الحياة المسيحية

اسير ويطلق الاسرى

القسم: قصائد روحية.

كان بولس اسيرا، وقد اطلق واعتق الاسير
قبع في السجن مهانا، والرب عيّنه السفير
هو سفير الاله ورسوله، كان عند الناس حقير
رسائله كانت ديناميتا، حطمت الصخر الكبير

 

فلاسفة اليونان اتهموه بالغباء، وكان الحكيم البصير
امام كلامه امبراطورية روما اندثرت، الى الفناء تصير
وجيوشٌ تبعثرت من كتاباته، تلعثمت، للالهة تستشير
اسير روما، ويده بالقيود ختمت على العظماء المصير

زال الرومان واليونان من الوجود، وهو ما زال يسير
حملوا السلاح والسيوف، وهو حتى القلم كان يستعير
غزوا البلاد والمدن الحصينة، وهو يغزو القلوب وينير
هم غاصوا في التاريخ وانتسوا، وكلماته على كل سرير
ما سرعظمته ونجاحه؟ أ ليس ان في قلبه يسوع القدير؟!

أضف تعليق


قرأت لك

الكلب الذكي

طلبت احدى الفتيات من بعض الاولاد والبنات ليأتوا معها لكي تتخلّص من كلبها الكبير والضخم. فذهب الجميع الى مكان بعيد عن البلدة ودفعوا بالكلب الى عمق بئر عميقة، ثم اسرعوا ينزلون الحجارة والتراب الى البئر لكي يدفنوا الكلب. لكن الكلب كان ذكياً، فكان كلما أنزلوا التراب كلما دار الكلب وابتعد قليلاً ثم عاد ووقف على التراب.