كنسيات

المواهب الروحية والخدمة

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

السجود والعبادة من امتياز جميع المؤمنين ككهنة روحيين "لتقديم ذبائح روحية مقبولة عند الله يسوع المسيح" (1 بط 2: 5) بحرية الروح القدس، أما الخدمة بأنواعها المتنوعة من تبشير أو تعليم أو رعاية أو غيرها فمن واجب الذين أخذوا مواهب روحية من المسيح رأس الجسد الذي "سبى سبياً وأعطى الناس عطايا.... وهو أعطى البعض (وليس الكل) أن يكونوا رُسلاً والبعض أنبياء والبعض مبشرين والبعض رعاة ومعلمين" (أف 4: 8-11).

وبما أن المواهب مُعطاة من المسيح رأس الجسد، ويقسمها الروح القدس بمعرفته لمن يشاء، لذلك يجب أن تستخدم هذه المواهب بحسب أمر الرب لا أمر إنسان، وبإرشاد وتوجيه الروح القدس. وكل من أخذ موهبة يمارسها في الحدود المعينة له من الله دون أن يرتئي فوق ما ينبغي أن يرتئي، لكي يتمجد الله في كل شيء (1 بط 4: 11)، ولبنيان جسد المسيح (أف 4: 12). أما حرية العبادة فمكفولة للمؤمنين والخدام معاً تحت قيادة وإرشاد الروح القدس.

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل الخامس: عقيدة الثالوث الأقدس

يُقرّ المسيحيون بأنّ للذّات الإلهية أسرارها، كما يسلّمون بعجز عقولهم عن إدراك إعلانات الله عن ذاته وثالوثه إدراكا كاملاً، لأنه إن جاز لهم ذلك يكون الخالق الغير محدود قد حدّ بالعقل المحدود. لذا فهم يحنون تلك العقول خضوعاً "لسرّ الله الآب والمسيح المذّخر فيه جميع كنوز الحكمة والعلم" (كولوسي 2: 2و3).

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة