كنسيات

الفصل الرابع: كل مدرسة أحد يجب أن تنمو

القسم: مدرسة الأحد في خدمة الكنيسة.

"فلما خرج يسوع رأى جمعاً كثيراً فتحنن عليهم إذا كانوا كخراف لا راعي لها. فابتدأ يعلمهم كثيراً". (مر6: 34).

لما كان يسوع على الأرض كانت هناك جماهير كثيرة في حالة تيه وضلال. واليوم توجد جماهير كثيرة في نفس الحالة. أين هم هؤلاء الضالون؟ إنهم في كل مكان- في كل مجتمع وبيئة. إنهم في العواصم الكثيرة الحركة، في الأسواق المزدحمة، في المدن والقرى والأرياف الهادئة. وبعضهم موجود في بيئتك. فهل تعرف عددهم؟

من هم هؤلاء؟ إنهم أقرباؤك وجيرانك، أصدقاؤك ومعارفك، والوجهاء والبسطاء، الفرحون والحزانى، المهتمون والمهملون، المعروفون والمجهولون، المحبوبون والمكروهون.

أضف تعليق


قرأت لك

زهرة صغيرة

جلس أحد المؤمنين وهو متعب تحت شجرة صنوبر ضخمة في غابة موحشة. وبعد قليل اشتم رائحة عطرية فتعجّب من وجود هذه الرائحة الذكية في غابة موحشة مثل هذه. ثم نظر حوله فوجد بجانبه زهرة مختفية وسط الطحالب. وشكر الرب لأجل هذه الزهرة التي لا يعتد بها أحد والتي أوصلت البهجة الى نفسه. وقد تعلم هذا المؤمن درسا بواسطة تلك الزهرة الصغيرة. وفكر ان كان لا يستطيع ان يكون شجرة صنوبر عظيمة، فيمكنه ان يكون زهرة صغيرة ينشر رائحة المسيح الذكية في هذا العالم الموحش.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة