إهداء

القسم: من أجل صحتك الروحية.

"أيها الحبيب، في كل شيء أروم أن تكون ناجحاً وصحيحاً"

(2يو 2)

أهدي هذا الكتاب لكل أولاد الله المحبوبين، الذين قد تأثرت صحتهم الروحية بطعام هذا العالم، الطعام الضار. كما أهديه أيضا إلى كل الذين يتوقون أن يتمتعوا بحياة روحية سامية، منتظرين اللحظة السعيدة التي فيها يوافينا الرب من مجده والتي نكون فيها مثله لأننا سنراه كما هو.