كنسيات

الخليقة

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

بالإيمان نفهم أن العالمين أُتقنت بكلمة الله- كلمة قدرته، وأن الله خلق وأبدع كل الكائنان الجامدة والحية من لا شيء. وأنه خلق السموات والأرض في البدء المعين منه في عصور قديمة سحيقة لم تُعلن في كلمة الله. ولكنه نظم هذا العالم وأعده لسكن الإنسان في ستة أيام حرفية (تك 1: 3) وبذلك يكون بين خلق السموات والأرض (تك 1: 1) وبين تنظيم الكون (تك 1: 3) زمن طويل جداً قد يبلغ إلى ملايين السنين فيها وصلت الأرض إلى حالة الخراب والخلاء والظلمة وذلك طبعاً بفعل قوات الشر. ولا تعارض بين الكتاب والعلم الصحيح من جهة ما أكتشف من مخلفات هذه الحقبة الطويلة ولا ترد كلمة "خلق" في تنظيم الستة الأيام إلا مرتين: الأولى عند إبداع الحياة الحيوانية، والثانية عند خلق الإنسان.

والله هو الحامل لكل الأشياء بكلمة قدرته، والحافظ لها بمقتضى نواميس وضعها لها، ولكنه، جلت قدرته، فوق تلك النواميس ومتحكم فيها.

أضف تعليق


قرأت لك

يرتفعون نحو الأعلى

"وأما منتظروا الربّ فيجددون قوّة. يرفعون أجنحة كالنسور. يركضون ولا يتعبون يمشون ولا يعيون" (أشعياء 31:40). من غيره يستطيع تحويل الأزمات إلى فرح ومن غيره يستطيع تبديل الخوف إلى شجاعة ومن غيره يقدر أن يفتت الإحباط ويجعله رمادا يتطاير في الهواء ومن غيره يهتم بنا وبكل تفاصيل حياتنا، ليجعل من كل واحد رجلا بحسب قلب الله، رجلا يريد أن يرتفع إلى الأعلى وفوق كل الظروف، فالمسيح وعد المؤمنين بأنهم:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة