كنسيات

دينونة الأموات

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

جميع الأموات من بدء الخليقة إلى ما بعد نهاية المُلك الألفي تكون أجسادهم لا تزال بدون قيامة وأرواحهم تكون لا تزال في الهاوية- في السجن في العذاب المؤقت كما سلفت الإشارة. ولكن في نهاية الزمن وقبل "السماء الجديدة والأرض الجديدة" سيقام جميع هؤلاء الأموات (لأن للأبرار قيامة خاصة، وللأشرار قيامة خاصة للدينونة) ويقفون أمام العرش العظيم الأبيض الرهيب الذي تهرب الأرض والسماء من وجه الجالس عليه، وسيدانون "مما هو مكتوب في الأسفار بحسب أعمالهم" "لأن كل كلمة بطالة سوف يعطون عنها حساباً يوم الدين" (مت 12: 36) وفي ذلك اليوم "يدين الله سرائر الناس" (رو 2: 16) ويدين أفكارهم وأعمالهم المسجلة كلها أمامه....ونجد الوصف الرهيب لهذه الدينونة في (رؤ 20: 11-15).

وليس لهذه الدينونة إلا نتيجة واحدة فهي الطرح في بحيرة النار للعذاب الأبدي لأرواح الأشرار وأجسادهم معاً (مت 28، مر9: 46) وهي دينونة أكيدة لأنه "وضع للناس أن يموتوا مرة ثم بعد ذلك الدينونة" وهي حتمية على الذين يموتون في خطاياهم. أما الذين اغتسلوا في دم المسيح فقد مُحيت خطاياهم إلى الأبد ولا شيء من الدينونة عليهم لأن المسيح حمل كل الدينونة عنهم على الصليب إذ "وضع الله عليه إثم جميعنا".

أضف تعليق


قرأت لك

هل أنت مستعد للذهاب للنهاية مع المسيح؟

"مع المسيح صلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيّ فما أحياه الآن في الجسد، فإنما أحياه في الإيمان، إيمان ابن الله الذي أحبني وأسلم نفسه لأجلي" (غلاطية 20:2). الزارع يبذر البذار تحت التراب وينتظر أن تنبت من جديد، فالبذرة تموت تحت الأرض فتسقيها مياه المطر النازلة من عند أبي الأنوار فتحيا من جديد لكي تنبت وتظهر فوق الأرض كنبتة خضراء ومن ثم تثمر ثمار لا مثيل لها، وهكذا الإنسان الذي يموت مع المسيح بالإيمان والتوبة ينبت حياة جديدة تدوم إلى الأبد فيذهب مع المسيح للنهاية فيصبح شعار المؤمن:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة