كنسيات

دينونة الأموات

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

جميع الأموات من بدء الخليقة إلى ما بعد نهاية المُلك الألفي تكون أجسادهم لا تزال بدون قيامة وأرواحهم تكون لا تزال في الهاوية- في السجن في العذاب المؤقت كما سلفت الإشارة. ولكن في نهاية الزمن وقبل "السماء الجديدة والأرض الجديدة" سيقام جميع هؤلاء الأموات (لأن للأبرار قيامة خاصة، وللأشرار قيامة خاصة للدينونة) ويقفون أمام العرش العظيم الأبيض الرهيب الذي تهرب الأرض والسماء من وجه الجالس عليه، وسيدانون "مما هو مكتوب في الأسفار بحسب أعمالهم" "لأن كل كلمة بطالة سوف يعطون عنها حساباً يوم الدين" (مت 12: 36) وفي ذلك اليوم "يدين الله سرائر الناس" (رو 2: 16) ويدين أفكارهم وأعمالهم المسجلة كلها أمامه....ونجد الوصف الرهيب لهذه الدينونة في (رؤ 20: 11-15).

وليس لهذه الدينونة إلا نتيجة واحدة فهي الطرح في بحيرة النار للعذاب الأبدي لأرواح الأشرار وأجسادهم معاً (مت 28، مر9: 46) وهي دينونة أكيدة لأنه "وضع للناس أن يموتوا مرة ثم بعد ذلك الدينونة" وهي حتمية على الذين يموتون في خطاياهم. أما الذين اغتسلوا في دم المسيح فقد مُحيت خطاياهم إلى الأبد ولا شيء من الدينونة عليهم لأن المسيح حمل كل الدينونة عنهم على الصليب إذ "وضع الله عليه إثم جميعنا".

أضف تعليق


قرأت لك

لمسة الإيمان الحقيقي

لنذكر ونحن نتحدث عن الإيمان المخلص، أنه ليس مجرد الإيمان العقلي بالمسيح الذي مات على الصليب، فالإيمان العقلي لا يخلص أحداً، ولذا فقد قال عنه الرسول يعقوب هذه الكلمات "أنت تؤمن أن