كنسيات

التبرير

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

بالتوبة والإيمان يحصل الخاطئ لا على بركة غفران خطاياه فقط ولكنه يُحسب باراً أمام الله في المسيح كأنه لم يخطئ. وأساس هذا التبرير هو الفداء الذي يسوع المسيح (رو 3: 24) أي نيابة المسيح عن المؤمن "لأنه جعل الذي لم يعرف خطية  لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه" (2 كو 5: 21).

ولذلك فالتبرير أمام الله مجاني بالنعمة ليس بأعمال البر الذاتي بل بدم المسيح (رو 5: 9). والمسيح في الواقع هو بر المؤمن "الذي صار لنا حكمة من الله وبراً وقداسة وفداءً (1 كو 1: 30).

والدليل على تبرير المؤمن هو قيامة المسيح من الأموات بعد أن وفىَّ كل مطاليب عدل الله "الذي أُسلم من خطايانا وأقيم لأجل تبريرنا" (رو 4: 25).

أما التبرير بالأعمال المشار إليه في رسالة يعقوب فهو تبرير المؤمن أمام الناس، الذين لا يستطيعون أن يروا الإيمان الذي في قلبه ولكنهم يرون الأعمال الصالحة التي هي ثمر ذلك الإيمان.

وهناك بر عملي ناتج من عمل الله في المؤمن، وينال عليه أجرة عندما يُظهر أمام كرسي المسيح. ولكن ليس البر العملي هو أساس قبول المؤمن أمام الله بل "البر الذي من الله بالإيمان" (في 3: 9).

أضف تعليق


قرأت لك

الصبي الذكي

استخدم بستانيّ بعض الاولاد ليقطفوا ثمر الكريز من حديقته، وقال لأحدهم:" إن جمعت الفاكهة دون ان تأكل منها فسوف أعطيك ملء اليدين في نهاية اليوم مع أجرِتك". وأتى المساء وتقدّم الصغير نحو البستاني الذي سلّمه أجرته وطلب منه المزارع أن يملأ يديه من الكريز ويمضي. فقال الصبي "هلاّ أعطيتني ملء يديك انت، يا سيدي". فهو أراد أن يملأ سيده يديه الكبيرتين بدلاً من يديه، ففي هذا عطاء أوفر. هكذا لنطلب من الله ان يعطينا حسب غناه في المجد وليس بحسب عقولنا.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة