الحياة المسيحية

التوبة والإيمان

القسم: خروج من ثلاث محلات.

المسيح تجرع كأس الموت والدينونة معاً

لكن قبل أن ننتقل إلى مسافة أبعد، لنُلقِ نظرة أخرى على صليب ربنا يسوع المسيح. نريد أن نرى ما فيه من كفارة. كان الموت مطلوباً بصفة حتمية، لأن الإنسان كان تحت حكم الموت، وكان لازماً أن يأتي ربنا يسوع ليحمل هذا الحكم. لكن هل كان المطلوب هو الموت فقط؟ إن الموت هو حكم الله على الإنسان فهل لم يكن هناك ما هو أكثر من الموت؟ نعم هناك ما أكثر لأن الكتاب يقول "إن بعد الموت الدينونة" (عبرانيين9: 27) فإن كان لازماً أن يقف ابن الله في مكاننا لكي يخلصنا، هل كان يكفي أن يأخذ موتنا؟ كلا بل كان يلزم أن يأخذ أيضاً الدينونة.

أضف تعليق


قرأت لك

الحاضر

إن كل مؤمن يحتاج أحياناً إلى أن يراجع الماضي، وأن يفحص الحاضر وأن يفكر في المستقبل. فمراجعة الماضي تقودنا للشكر للرب، كما تعلمنا دروساً نافعة من تعامل الرب معنا. في هذه المرة سنتكلم عن فحص الحاضر، لأن الكتاب المقدس يشجعنا على ذلك، إذ يقول: "لنفحص طرقنا ونمتحنها" (مراثي أرميا 40:3). وهناك ناحيتان لهذا الفحص:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة