كنسيات

الخليقة

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

بالإيمان نفهم أن العالمين أُتقنت بكلمة الله- كلمة قدرته، وأن الله خلق وأبدع كل الكائنان الجامدة والحية من لا شيء. وأنه خلق السموات والأرض في البدء المعين منه في عصور قديمة سحيقة لم تُعلن في كلمة الله. ولكنه نظم هذا العالم وأعده لسكن الإنسان في ستة أيام حرفية (تك 1: 3) وبذلك يكون بين خلق السموات والأرض (تك 1: 1) وبين تنظيم الكون (تك 1: 3) زمن طويل جداً قد يبلغ إلى ملايين السنين فيها وصلت الأرض إلى حالة الخراب والخلاء والظلمة وذلك طبعاً بفعل قوات الشر. ولا تعارض بين الكتاب والعلم الصحيح من جهة ما أكتشف من مخلفات هذه الحقبة الطويلة ولا ترد كلمة "خلق" في تنظيم الستة الأيام إلا مرتين: الأولى عند إبداع الحياة الحيوانية، والثانية عند خلق الإنسان.

والله هو الحامل لكل الأشياء بكلمة قدرته، والحافظ لها بمقتضى نواميس وضعها لها، ولكنه، جلت قدرته، فوق تلك النواميس ومتحكم فيها.

أضف تعليق


قرأت لك

لا تهمل تحذير الله ولا تؤجّل

قرر الأعداء اغتيال أحد ملوك اليونان القدماء، فأرسل له صديقه تحذيراً، طلب فيه منه أن يقرأه فوراً، لأن الأمر خطير. فقال الملك "الأمور الخطيرة تستطيع أن تنتظر إلى الغد". واستمرّ الملك في لهوه ومجونه. وفي تلك الليلة اغتيل الملك ولم يكن له غد!. "لا يتباطىء الرب عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ لكنه يتأنى علينا وهو لا يشاء أن يهلك أناس بل أن يقبل الجميع إلى التوبة" (2 بطرس 9:3). الله قدّم الكثير من التحذيرات في عدة مراحل من التاريخ وعبر كثير من الأجيال وهو دائما جدي وتصريحاته مسؤولة، لهذا أدعوك أن تأخذ تحذيرات الكتاب المقدس على محمل الجد ودون أن تؤجل بل: