كنسيات

كيف تُجري تأثيراً؟

القسم: كيف تكون قائداً جديراً.

فهرس المقال

في الكتاب المقدس شخصية مرموقة هو الملك حزقيا. لكن أباه آحاز كان إنساناً فاشلاً. لقد أخطأ وجرًّ على شعبه الشرًّ والخراب. كان هذا الملك آحاز يجلس ويفكّر ليكتشف شرّاً جديداً يقترفه. لقد عمل تماثيل مسبوكة للبعل وشجّع الشعب على السجود لها. ذبح الذبائح للأصنام على المرتفعات والتلال، وأقفل أبواب الهيكل بيت الرب. بل قدّم الذبائح البشرية حسب العبادات الوثنية وبنى المذابح في كل زاوية في شوارع أورشليم. لقد فعل الملك آحاز هذه الخطايا طوال 16 سنة من حكمه، ثم مات.

وحسب نظام الحكم في ذلك الزمن ملك ابنه حزقيا عوضاً عنه. كان الملك الجديد في الخامسة والعشرين من عمره عندما ملك.راقب أعمال أبيه وفساده. أبى أن يحذو حذو أبيه وقرًّر تغيير الاتجاه، فدعا الشعب للعودة إلى الله. عندما نتأمل الفوضى التي ورثها عن أبيه نستبعد أن يتمكن هذا الملك من إجراء إصلاحات ذات قيمة في فترة حياته. ولكننا قد نكون مخطئين في التقدير. فإن حزقيا تمكًّن في سنوات قليلة من تغيير الوضع كلياً. " وكان فرحٌ عظيم في أورشليم، لأنه من أيام سليمان بن داود ملك إسرائيل لم يكن كهذا في أورشليم" (2 أيام 30: 26).

إنها فعلاً قصة مشوِّقة. لقد أجرى حزقيا تأثيراً وأحدث تغييراً أرضى به الله، وكان ما عمله رائعاً. وكلما درست حياته ترى أنها اتَّسمت ببعض المبادئ الأساسية. من هذه المبادئ تبرز ثلاثة:

أضف تعليق


قرأت لك

ما هو هدفك أخيرأً؟

حصل عالم انجليزي مشهور على ثروة طائلة ووصل الى قمة طموحه وكان متشكّكاً غير مؤمن. ووقف ذات صباح في حديقته يتأمّل دودة تتسلّق أحدى النباتات. ولما وصلت الى قمة أعلى الورقة واستدارت في كل الاتجاهات وجدت أنه لا يوجد أعلى من ذلك، تحوّلت وأخذت في النزول. فقال متأوّهاً: "انا مثل الدودة تماماً. كل الذين يستبعدون الله من حياتهم، يرجعون في النهاية نزولاً حيث بدأوا. ومن الضروري ان أسلّم حياتي الآن للرب، وأبدأ طريق الايمان للمستقبل المجيد والابدية التي لا تنتهي!".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون