ظهور المؤمنين أمام كرسي المسيح

واضح من كلمة الله أن المؤمنين لا يأتون إلى دينونة حيث قد حمل المسيح على الصليب كل الدينونة المستحقة عليهم كبديل عنهم كما قال الرب "الحق الحق أقول لكم إن من يسمع كلامي ويؤمن بالذي أرسلني فله حياة أبدية ولا يأتي إلى دينونة" (يو 5: 24) وكما يقول الرسول "إذاً لا شيء من الدينونة....على الذين هم في المسيح يسوع" رو 8: 1) لكن واضح أيضاً في الكتاب أن كل مؤمن لا بد أن ينال المكافأة والمجازاة عن الخدمات التي قام بها بالأمانة وإنكار الذات (أنظر مت 24: 45-47، 25: 19-21، 2 كو 5: 10).

ويتكلم الرسول عن ظهور المؤمنين أمام كرسي المسيح لنوال الأكاليل مستعملاً عبارة "ذلك اليوم" كقوله "وأخيراً قد وُضع لي إكليل البر الذي يهبه لي في ذلك اليوم الرب الديان العادل وليس لي فقط بل لجميع الذين يحبون ظهوره أيضاً" (2 تي 4: 8 أنظر أيضاً 1 كو 9: 25، 15: 58، 1 بط 5: 4) ويستعمل الرسول بولس التشبيه الآتي عن فحص الله لخدمات المؤمنين أمم كرسي المسيح "فعمل كل واحد سيصير ظاهراً لأن اليوم سيبينه...وستمتحن النار عمل كل واحد ما هو. إن بقي عمل أحد....فسيأخذ أجره" (1 كو 3: 13، 14).

وسيتم وقوف المؤمنين أمام كرسي المسيح بعد تغيير أجسادهم لتكون على صورة جسد المسيح واختطافهم إلى السماء وقبيل ظهورهم مع المسيح بالمجد. وهذا دليل واضح على أنه لا يستفاد منه أي معنى من معاني الدينونة حيث يكون المؤمنون قد وصلوا إلى المجد فعلاً.

  • عدد الزيارات: 5068
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق