كنسيات

الفصل الخامس: من أورشليم إلى أقصى الأرض

القسم: طريق الرب إلهنا.

زحف فريق التلاميذ الصغير زحفا عن جبل الزيتون و كأنهم لا يودون مغادرته بعد أن شاهدوا الرب يسوع للمرة الأخيرة، وأما صوته بكلماته العذبة الغريبة فلم يزل يرن في آذانهم " و ستنالون قوة... ستكونون لي شهودا " و أغرب منها كلمات الملاكين اللذين قالا لهم. " أن يسوع هذا الذي ارتفع عنكم إلى السماء سيأتي هكذا كما رأيتموه منطلقا إلى السماء. "

(أعمال 1، 1و8 ) لنتصور التلاميذ وهم عائدون من جبل الزيتون إلى أورشليم وهم يرددون في أذهانهم " ستكون لي شهودا"...... لقد مضى على قيامه زهاء ستة أسابيع، ولا زال الخوف مسيطرا عليهم حتى في أورشليم كيف يبدؤون؟ و أين يبدؤون؟ و لكن الرب أضاف شيئا آخر – في السامرة و إلى أقصى الأرض لم يطلب الرب يسوع منهم القيام بهذه المهمة وحدهم بل وعدهم قائلا. " ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم، و تكونوا لي شهودا... (أعمال 1،8)و كم يتعجب الناظر إليهم و المستمع لكلامهم من قوة شهاداتهم و نتيجتها، ويعسر على العقل البشري أن يتفهم الطريقة التي تمت فيها هذه الشهادة.

أضف تعليق


قرأت لك

كلام الناس

يظنّ كثيرون ان الكلامَ هو مجرّد كلام لا يزيد ولا ينقّص لذلك ما اسرع الناس في الحكم على الاخرين وإطلاق الاشاعات وكل مَن يسمع خبراً ينقله مع بعض التعديل والتأويل بما يناسبه شخصياً. لكن كلمة الله تعطي أهمية بالغة لكلام الناس فيقول الرب يسوع "كلّ كلمة بطالة (اي غير مقصودة وغير بناءة) يتكلّم بها الناس سوف يعطون عنها حساباً يوم الدّين، لأنك بكلامك تتبرّر وبكلامك تُدان" (متى12: 36) ويقول سليمان "كثرة الكلام لا تخلو مِن المعصية اما الضابط شفتيه فعاقل" (امثال10: 19)

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون