الحياة المسيحية

الإيمان

القسم: تفاح من ذهب الجزء الأول.

لا بد من الامتحان في مدرسة الإيمان.

*      *      *

من لا إيمان له لا أمان ولا أمانة له.

*      *      *

لا يقول المؤمنون: تجددنا وتمدّدنا

                   بل تجدّدنا وتشدّدنا

*      *      *

يتعامل الله مع الإنسان على أساس الإيمان.

*      *      *

الإيمان عمل تتبعه أعمال.

*      *      *

بعض المؤمنين كالبحر الميت، يأخذون ولا يعطون

وبعض المؤمنين كالبحر الأحمر، لا يفهمون إلا بالعصا

وبعض المؤمنين كبحر الجليل، تارة هادئون وطوراً ثائرون

وبعض المؤمنين كالبحر المتوسط، يحملون المبشرين على قلوبهم.

*      *      *

الإيمان هو استسلام وتسليم بعد تصميم.

إذا أردت أن تعرف مقدار عظمة إنسان

          لا تسل عن جماله وأناقته

          لا تسل عن علمه وثقافته

          لا تسل عن ماله وثروته

          لا تسل عن أصله ونسبته

          لا تسل عن شغله ووظيفته

بل سل عن إيمانه، ولو كان إيمانه بمقدار حبة خردل

*      *      *

الإيمان الحقيقي له وجهان كقطعة النقود

                   وجه إيجابي وآخر سلبي

                   وجه يقبل وآخر يرفض

                   وجه يقول نعم وآخر يقول لا.

*      *      *

بالإيمان نستطيع أن نتحدى الأزمات ولو جاءتنا بالمئات.

*      *      *

منجزات الإيمان معجزات.

*      *      *

ألك إيمان؟ فليكن إيمانك ظاهراً في كل الأوقات والحالات.

*      *      *

لا شيء يثير إعجاب يسوع وفرحه وتقديره أكثر من الإيمان العظيم.

*      *      *

رجل التقوى والإيمان هو رجل التضحية والإحسان.

*      *      *

المؤمن يقول: الله صادق حتى ولو ناقضت أقواله حواسي الخمس؟

*      *      *

المؤمن يحارب على جبهتين: الذات من الداخل

                             والملذات من الخارج.

*      *      *

الإيمان هو تلسكوب الروح.

*      *      *

المؤمن في العهد الجديد هو الهيكل والكاهن والذبيحة في آن واحد.

*      *      *

ليس الإيمان مجرد تصديق عقلي بل هو اقتناع شخصي

                                      وتسليم طوعي

                                      واختبار قلبي.

أضف تعليق


قرأت لك

الصبي الذكي

استخدم بستانيّ بعض الاولاد ليقطفوا ثمر الكريز من حديقته، وقال لأحدهم:" إن جمعت الفاكهة دون ان تأكل منها فسوف أعطيك ملء اليدين في نهاية اليوم مع أجرِتك". وأتى المساء وتقدّم الصغير نحو البستاني الذي سلّمه أجرته وطلب منه المزارع أن يملأ يديه من الكريز ويمضي. فقال الصبي "هلاّ أعطيتني ملء يديك انت، يا سيدي". فهو أراد أن يملأ سيده يديه الكبيرتين بدلاً من يديه، ففي هذا عطاء أوفر. هكذا لنطلب من الله ان يعطينا حسب غناه في المجد وليس بحسب عقولنا.