الحياة المسيحية

الأبدية

القسم: تفاح من ذهب الجزء الثاني.

يسوع وحده يمنحك حياة جديدة

                             مجيدة

                             فريدة

                             رشيدة

                             سديدة

                             رغيدة

                             عتيدة

                             مديدة

*     *     *

الحديث عن السماء هو حديث عن الرجاء،

وكلاهما مصدر فرح وراحة وعزاء

*     *     *

لي اشتهاء أن أنطلق من عالم الدموع

لأكون مع يسوع... بلا رجوع

*     *     *

"اكنـزوا لكم كنوزاً في السماء" حيث

لا يصل سوس ولا لصوص ولا بعض القسوس.

الإنسان هو إما كالحنطة أو كالزوان:

الحنطة للاختزان والزوان للنيران.

*     *     *

السماء هي مكان الضياء

                   والبهاء

                   والنقاء

                   والبقاء

                   والهناء

                   والعزاء

                   والجزاء

*     *     *

استعد للقاء إلهك: فاللقاء مؤكّد

                   والعمر مهدّد

                   والحساب مشدّد

                   والطريق ممهّد

*     *     *

هل أنت يمينيّ أم يساريّ؟ أعني: هل

ستكون عن يمين المسيح أم عن يساره؟

في الأبدية يقف المؤمن عن اليمين

                             ومستقبله أمين

أما الخاطئ فعن اليسار.. ومصيره النار

*     *     *

متى أصدر الله حُكْمَهُ فلا استئناف

                             ولا تمييز.

أضف تعليق


قرأت لك

التبشير الفردي

"لأنه إن كنت أبشر فليس لي فخر إذ الضرورة موضوعة عليّ. فويل لي إن كنت لا أبشر"  (1 كورنثوس 16:9). إن مهمة تقديم رسالة الخلاص والغفران للعالم الخاطىء هي مأمورية وإرسالية أعطيت مباشرة من لدن الله الجالس على العرش لكيما تدخل نعمة المسيح إلى القلوب وتجعلها منسحقة ونقية وتائبة، فالله يريد أن يعطي الغفران للجميع لهذا أعطى الوكالة للّحم والدم بهذه المهمة. فللعمل التبشيري الفردي إيجابيات رائعة منها:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة