كنسيات

شعر - رحلة الكنيسة

القسم: رحلة الكنيسة.

من وحي رؤ 2، 3

وسط المنائـرِ يمشي سيدُنا الجليل

                                  وسيمشي حتى ينتهي الدربُ الطويل

تلك المنائر تحكي قصـةَ رحلةٍ

                                 بدأت، وتدوي الآن أجراسُ الوصول

فيها عروسٌ تبتغي لها مقصـداً

                                حيث العريسُ أعدَ منزلها الجميــل

إن طـال دربُها أو تعثَّر خطوها

                                حالاً يمد العونَ يهدي لها السبيــل

وإذا هوى الكتفُ وساعدُها اشتكى

                                حَملَ الشدائد عنها والحِملُ الثقيـل

إن حال كدُّ السـيرِ دون وفائها

                                ما كان قلبه عن محبـتها يحـــول

أضف تعليق


قرأت لك

وعلمه فوقي محبة

"... طلعته كلبنان. فتى كالأرز. حلقه حلاوة وكله مشتهيات. هذا حبيبي وهذا خليلي يا بنات أورشليم" (نشيد الأنشاد 15:5). ما أجمل أن تحمل علم المسيح في كل ظروف حياتك، فعلمه يرفرف في القلوب العطشانة إلى البر وفي عقول الباحثين عن الحق، فلتفتخر أيها الإنسان المؤمن بالمسيح إذا كان علمه عاليا على بيتك وفي وفكرك وقلبك. فالكتاب المقدس يصف هذا العلم بأنه: