كنسيات

الإيمان الحقيقي

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

الإيمان الحقيقي ليس هو مجرد التصديق العقلي أو الإقرار الشفوي بعقائد معينة، ولا هو شيء سطحي ورائي، بل هو عنصر إلهي حي يربط النفس بالله، ومركزه القلب (رو 10: 9). ويوصف في الكتاب بأنه إيمان "حي" و"عامل" وعطية ثمينة من الله. وبه تتفتح البصيرة الروحية، فيثق المؤمن بما يرجى ويوقن بأمور لا تُرى، لمجرد أن الله أعلنها في كلمته.

والإيمان الحقيقي هو اليد التي تتناول كل هبات الله مثل الخلاص والحياة الأبدية وغفران الخطايا....إلخ. ولا يمكن أن ينال الإنسان شيئاً من الله بدون الإيمان. وبدون إيمان لا يمكن إرضاؤه (عب 11: 6).

والإيمان للخلاص يستند على عمل المسيح الكفاري الكامل على الصليب ويخصصه المؤمن لنفسه.

والإيمان الحقيقي، بما أنه حي، فلا بد أن يعمل بالمحبة، وأن ينتج أعمالاً صالحة مقبولة عند الله. إن الإنسان الطبيعي بدون الإيمان أعماله ميتة ونجسة ومرفوضة، لذلك يقول الكتاب "إن (الخاطئ) الذي لا يعمل ولكن يؤمن بالذي يبرر الفاجر فإيمانه يُحسب له براً" (رو 4: 5). أما بعد الإيمان فالأعمال الصالحة مطلوبة بل هي حتمية.

والإيمان هو مبدأ حياة المؤمن طوال وجوده على الأرض "لأننا بالإيمان نسلك لا بالعيان" (2 كو 5: 7). ويستطيع كل مؤمن أن يقول "فما أحياه الآن في الجسد فإنما أحياه في الإيمان" (غل 2: 20).

أضف تعليق


قرأت لك

هذا المكان، مقدّس!

يعتقد كثيرون ان هنالك اماكن مقدسة في العالم، كجبل سينا مثلا او مدينة ما مقدسة او ارض مقدسة او شجرة مقدسة او مبنى مقدس او اي مكان او شيء تحيطه هالة من القداسة... وهذه العقيدة هي جزء هام في كل طريقة عبادة او ديانة، وتمنح شعورا دينيا رائعا.... لكن يسوع قال انه هو الحق، وقد اتى الى العالم ليكشف الحقيقة التي، اذا قبلناها، تحررنا من الخرافات والشعوذات التي لها حكاية حكمة، لكنها لا تفيد البشرية بشيء..