كنسيات

الاولاد والشباب (لو16:18 – مز 4:127

القسم: أصدقاء الأبدية.

يعتقد الناس ان الايمان هو للمسنين وللمرضى الذين بلا رجاء وللناس الذين يجتازون في أزمات صحية او نفسية او عقلية.

لكن الايمان المسيحي هو حاجة الجميع وبشكل خاص الشباب والاولاد وهم أفضل حقل للعمل. فالعمل مع الاولاد والشباب هو اكثر عمل ذو نتيجة مباركة ووفيرة.

فلنستغلّ هذا المجال لنظهر محبة المسيح خاصة للشباب والاولاد ولنحدثهم عن الخلاص ببساطة ولنشجع العاملين معهم ولندعم معنويا وماديا . لا ننتظر حتى تتقدم السنون بل منذ الجيل الضغير لنصل لأجلهم ونجذبهم الى المسيح. ونحدثهم قبلما يتقسون وينشغلون بأمور الدنيا. لنصغ اليهم ونتفهم ما يشعرون به وما يواجهون.....

أضف تعليق


قرأت لك

راعوث الموآبية

إنها راعوث التي من أرض مؤاب حيث حزمت أمرها في الرحيل مع حماتها نعمي بعد موت زوجها. نظرت من بعيد إلى ارض يهوذا وكان هناك شوق كبير في قلبها لتتعرف على شعب زوجها الذي أحبته كثيرا ولكن القدر فرق بينهما.