كنسيات

بولس مثال جيد

القسم: أصدقاء الأبدية.

نقرأ عن الرسول بولس كيف انه بشّر حتى تركيا واليونان وايطاليا مدينة مدينة لأنه لم يستحِ بإنجيل المسيح اذ رآه قوة الله للخلاص وقد شعر نفسه مديوناً أن يوصل كلمة الخلاص للجميع (رو 1) حتى شعر بثقل المسئولية اذ قال "ويل لي إن كنت لا ابشّر" (1كو9). وعبّر عن مشاعره اذ قال " لي حزناً عظيماً ووجعاً في قلبي لا ينقطع لأجل أقربائي" (رو9: 2) وقال ايضا ً "إن مسرّة قلبي وطلبتي الى الله هي للخلاص" (رو10: 1) وكان مستعداً أن يتحمّل كل شيء لئلا يجعل عائقاً لأنجيل المسيح (1كو 9: 12) وقال "صرت للضعيف كضعيف لأربح الضعفاء لأخلّص على كل حال قوماً" ( 1كو 9: 22) وكان يكرز بالمسيح رباً وبنفسه عبد لأجل النفوس الغالية، فقد واجه الضربات والجلدات والسجون والميتات والرّجم واللصوص والتّعب والكدّ والأسهار والجوع والعطش والأصوام والبرد والعُري (2كو11) ... 

أضف تعليق


قرأت لك

لنعمل عمل الله ... ونرفض عمل الشيطان

عبر العصور والأجيال، عمِل الله بروحه بقوة في الخليقة والفداء لأجل الانسان ومن خلاله، وعمل عدو الخير أيضاً. كان لله دائما شهود وخدام وأنبياء، وكان للشيطان خدام وأنبياء أيضاً. تكلّم خدام الله بكلمة الله الحيّ واستخدم خدام الظلمة أيضاً كلمة الله، ففي مت 4 ولوقا 4 اقتبس الشيطان أعداداً من الكتاب المقدس، واستخدم الذين صلبوا المسيح، مقاطع من كلمة الله لدعم حقدهم،