النشوئي ترد فيه الطيور بعد الزواحف (التي لم تكن قد خُلقت حتى اليوم السادس). وأخيراً يضع التكوين خلق الحشرات ("الدبابات") قي اليوم السادس بعد خلق الأشجار ذات الورود بثلاثة أيام؛ ولكن هذا سيكون مستحيلاً إذا كانت الأيام هي دهور، لأنّ بعض عمليات التلقيح تتطلب حشرات. بعد تحليل دقيق للمسألة برمتها، استنتج أحد العلماء اللاهوتيين المحترمين: "هناك فروقات بين رواية التكوين ورواية التفسير النشوئي الجيولوجي أكثر بكثير من أوجه التشابه. وهذه الخلافات والفروقات جسيمة جداً"[85].

بسبب هكذا تناقضات، فإن بعضاً ممن حاولوا جعل موازاةٍ أو توافق أو تماثل بين ترتيب الأحداث في تكوين 1 وترتيب الأحداث في الجدول الزمني للجيولوجيا النشوئية ("انسجام توافقي") يقترحون الآن أنّ "أيام" تكوين 1 ليست متتالية فعليّاً في نهاية الأمر. يشعر روبرت نيومان، على سبيل المثال، أنّ "الأيام" في التكوين 1 كانت أياماً مؤلفة من 24 ساعة وكانت متعاقبة ولكن ليست متتالية، وأن فعاليات الخلق حدثت بشكل أساسي بين الأيام وليس أثناءها. أي أن كل يوم في التكوين كان بدايةً لفترةٍ خَلْقية جديدة؛ بحيث أن كل منها تمتد على عدة ملايين من السنين و"اليوم" السابع لا يزال في المستقبل[86].

من جهة أخرى، يرى دافيس يونغ أن "الأيام" في التكوين 1 هي "سبعة أيام رمزية مجازية متعاقبة متتالية تشير إلى فترة غير محدودة". إضافة إلى ذلك، يذهب يونغ حتى إلى أن يسمح للأحداث في هذه "الأيام" بأن تتزامنَ مع بعضها البعض أو تتداخل. وهكذا، فليس لدينا "نمط يومٍ متقطع معدّل" فقط بل أيضاً " نموذج اليوم-الدهر متداخل متزامن"[87].

هكذا تنقيحات متخيلة لمفهوم التداخل المشترك الذي كان يوماً شائعاً يظهر ببساطة، في ذهن كثيرين، الصيغة الأساسية في كل نظرية اليوم-الدهر. وعلى حسب تعبير النشوئيين الإيمانيين، وهو بروفيسور في جامعة كالفن وزميل لدافس يونغ:

"إن التفسير القائل بتداخل مشترك هو مثال آخر عن التفسيرات التي لا معنى لها والتي تنحدر من مقاربة لأسئلةٍ غير ملائمة تتعلق بالكتاب المقدس. إنها النتيجة العقيمة للافتراض الضعيف الهش القائل بأن المقصود في تكوين 1 أن يكون إعادة سرد معدة للصحف عن عمل الله الأصلي قي الخلق[88]".

على غرار علم الفلك البطليموسي القديم، لاقى مفهوم التداخل المشترك حتفه بسبب آلاف التوصيفات[89]. ولكن هكذا مصير كان أمراً حتمياً يتعذر اجتنابه لأن التداخل المشترك، مثل النشوئية الإيمانية، يتجاهل الحقيقة البالغة الأهمية في أن الموت الجسدي قد دخل العالم فقط بعد خطيئة آدم (انظر رومية 5: 12؛ 8: 18- 23)[90]. وإذاً، من الواضح أن الله لم يقصد أبداً أن ينسجم التكوين مع مفاهيم النشوئية فيما يختص بتاريخ الأرض.

العديد من اللاهوتيين، وبالتزامات ضعيفة نحو سلطة الكتاب المقدس، والإحساس بإخفاق النظريات المختلفة القائلة بالتداخل المشترك بغية خلق انسجام بين سفر التكوين والجيولوجيا النشوئية، اندفعوا إلى مختلف أشكال النشوئية الإيمانية كمثل المقاربة الأرثوذكسية الجديدة، التي ترفع رواية الخلق بمجملها خارج حدود التاريخ والعلم، وتنكر أن الله كان يقصد أبداً بهذه الكلمات أن يكشف أي شيء سوى مفاهيم "اللاهوتية".

برنارد رام هو أحد ممثلي هذه المدرسة الفكرية المعروفين، والذي يقلل من شأن تكوين 1- 2 إلى مستوى أن تصبح مجرد "إطار أدبي" لإيصال "حقيقة مطلقة". لقد تخلى الآن عن محاولة إيجاد تاريخ شرعي أو علم موثوق يُعوّل عليه في الأصحاحات الافتتاحية من الكتاب المقدس. وإذ يرى انهيار مفهوم التداخل المشترك (الرأي الذي كان يؤيده سابقاً)[91]. وترفعه عن أي عودة إلى الآراء التقليدية عن أرضٍ خُلقت مؤخراً، يصل إلى الاستنتاج بأن علينا أن نتعلم إعادة التفكير جذرياً في رواية الخلق بالتصنيفات التي في الأرثوذكسية الجديدة كما يُعبَّر عنها في كتابات هيرمان، وغيرش وبارث. يعتقد الدكتور رام أنّ:

"الفكرة الصحيحة كتابياً والصحيحة لاهوتياً للخلق ستأتي من هذه الدوائر، وليس من الفكرة المستترة عند الأرثوذكسين الأمريكين والأوساط الأصولية في أن التكوين 1 هو مجرد إعلان أو موحى به إن كان بشكل من الأشكال يسبق العلم الحديث المعاصر[92]".

دحضاً للفرضية الهيكلية لتكوين 1، لعلّه يمكن القول، بالدرجة الأولى، أنه ليس لها وجود في التفسير الكتابي الصحيح. أكّد إدوارد يونغ، في كتابه المهم الذي يحمل عنوان" دراسات في تكوين 1[93]"، على أن الأصحاحات الأولى من التكوين ليس فيها أية علائم للشعر أو الساغة[94] أو الأسطورة بل يجب تفسيرها حرفياً كما أي "تاريخٍ دقيقٍ وموثوق" آخر مدوّنٍ في الكتاب المقدس[95]. إضافة إلى ذلك، فقد أظهر أن النص الكتابي يتطلب تتابعاً كرونولوجياً لفتراتٍ زمنية واضحة المعالم[96]. أشرنا في مكان آخر إلى الأسباب التي تبرر وجوب أن تكون الأيام قد استغرق كل منها 24 ساعة تقريباً. ومن هنا فإن الله لم يقصد أن يجعل موازاةٍ بين أيام الخلق والعصور التاريخية الجيولوجية.

يقود هذا إلى اعتراضنا الثاني الأساسي على الفرضية الهيكلية. فكمثل نظرية اليوم-الدهر التي استبدلت بشكل متزايد، لا يمكن أن نأخذ بجدية كبيرة كمال خلق الله المكتمل كما يرد في تكوين 1: 31- "وَرَأى اللهُ كُلَّ مَا عَمِلَهُ فإذا هُوَ حَسَنٌ جِدّاً". أنى لنا أن نصدق، على ضوء هذا القول، أن أنواعاً عديدة من النباتات والحيوانات قد صارت منقرضة لتوها خلال مليار أو أكثر من سنين "الصراع لأجل الوجود" والتي يفترض أن تكون سابقة لخلق آدم؟ أفلم يكن آدم قد طُلِبَ إليه أن يسود على "كل حيوان" (تكوين 1: 28)، بمعنى فريد ما عاد صحيحاً الآن (انظر عبرانيين 2: 8)؟ أولم يجد آدم نفسه في عالم من الحيوانات آكلة العشب حصراً (تكوين 1: 30؛ أشعياء 11: 7)؟ ولكن النظرية الهيكلية تفترض مسبقاً أن حيوانات كثيرة في زمن آدم كانت آكلة لحوم واستمرت هكذا لمئات ملايين السنين. كيف يمكن لهذا أن يتوافق مع حقيقة أن "الخليقة كانت خاضعة للعبثية" و"تَئِنُّ وَتَتَمَخَّضُ مَعاً إِلَى الآنَ"، وهي في "عُبُودِيَّةِ الْفَسَادِ" بنتيجة اللعنة في عدْن التي وقعت على مملكة الحيوان تبعاً لسقوط آدم (رومية 5: 12؛ 8: 20- 22)؟

سعى برنارد رام، من بين عديدين آخرين، إلى أن يحلّ المسألة بإعادة تعريف كلمة "حسنٌ" الواردة في تكوين 1: 31:

"لا بدّ للكون أن يحوي كل المجالات الممكنة من الحُسن (الصلاح). وإحدى درجات هذا الصلاح هو أن يقصر عن الجودة.... فإن لم يكن هناك أي شيءٍ فاسدٍ، أو إن لم يكن هناك أناس أشرار، فإنّ أشياء كثيرة صالحة ستنقص من الكون. الأسد يعيش لأنه يستطيع أن يقتل الحمار ويأكله.... نظام الطبيعة برمته يشتمل على نمور وأسود، عواصف وفيضانات عالية، أوبئة وطفيليات[97]".

بمعنى آخر، بما أنه يصعب أن نتخيل أي توازن آخر في الطبيعة سوى ذاك الذي نلاحظه اليوم، فقد افترض رام على أن العالم كان على هذا النحو دائماً:

إنّ وصف ج. سي. بيركوفر لـ "جود الله المتناغم" الذي عند الرواقيين والفيلسوف الألماني ليبنتس (1646- 1716) يلائم تماماً هذه النظرة العالمية. يقول بيركوفر:

"هذه الجودة أو الصلاح [الدفاع عن عدالة الله في سماحه للشر بالوجود] يستند بشكل أساسي على نسبية الخطيئة. إنّ صلاح الله يشرق عندما تتبدد الغيوم الكالحة للخطيئة والشر... تذكروا، بالمقابل، كيف يتحدث الكتاب المقدس عن الخطيئة وقد "دخلت إلى العالم" (رومية 5: 12)، كـ "عداوة لله" (رومية 8: 7). الخطأ الأساسي في هذا الصلاح هو الافتراض الأصلي بأن العقل يمكن أن يجد مكاناً مناسباً للخطيئة في الخلق .... وإن الإخفاق الجوهري في إدراك واقعية الخطيئة المريعة، والألم، والموت. وإن الإفراط في التبسيط يمثله، والدليل الذاتي على هذا الإفراط في التبسيط قد ساهم في ارتياب الإنسان المعاصر الراسخ في كل محاولةٍ تتعلق بالجودة والصلاح[98]".

علةٌ ثانية رئيسية أخرى في الفرضية الهيكلية (وأيضاً في نظرية التداخل المشترك أو نظرية اليوم-الدهر) هي أن مؤيديها يفترضون شرعية جدول الجيولوجيا التكراري[99]. مخطط تاريخ الأرض هذا كان قد استنبطه في بداية القرن التاسع عشر أناسٌ رفضوا شهادة الكتاب المقدس عن طوفان عالمي، والذين حاولوا أن يفسروا ملامح الأرض استناداً إلى عمليات جيولوجية تدريجية كانوا قد لاحظوها في عصرهم[100]". من الواضح إذاً أن مبدأ التكرار غير وافٍ تماماً لتفسير وجود السهول النهرية وأحواض البحيرات المحصورة، ومصاطب الأنهار المرتفعة، والتعوجات المنحوتة، والأبنية التي في صخور الجبال، والطبقات المتراكمة فوق بعضها والمنتشرة بشكل أفقي واسع، والمكونة من النباتات والحيوانات الأحفورية، والنجود البركانية، والألواح الجليدية القارية، وفيلة الماموث المتجمدة، والحركات الأرضية الارتجاعية الكبيرة للصخور، التي نجدها في مونتانا، ويومينغ، وسويسرا. إن الجدول الجيولوجي يشتمل على محاكمة عقلية دائرية، لأنه يفترض حقيقة نشوء عضوي كامل، يصل إلى التواريخ المحددة للمستاحاثات الأُسّية والصخور التي تحتويها. ولذلك يكاد لا يكون ضرورياً أن نقولب سفر التكوين ليتكيف مع مخططٍ أخفق من الناحيتين المنطقية والتجريبية معاً [101]".

[84]- كثيراً ما قيل أن الشمس والقمر لم يُخلقا في اليوم الرابع لأن الفعل المُستخدم في العبرية في تكوين 1: 16 ("عَمِل") وليس ("خلق") كما في تكوين 1: 1. إلاّ أن هذا خطأ فادح. ففي سياق الكلام عن الخلق يُستخدم الفعلان بشكل مترادف، كما يرينا أي فهرس لغوي. فمثلاً، المخلوقات البحرية ("خُلقت") (الآية 21) بينما الحيوانات البرية "عُمِلت" (الآية 25). بالتأكيد لا يمكن لهذا أن يعني أن الحيوانات البرية لم تخلق. إضافة إلى ذلك، هذان الفعلان يستخدمان بشكل متبدل متناوب لوصف نفس الأحداث: تكوين 1: 26 يقول ("يعمل") وتكوين 1: 27 يقول ("خلقت")؛ وفي تكوين 2: 4 أ يَرد ("خلق") و 2: 4 ب يرد ("عمل")؛ في تكوين 1: 1("خلق") وخروج 20: 11("عَمِل") ؛ تكوين 1: 16 ("عمل") ومزمور 148: 3، 5 مع أشعياء 40: 26 ("خلق"). بعد دراسة متأنية لهذه الأفعال استنتج بروس ولتكي أن:" من الواضح أن الفعل asha وأفعال أخرى قد تدل على الخلق بأمر"ليكن" من العدم. وإنّ عقيدة الخلق من العدم لا تعتمد على الفعل bara ... الشمس والقمر والنجوم جاءت إلى الوجود بمجرد أمرٍ من خالقها" (رواية الخلق في تكوين 1: 1-3) ومن هنا فإنه من الغلط تفسيرياً أن نجعل تأريخ خلق الشمس والقمر قبل اليوم الرابع في أسبوع الخلق. انظر وستن فيلز: "خاوية وخالية: نقد لنظرية الفجوة"، وويتكمب وديونغ: " القمر: خلقه، وشكله ومغزاه"، ص 72. انظر أيضاً "نظرية الفجوة"

[85]- جون كلوتس: "العلم الحديث في الحياة المسيحية" (سانت لويس: منشورات دار كونكورديا، 1961) ص 111- 112. يضع كارل هنري قائمة بتسعة وعشرين فارقاً كبيراً (الله، والوحي والسلطان) 6: 147- 148.

[86]- نيومان وإكلمان: "تكوين 1 وأصل الأرض" ص 74، 65.

[87]- دافيس يونغ: "الخلق والطوفان: بديل عن جيولوجيا الطوفان والنشوء الإيماني"، ص 89، 116-117. باتل بَن ، عالم أحياء في جامعة ويتن، تبنى كلا هذين النموذجين المتداخلين المشتركين ("النشوء: الطبيعة والكتاب المقدس في تضاد؟" غراند إربيدز: منشورات دار زوندرفان، 1982، ص 261- 266).

[88]- هواد فان تل: "اليوم الرابع" ص91. يصل هنري بلوشر أيضاً وهو نشوئي مؤمن، إلى الاستنتاج بأنّ" التداخل المشترك هو قاربٌ محطم" على صخرة اليوم الرابع من الخلق، الذي يضع خلق الشمس بعد خلق الأشجار ("في البدء": داونرز غروف: منشورات انترفارسيتي، 1984، ص 45).

[89]- ريتشارد بوب، نشوئي إيماني بارز، زعم أن البديل الوحيد المتماسك لفكرة " الخلق الفوري اللحظي لأرض فتية" هو نشوئية كاملة تحت إشراق الله التدبيري الاعتنائي. وعلى هذا الأساس فإنه ينتقد بشدة محاولات دابس يونغ وروبرت نيومان، وهرمان إكلمان الاستناد إلى تحجيم الفكر ونقله من نظرية الخلق الصارفة إلى النشوئية الإيمانية ("مجلة الجمعية العلمية الأمريكية" 30: 2، حزيران، 1978، ص91).

[90]- إن مشكلة الخطيئة والموت هي المحور الرئيسي في مقالة فرد فان دايك النقدية: "المعضلات اللاهوتية في النشوئية الإيمانية" ("مجلة الجمعية العلمية الأمريكية" 38: 1، آذار، 1986، ص 11- 18). انظر أيضاً إ.هـ آندروز: "المسيح والكون"، (المنشورات الإنجيلية، انكلترا، ص 86- 90).

[91]- انظر "النظرة المسيحية إلى العلم والكتاب المقدس" (غراند رابيدز: منشورات إردمانـز، 1954).

[92]- "ملاحظات على مقالة الدكتور فرد وين": "المسيحية اليوم" (أيار 21، 1965 )، ص15.

[93]- "دراسات في تكوين 1" (فيلبزبرغ: منشورات الكنيسة المشيخية والمصلحة، 1964).

[94]- الساغة: (saga): قصة أيسلندية قديمة زاخرة بالأعمال البطولية [فريق الترجمة].

[95]-المرجع السابق، ص 105.

[96]- المرجع السابق، ص 77- 100.

[97]- "النظرة المسيحية إلى العلم والكتاب المقدس"، ص 93- 95.

[98]- "العناية الإلهية" (غراندرابيدز: منشورات إيردمان، 1952، ص 238).

[99]- نظرية الجدول التكراري الجيولوجي: هي نظرية تقول أن نفس العمليات الجيولوجية قد حدثت في الماضي كما تحدث اليوم، وأن التشكيلات والبنى الجيولوجية يمكن تفسيرها بمراقبة الأحداث الحالية [فريق الترجمة].

[100]- انظر ر. ت. كلارك و ج. د. بيلز: "لماذا يقبل العلماء نظرية النشوء" (فيلبسبرغ ، منشورات الكنيسة المشيخية والمصلحة، 1966)، ص 19.

[101]- انظر جون ويتكمب و هـ. م. موريس: "الطوفان في سفر التكوين"، ص 116- 211 (فيلبسبرغ، منشورات الكنيسة المشيخية والمصلحة، 1970)، وكتاب جوزيف ديلو: " المياه التي فوق: غطاء الأرض البخاري قبل الطوفان" ص 311- 420.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

الخروج شهوة أم دعوة؟

الله لا يريد فقط ان يُخلِّص جميع الناس بل ايضاً ان يُقبِلوا  الى معرفة الحق المُعلَن في كلمة الله أي الكتاب المقدس، ولم يقصد ان يعبد الانسان ربه فردياً او عائلياً فقط بل بالحري جماعياً. وقصد الله ان يكون هو في وسط جماعة المؤمنين السيد الوحيد، ومجرد حضوره يعني البركة والخلاص وفيض المحبة. لكن الله العلي لا يسكن ولا يحلّ في جماعة إلاّ إذا كانت مقدسة وتعطيه المكان الاول.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة