كنسيات

مئة قصة وعبرة

مئة قصة وعبرة

قصص روحية قصيرة جداً لها مغزى وعِبرة

جمعها: القس ميلاد يعقوب

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

مئة قصة معبّرة مشجعة في كتاب واحد ترشدنا الى كلمة الله ومحبته اللامتناهية معطيا الكاتب لمسة خاصة للمؤمن والملحد كي يلتفت الى عطايا الله الصغيرة والكبيرة من خلال هذه القصص القصيرة بدءً من خلق الله لنا بجمال عظمته الى محبته وتضحيته على الصليب مركزا الكاتب على اعطاء هدف للحياة من خلال إيماننا.

 

العنوان الزيارات
قلب فارغ 9176
القناعة كنز 9104
الموت ليس نهاية 7540
كن جريئا 7911
أعظم كنز 7753
فتّش عن العائق 7030
الصبي الذكي 9022
الشهادة في وقتها 8277
فوّهة الجحيم 7119
الكلام عن الله 7073

قرأت لك

كنزك في السماء

يحكى أن سيدة مسيحية ثرية رأت في حلم انها صعدت الى السماء وأن ملاكاً كان يتقدّمها ليريها شوارع الأبدية، ولقد أخذت الدهشة منها كل مأخذ عندما رأت المنازل متفاوتة في الحجم وسألت الملاك عن السبب في ذلك، فأجابهاك: " ان تلك المنازل قد أُعِدّت لسكنى قديسين متفاوتين"، وفي أثناء سيرها أتت الى قصر فخم عظيم، فوقفت أمامه حائرة مبهوتة، وسألت قائلة: "لمَن هذا القصر الكبير؟!" فأجابها الملاك: "هذا قصر البستاني الذي يتعهّد حديقتك"، فأجابته وقد اعترتها الحيرة والاندهاش "كيف ذلك والبستاني يعيش في كوخ حقير في مزرعتي!" فقال لها الملاك " لكن البستاني لا يفتر عن فعل الخير ومد يد المساعدة للآخرين والتضحية للمسيح، وهو بعمله هذا يبعث الينا بما يلزم للبناء بكثرة وفيرة فاستطعنا ان نبني مما أرسل، ذلك القصر الفخم البديع الذي ترينه". وعندئذ سألته قائلة " أسألك اذن يا سيدي أين منزلي الذي أعد لي؟" فأراها كوخاً صغيراً حقيراً. فتملّكها العجب وقالت "كيف ذلك؟ انني أسكن قصراً بديعاً في الأرض" فأجابها "حسناً، ولكن الكوخ هو غاية ما استطاع ان يبنيه ما أرسلتيه الى هنا من مواد بناء" ثم استيقظت بعد ذلك من نومها وأيقنت ان الله قد كلّمها بذلك الحلم.