الإيمان الحقيقي

الإيمان الحقيقي ليس هو مجرد التصديق العقلي أو الإقرار الشفوي بعقائد معينة، ولا هو شيء سطحي ورائي، بل هو عنصر إلهي حي يربط النفس بالله، ومركزه القلب (رو 10: 9). ويوصف في الكتاب بأنه إيمان "حي" و"عامل" وعطية ثمينة من الله. وبه تتفتح البصيرة الروحية، فيثق المؤمن بما يرجى ويوقن بأمور لا تُرى، لمجرد أن الله أعلنها في كلمته.

والإيمان الحقيقي هو اليد التي تتناول كل هبات الله مثل الخلاص والحياة الأبدية وغفران الخطايا....إلخ. ولا يمكن أن ينال الإنسان شيئاً من الله بدون الإيمان. وبدون إيمان لا يمكن إرضاؤه (عب 11: 6).

والإيمان للخلاص يستند على عمل المسيح الكفاري الكامل على الصليب ويخصصه المؤمن لنفسه.

والإيمان الحقيقي، بما أنه حي، فلا بد أن يعمل بالمحبة، وأن ينتج أعمالاً صالحة مقبولة عند الله. إن الإنسان الطبيعي بدون الإيمان أعماله ميتة ونجسة ومرفوضة، لذلك يقول الكتاب "إن (الخاطئ) الذي لا يعمل ولكن يؤمن بالذي يبرر الفاجر فإيمانه يُحسب له براً" (رو 4: 5). أما بعد الإيمان فالأعمال الصالحة مطلوبة بل هي حتمية.

والإيمان هو مبدأ حياة المؤمن طوال وجوده على الأرض "لأننا بالإيمان نسلك لا بالعيان" (2 كو 5: 7). ويستطيع كل مؤمن أن يقول "فما أحياه الآن في الجسد فإنما أحياه في الإيمان" (غل 2: 20).

  • عدد الزيارات: 14108
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق