الحياة المسيحية

الفصل السادس: نتائج الخطية

القسم: المسيحية الأصيلة.

أوضحنا فيما سبق أن الخطية داء عام، ينتشر بين البشر، وحاولنا أن نستعرض طبيعتها بالرجوع إلى الوصايا العشر، ويليق بنا أن نترك هذا الموضوع البغيض، وننتقل إلى الأخبار السارة الخاصة بخلاص المسيح، ولكن لا نزال غير مستعدين لذلك، بل لا بد من إعادة الحديث عن ناحية أخرى من الخطية قبل أن نبلغ حد تقدير قيمة ما يعمله الله لأجلنا وما يقدمه لنا في المسيح ألا وهي أثمار الخطية ونتائجها، فقد تكون الخطية أمراً واقعاً، وأمراً عاماً، لكنها أمر واقعي خطير جداً، فما هي نتائجها الرئيسية؟ ويمكننا فهم الشرور الناتجة عن الخطية، عندما نرى تأثيراتها نحو الله، وعلى أنفسنا وعلى رفاقنا..

أضف تعليق


قرأت لك

الخضوع تحت مشيئة الله

"لأنني قد نزلت من السماء ليس لأعمل مشيئتي بل مشيئة الذي أرسلني" (يوحنا 38:6). يتخبط الإنسان ويتحير عندما يسأل نفسه كيف يستطيع المؤمن بالمسيح أن يحيا تحت مشيئة الله؟ وهل هو يرضي المسيح في ما يفعله؟ هناك أسئلة كثيرة جدا حول هذا الموضوع العميق والدقيق والجواب عليه ليس بالسهل أبدا لأنك تتعامل مع امر روحي سام جدا.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة