كنسيات

الإيمان الحقيقي

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

الإيمان الحقيقي ليس هو مجرد التصديق العقلي أو الإقرار الشفوي بعقائد معينة، ولا هو شيء سطحي ورائي، بل هو عنصر إلهي حي يربط النفس بالله، ومركزه القلب (رو 10: 9). ويوصف في الكتاب بأنه إيمان "حي" و"عامل" وعطية ثمينة من الله. وبه تتفتح البصيرة الروحية، فيثق المؤمن بما يرجى ويوقن بأمور لا تُرى، لمجرد أن الله أعلنها في كلمته.

والإيمان الحقيقي هو اليد التي تتناول كل هبات الله مثل الخلاص والحياة الأبدية وغفران الخطايا....إلخ. ولا يمكن أن ينال الإنسان شيئاً من الله بدون الإيمان. وبدون إيمان لا يمكن إرضاؤه (عب 11: 6).

والإيمان للخلاص يستند على عمل المسيح الكفاري الكامل على الصليب ويخصصه المؤمن لنفسه.

والإيمان الحقيقي، بما أنه حي، فلا بد أن يعمل بالمحبة، وأن ينتج أعمالاً صالحة مقبولة عند الله. إن الإنسان الطبيعي بدون الإيمان أعماله ميتة ونجسة ومرفوضة، لذلك يقول الكتاب "إن (الخاطئ) الذي لا يعمل ولكن يؤمن بالذي يبرر الفاجر فإيمانه يُحسب له براً" (رو 4: 5). أما بعد الإيمان فالأعمال الصالحة مطلوبة بل هي حتمية.

والإيمان هو مبدأ حياة المؤمن طوال وجوده على الأرض "لأننا بالإيمان نسلك لا بالعيان" (2 كو 5: 7). ويستطيع كل مؤمن أن يقول "فما أحياه الآن في الجسد فإنما أحياه في الإيمان" (غل 2: 20).

أضف تعليق


قرأت لك

الإقتراب والدخول إلى محضر الله

(عبرانيين 10: 19 – 25) الثقة والايمان-الاغتسال والتطهير-الصدق والشفافية-الاقتراب جماعي. "فاذ لنا ايها الاخوة ثقة بالدخول الى الاقداس بدم يسوع طريقا كرّسه لنا حديثا حيا بالحجاب اي جسده وكاهن عظيم على بيت الله لنتقدم بقلب صادق في يقين الايمان مرشوشة قلوبنا من ضمير شرير" (عبر 10: 19). خلق الله الانسان، واراده قريبا منه، لكن الخطية والعصيان ابعدتا الانسان عن خالقه واغلقتا الباب امامه. وصارت خطايانا فاصلة بيننا وبين القدير، وهذا سبب تعاستنا..

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون