كنسيات

أصول التراث المسيحي في شمال أفريقيا

دراسة تاريخية عن القرنين الأولين

تأليف روبين دانيال

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يعود بنا الى االعصور المسيحية الأولى ناسجا خيالا مبدعا لتجسيد الأحداث وكأنك بداخلها موضحا التأثير التاريخي على الصعيد الفردي للمؤمن الطائع حيث نرى شهداء امناء للمسيح بدمائهم استطاعوا ان يوصلوا الأخبار السارة من شمال افريقيا إلى كل من الاتجاه الغربي من فلسطين والإسكندرية والاتجاه الجنوبي من إيطاليا ولربما وصلت إلى كل الموانئ الرئيسية في إفريقيا والتي تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط وذلك في مدة الخمسين سنة بعد موت المسيح وقيامته ومنها الى العالم اجمع محررين البشرية من انعتاق الأساطير الكاذبة والخلاص من الأخلاق المتفسخة المنحلة والتحرر من الأرواح المحلية النزوية الدنيئة والسحر والشعوذة التي اتسمت بها الوثنية منتقلا العالم الى اهم ديانة لم تتمكن أي ديانة أخرى من تكوين حياة مستمرة نظيرها فالديانة اليهودية التي لها فضل كبير على المسيحية طورت جماعة انتشرت كالكنيسة المسيحية في كل أنحاء العالم ومع ذلك فاليهودية عنصرية بقدر ما هي دينية أما الديانة المسيحية مزيجاً من أجناس مختلفة لا يربط بينها رابط الدم أو العرق.

العنوان الزيارات
الفصل العاشر: المحـن الحارقـة 2664
الفصل الحادي عشر: المعذّبون المبتهجون 2562
الفصل الثاني عشر: قوة الحياة الجديدة 2644

قرأت لك

الفصل الأول: التعريف بشهود يهوه

يقال، للتعّرف على جماعة دينية ما، ينبغي قبلاً معرفة قيم وأفكار مؤسسها. لكن هذا المقياس قد لا يصلح في كشف حركة شهود يهوه، ولا في الحكم باستقامتها أو انحرافها. فالحركة خلال القرن المنصرم اجتازت تغيرات جذرية حوّلت مسارها الفكري والعقائدي عن الخط الذي رسمه مؤسسها.