الحياة المسيحية

الباحث عن الله

الباحث عن الله

مذكرات كتبها الفيلسوف المصري المشهور
نوسترداميس

الدكتور القس لبيب مشرقي

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يروي قصة حياة نوسترداميس الباحث عن الله 40 سنه يجول كل الأديان والآلهة ابتداءً من الوثنيين بكل آلهتهم وصولاً الى اليهودية التي تعارف منها على الله عالماً انها محطة وليست نهاية المطاف مجسداً شخصيات كتاب المقدس كاتباًعن ملاقاته بها من موسى الى مريم المجدلية وبطرس الذين بشراه من الكتاب المقدس بالمسيح المقام معلناً إيمانه بالرب يسوع مخلصاً بعد أن ذكر جميع مفاهيم الكتاب المقدس وصولاً الى ثباته وتبشيره بإسم الرب يسوع مقدماً جسده للحرق على يد قيصر روما المطالب بالسجود له معلناً نفسه الهاً ولكن نوسترداميس أسلم للحرق مرنماً وسط النار معلناً إيمانه وسجوده لمخلصه الوحيد.

العنوان الزيارات
الفصل الثالث: اله اليهود – إله العجائب 3184
الفصل الرابع: مدينة التقاليد 2159
الفصل الخامس: مدينة النبي داود 2459
الفصل السادس: مدينة النبي اشعياء 2058
الفصل السابع: جلسات مع الأنبياء 1992
الفصل الثامن: مع المنتظرين 2085
الفصل التاسع: نهاية الطريق 2009
الباب الرابع: على حدود المسيحية - الفصل الأول: المنطقة الوسطى 2544
الفصل الثاني: خلوة مع سمعان 1870
الفصل الثالث: عودة إلى مصر 2048

قرأت لك

المسيح هو الصخرة الحقيقية

"وأنا اقول لك أيضا أنت بطرس وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها" (متى 18: 16). العالم  يبحث عن الأمان الداخلي، ويريد أن يركن على صخرة حقيقية ثابتة، وهذه الصخرة التي لا تتغير و لا تزول هي الرب يسوع المسيح وحده منفردا صخرة خلاصنا، البعض يقول أن الرسول بطرس هو الصخرة التي تكلم عنها الكتاب المقدس، ولكن كلمة الله تخبرنا بصراحة أن المسيح  هو الصخرة الحقيقية للأسباب التالية: