الأعياد

رتب الله لليهود في العهد القديم مواسم وأعياداً وأياماً خاصة وكان ذلك مناسباً لهم كشعب أرضي وبركاتهم أرضية وأعيادهم أرضية متعلقة بالجمع والحصاد والأكل والشرب. على أن الأعياد التي رسمها الله لهم كانت رموزاً وظلالً لأمور روحية كما يتبين ذلك بكل وضوح في العهد الجديد. فالفصح مثلاً كان رمزاً للمسيح الذي ذُبح لأجلنا (1 كو 5: 7) وعيد الفطير كان رمزاً لحياة "الإخلاص والحق" (1 كو 5: 8) والباكورة كانت رمزاً لقيامة المسيح من الأموات "باكورة للرافدين" (1 كو 15: 23) وعيد الخمسين كان رمزاً لتكوين الكنيسة بحضور الروح القدس من السماء (أع 2: 1، 2) وهكذا.

أما في العهد الجديد، وكل بركات المؤمن روحية (أف 1: 3)، فلا مكان لفرائض جسدية ولا لأعياد أو مواسم، بل قد حذر الروح القدس صريحاً من ذلك (غل 4: 10، كو 2: 16). وإنما المؤمن في عيد دائم على أساس ذبيحة المسيح لأجلنا (1 كو 5: 8) ومن امتيازه أن يتمتع بالفرح في الرب كل حين (في 4: 4) وأن يعيش بفطير الإخلاص والحق في كل حين.

  • عدد الزيارات: 2959
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق