الحياة المسيحية

الفصل السادس: نتائج الخطية

القسم: المسيحية الأصيلة.

فهرس المقال

أوضحنا فيما سبق أن الخطية داء عام، ينتشر بين البشر، وحاولنا أن نستعرض طبيعتها بالرجوع إلى الوصايا العشر، ويليق بنا أن نترك هذا الموضوع البغيض، وننتقل إلى الأخبار السارة الخاصة بخلاص المسيح، ولكن لا نزال غير مستعدين لذلك، بل لا بد من إعادة الحديث عن ناحية أخرى من الخطية قبل أن نبلغ حد تقدير قيمة ما يعمله الله لأجلنا وما يقدمه لنا في المسيح ألا وهي أثمار الخطية ونتائجها، فقد تكون الخطية أمراً واقعاً، وأمراً عاماً، لكنها أمر واقعي خطير جداً، فما هي نتائجها الرئيسية؟ ويمكننا فهم الشرور الناتجة عن الخطية، عندما نرى تأثيراتها نحو الله، وعلى أنفسنا وعلى رفاقنا..

أضف تعليق


قرأت لك

الكلام والقلب

"اِجعلوا الشجرة جيدةً وثمرها جيداً، أو اجعلوا الشجرة رديَّةً وثمرها رديَّاً، لأن من الثمر تُعرف الشجرةُ. يا أولاد الأفاعي! كيف تقدرون أن  تتكلموا بالصالحات وأنتم أشرار؟ فإنه من فضلة القلب يتكلم الفم.