كنسيات

المؤهلات الأدبية

القسم: محاضرات في كنيسة الله.

والرب يشدد في طلب المؤهلات الأدبية في مثل هذا الخادم كما والمقدرة الروحية اللازمة لعمله. ولو حاز شخص ما على هذه المؤهلات فهي في ذاتها لا تعطيه المشيخة ما لم تتوفر السلطة الإلهية. فيلزم أن يقام وأن يعين تعييناً رسمياً. ولكن أين نجد هذا التعيين الرسمي؟ واضح أن قيمة هذا التعيين تتوقف على سلطة شرعية مخول لها حق التعيين. وأين نجد هذه السلطة الكافية؟ هل نقيمها أو نخترعها؟ كلا. بل يجب أن تكون بحسب الرب وبمقتضى كلمته. ثم أن الكتاب المقدس لا يجيز لأحد حق سلطة التعيين الشرعية إلا للرسول أو لأي نائب عنه له من الرسول وصية خاصة لهذا الغرض.

ولكن أين نجد في زماننا هذا نائباً رسولياً يقدر أن يبرز لنا وصية رسولية تخوله حق التعيين والرسامة؟ لن نجد مثل هذا النائب، ويجب ألا نتوقع وجوده. وفي الحقيقة أن كلمة الله لا تشير مطلقاً إلى استمرار سلطة التعيين والرسامة. بل هي تبرهن لنا بطريقة واضحة أنه بعد ما كان الرب يؤسس الكنائس هنا وهناك ولما كان يعين خادمين محليين (أي شيوخاً) في كل كنيسة فإنه كان يضع ختم الموافقة على هذا التعيين بواسطة الرسامة الرسولية أو الاختيار الرسولي ولو أن الكتاب يذكر لنا المؤهلات اللازمة لهذه الخدمة المحلية، غير أنه لا ينسى أن يقول لنا أنه لم يكن جائزاً لأحد غير الرسول أو نائبه أن يعين الشيوخ في مراكز خدمتهم ولا توجد في الكتاب كله كلمة واحدة بخصوص استمرار سلطة التعيين بعد موت الرسل. خذ مثلاً بولس: فقد كتب في موضوع انتخاب الشيوخ ولكن ليس لكنيسة أو لكنائس بل إلى شخص كان مكلفاً على الأخص بهذا العمل وهو تيطس النائب الرسولي. ومع ذلك فحتى في الرسالة التي كلف بها بولس تيطس بهذا العمل لا توجد كلمة واحدة بخصوص من سيخلف هذا النائب في عمله بعد موته – وأكثر من ذلك فلا توجد كلمة واحدة نستدل منها على أن تيطس نفسه كان له الحق أن يمارس هذا العمل بعد موت الرسول، ولا أن تيطس كان مخولاً له أن يعين شيوخاً حيثما شاء. إذ نر أن الرسول قد حدد له دائرة الوصية. وإذ كان تيطس نائباً رسولياً فلا شك أنه كان معلماً وواعظاً. على أننا نرى في رسالة بولس إلى هذا النائب تحديداً للمنطقة التي كان عليه أن يقيم شيوخاً في كل مدنها – وهذه المنطقة هي كريت. وعلى ذلك كان مسئولاً أن يقيم شيوخاً في كريت. ومع ذلك فلا توجد كلمة واحدة عن تخويله حق إقامة شيوخ في منطقة غير كريت، ولا في زمان غير زمان حياة الرسول. كما أنه لا توجد كلمة واحدة عن استمرار وجوده في كريت بل بالعكس نرى الرسول يوصيه أن يبادر فيأتي إليه في نيكوبوليس – وغريب أن ينتقل تيطس من أبرشيته (على حق ما يقول أصحاب التقليد والنظام) فلا يبق في كريت.

أضف تعليق


قرأت لك

شفقة تدمّر

احتفظت بشرنقة مدة كبيرة. وما لفت نظري كانت الثغرة التي خرجت منها الفراشة الكبيرة الحجم. رأيت الفراشة تجاهد بصبر كثير للخروج من هذا الضغط الذي تعانيه وعلمت فيما بعد ان هذا الضغط انما يقوي جناحيها ويجعلها قادرة على الطيران. وظننت اني أشفق عليها اكثر من خالقها. وحدثتني نفسي ان أمدّ لها يد المساعدة فجئت بمقص حاد صغير وقمت بتوسيع فوهة الثغرة فخرجت الفراشة بسهولة وقد تورّم جسمها. كان شكلها بديعاً وانتظرت ان تطير ولكن عبثاً، فجناحاها لم يكتملا بعد. شفقتي دمرتها اذ بقيت واقفة امامي لا تقدر على مغادرة مكانها. كثيراً ما تسبّب محاولتنا للمساعدة أذىً للآخرين في ضيقهم.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة