كنسيات

الفصل الرابع: كل مدرسة أحد يجب أن تنمو

القسم: مدرسة الأحد في خدمة الكنيسة.

النتائج:

إن تسجيل المزيد من الناس في مدارس الأحد يقوي ويوسع جميع القضايا التبشيرية والتربوية والخيرية. كما أنه يفسح أمام الكنيسة مجال تعليم الكتاب المقدس، ويزيد من عدد الحضور في درس الكتاب المنظم والموجه، ويزيد أيضاً من إمكانيات الوكالة، ويعد الكنائس لعمل تبشيري في العالم كله. وعند إتمام هذه المطالب ستجد كل دولة الجواب على حاجتها الروحية الملحة.

ثم أن تسجيل المزيد من الناس يوفر مجالات إضافية للخدمة. فإن أحد الواجبات الرئيسية للكنيسة هو توفير أماكن للخدمة في مدرسة الأحد التبشيرية لأكبر عدد ممكن من الأعضاء. أضف إلى ذلك أنه يولد اندفاعاً لتجنيد عدد أكبر من العمال للقيام بأعمال عظيمة. فالحاجة في كل مجتمع تتوقف على تجنيد مزيد من العمال. والعمال موجودون ويمكن المباشرة بتجنيدهم.

إن تسجيل الناس في مدرسة الأحد هو عمل من أعمال الطاعة لوصية الرب. إنها لا تزيد عن كونها واجباً مسيحياً، ولذلك هي تسرّ الرب بكل تأكيد. فهي ليست هدفاً جديداً بل هدفاً أهم وأعم.

إن التحدي سوف يشجع كنائس كثيرة على الذهاب "ميلاً ثانياً" في العمل على تسجيل عدد أكبر لدرس الكتاب المقدس. فالكنيسة بحاجة إلى هدف محدد يوسع أفق رؤيا البشر ويحثهم على البدء بمنهاج واسع يؤول إلى تمجيد الله القادر على كل شيء.

أضف تعليق


قرأت لك

وشوشات المسيح

"ورجلاه شبه النحاس النقيّ كأنهما محميتان في أتون وصوته كصوت مياه كثيرة" (رؤيا يوحنا 15:1). إننا نحيا في عالم مليء بالأصوات، والضجيج من كل ناحية وكل الأصوات تنادينا وتدعونا وتحركنا وتحاول أن تجذبنا، وبين هذه الأصوات جميعها نجد صوت المسيح يهمس بقلب المؤمن فيقول له "لا تخف أنا معك" وأيضا يهمس في ضمير الخاطىء فيقول "قد محوت كغيم ذنوبك وكسحابة خطاياك. ارجع إليّ لأني فديتك" (أشعياء 22:44)، لهذا علينا أن:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة