التبرير

بالتوبة والإيمان يحصل الخاطئ لا على بركة غفران خطاياه فقط ولكنه يُحسب باراً أمام الله في المسيح كأنه لم يخطئ. وأساس هذا التبرير هو الفداء الذي يسوع المسيح (رو 3: 24) أي نيابة المسيح عن المؤمن "لأنه جعل الذي لم يعرف خطية  لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه" (2 كو 5: 21).

ولذلك فالتبرير أمام الله مجاني بالنعمة ليس بأعمال البر الذاتي بل بدم المسيح (رو 5: 9). والمسيح في الواقع هو بر المؤمن "الذي صار لنا حكمة من الله وبراً وقداسة وفداءً (1 كو 1: 30).

والدليل على تبرير المؤمن هو قيامة المسيح من الأموات بعد أن وفىَّ كل مطاليب عدل الله "الذي أُسلم من خطايانا وأقيم لأجل تبريرنا" (رو 4: 25).

أما التبرير بالأعمال المشار إليه في رسالة يعقوب فهو تبرير المؤمن أمام الناس، الذين لا يستطيعون أن يروا الإيمان الذي في قلبه ولكنهم يرون الأعمال الصالحة التي هي ثمر ذلك الإيمان.

وهناك بر عملي ناتج من عمل الله في المؤمن، وينال عليه أجرة عندما يُظهر أمام كرسي المسيح. ولكن ليس البر العملي هو أساس قبول المؤمن أمام الله بل "البر الذي من الله بالإيمان" (في 3: 9).

  • عدد الزيارات: 3925
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق