الحياة المسيحية

الخروج الثالث: تألم الرب يسوع خارج أبواب أورشليم

القسم: خروج من ثلاث محلات.

خراب الإنسان المطلق

والآن لنطبق هذا على حالتنا، فكما قلنا لم يكن هذا حكم إسرائيل وحده. هل نحن أفضل؟ هكذا يسأل الرسول. لقد أخذ الله تلك الأمة وتعامل معها وفقاً لأحكام الناموس لكن لماذا، ولأجل أي سبب؟ "نحن نعلم أن كل ما يقوله الناموس فهو يكلم به الذين في الناموس". ولأجل أي سبب؟ "لكي يستد كل فم ويصير كل العالم تحت قصاص من الله" (رومية3: 19) فلم يكن السبب لكي يصير إسرائيل وحده تحت قصاص من الله بل كل العالم أيضاً. وفي الواقع لم يكن الصليب جريمة إسرائيل وحدهم. ولم يكن اليهود وحدهم هم الذين صلبوا الرب يسوع، بل الأمم أيضاً. كان الصليب كما عبّر عنه الرب نفسه وهو يتطلع إليه هو "دينونة هذا العالم". فهو كان حكم دينونة هذا العالم وليس دينونة إسرائيل وحدهم.

أضف تعليق


قرأت لك

لمسة الإيمان الحقيقي

لنذكر ونحن نتحدث عن الإيمان المخلص، أنه ليس مجرد الإيمان العقلي بالمسيح الذي مات على الصليب، فالإيمان العقلي لا يخلص أحداً، ولذا فقد قال عنه الرسول يعقوب هذه الكلمات "أنت تؤمن أن

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة