الحياة المسيحية

أيوب بار في عيني نفسه

القسم: أيوب.

فهرس المقال

أيوب بار في عيني نفسهمع أن الرّب تحدّث عن خلق العالم والانسان في اصحاح واحد، لكنه تحدّث بالتفصيل عن ايوب في ٤٢ اصحاح! لماذا يا تُرى!؟ ما القصد وماذا ننتفع من ذلك؟

كلّ ما كُتب، كُتِب:

١- لنتعلّم دروس روحية
٢- لينذرنا الكتاب من أمور سيّئة
٣- مثال لنا، لاننا سنجتاز بشيء مماثل
٤- لنحصل منه على تعزية ورجاء ١كو ١٠/ رو١٥

أضف تعليق


مقالات مشابهة

قرأت لك

الحاضر

إن كل مؤمن يحتاج أحياناً إلى أن يراجع الماضي، وأن يفحص الحاضر وأن يفكر في المستقبل. فمراجعة الماضي تقودنا للشكر للرب، كما تعلمنا دروساً نافعة من تعامل الرب معنا. في هذه المرة سنتكلم عن فحص الحاضر، لأن الكتاب المقدس يشجعنا على ذلك، إذ يقول: "لنفحص طرقنا ونمتحنها" (مراثي أرميا 40:3). وهناك ناحيتان لهذا الفحص: