كنسيات

الفصل الثامن: تنظيم مدرسة الأحد للعمل - الغرف واللوازم

القسم: مدرسة الأحد في خدمة الكنيسة.

فهرس المقال

الغرف واللوازم:

يجب، إن أمكن، تأمين أربعة غرف أو ما يزيد للحضانة (من الولادة حتى الثالثة من العمر). وتستخدم هذه لأطفال المهد، وللذين يحبون أو يدرجون، والذين بلغوا الثانية والثالثة من العمر. وإذا دعت الحاجة يمكن تقسيم هذه الفئات على أساس ستة أشهر. وكل دائرة من دائرتي الروضة والمبتدئين يجب أن تحتفظ بغرفة خاصة بها ولا تستحسن إقامة صفوف لهذه الفئات ضمن غرفة الدائرة.

انطلاقاًً من فئة الأحداث، يجب توفير غرفة مستقلة لكل صف في مدرسة الأحد، إذا تيسّر ذلك. أما حيث يضطر عدد من الصفوف أن يجتمعوا في غرفة واحدة،فيمكن استعمال الستائر أو الحواجز لضمان غرف مستقلة لكل الصفوف. ومع أن هذا الترتيب ليس مثالياً، لكنه يجعل العمل أكثر نفعاً وتأثيراً. ونظراً للكلفة البسيطة يمكن كل كنيسة أن تدبر ما تحتاج إليه من ستائر وهكذا يكون لديها غرفة مستقلة لكل صف.

وإذا كانت مدرسة الأحد تلتئم في بناء مؤلف من غرفة واحدة كبيرة، فيمكن استخدام الزوايا كدوائر للحضانة والروضة والمبتدئين. ويجب تزويد هذه الدوائر باللوازم الملائمة، وبالتالي يجب القيام بنوع العمل الضروري مع هؤلاء الصغار على الأقل بصورة جزئية.

وعلى الموظفين والمعلمين الذين يعلمون في أبنية من ذوات الغرفة الواحدة أن لا يفشلوا، بل بالحري يتذكروا أن آلاف مدارس الأحد المعمدانية تجتمع في غرف كهذه. وعليهم أن يتذكروا أيضاً أنه بالإمكان القيام بعمل ممتاز في ظروف كهذه. غير أنهم لا يجب أن يكتفوا بالترتيب الراهن بل يسعوا للانتقال إلى دوائر مرتبة بأسرع ما يمكن.

أضف تعليق


قرأت لك

المسيح حوّلَ الويسكي الى أثاث

اعتاد شرّيب خمر أن يبيع أثاث بيته ليشتري الويسكي. وبعد أن قبِلَ المسيح مخلّصاً وتغيّرت حياته، قال له أحدهم ساخراً: "هل تؤمن بالقصة السخيفة عن تحويل يسوع الماء الى خمر!؟" أجاب " انا لا أعلم عن حادثة تحويل الماء الى خمر، ولكن أعلم أن يسوع حوّل الويسكي الى أثاث في بيتي!، فبدل أن أسرف أموالي على شراء الويسكي، الآن أنا أشتري الآثاث لبيتي بعد أن آمنت"