كنسيات

ظهور المسيح بالمجد مع قديسيه

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

واضح من العهد الجديد أن مجيء المسيح الثاني يكون على دورين، يطلق على الدور الأول المجيء أو الاختطاف، وعلى الدور الثاني مجيئه أو ظهور مجيئه أو الاستعلان. وقد رأينا في الفقرة 47 أن مجيء المسيح للاختطاف يحدث أولاً ويتم في لحظة في طرفة عين، ولا يُترك في الأرض إلا الأشرار الذين ستقع عليهم ضربات الغضب الإلهي المبينة في سفر الرؤيا المتمثلة في فك الختوم وضرب سبعة أبواق وصب سبعة جامات. ويتم ذلك خلال سبع سنين هي الأسبوع الأخير من أسابيع دانيال السبعين. ويصف الرب له المجد النصف الأول من هذه المدة بوصف "مبتدأ الأوجاع" (مت 24: 8) ويصف النصف الأخير بوصف "الضيق العظيم" الذي لم يكن مثله منذ ابتداء العالم.....ولن يكون (مت 24: 21) ويبين سفر الرؤيا مدة هذا الضيق بوضوح أنها ثلاث سنين ونصف أو 42 شهراً أو 1260 يوماً.

بعد انتهاء هذه المدة يظهر المسيح "آتياً على سحاب السماء بقوة ومجد كثير" (مت 24: 30) ومعه جميع القديسين الذين سبق أن أخذهم إليه عند مجيئه للاختطاف، يظهرون بالمجد. وفي هذا نقرأ "متى أظهر المسيح حياتنا فحينئذ تظهرون أنتم أيضاً معه في المجد" (كو 3: 4) انظر أيضاً (رؤ 19: 14-16) وظهور المسيح يكون بهدف القضاء على أعدائه وتنقية الأرض من المعاثر وفعلة الإثم تمهيداً لإقامة ملكه السعيد ملك السلام على الأرض لمدة ألف سنة (2 تس 1: 8-10، 2: 8، رؤ 19: 16، 18، زك 14 : 12، خر39).

أضف تعليق


قرأت لك

ممن أخاف وأنت معي؟

"الربّ نوري وخلاصي ممن أخاف. الربّ حصن حياتي ممن أرتعب" (مزمور 1:27). من غيره يجلب الطمأنينة لحياتي، ومن غيره بلمسته يرفعني، ومن غيره يحوّل الخوف إلى سلام، ومن غيره إذا ارتعبت يحملني على الأذرع الأبدية ،ومن غيره يبدل الحزن إلى فرح والموت إلى حياة، هو يسوع الذي إن قال فعل ومعه أبدا لا خوف ولا اضطراب لأنه: