كنسيات

اليهودية

القسم: طريق الرب إلهنا.

كانت اليهودية البلاد المحيطة بأورشليم.

" واجتمع جمهور المدن المحيطة إلى أورشليم، حاملين مرضى و معذبين من أرواح نجسة و كانوا يبرؤون جميعهم " (أعمال 5، 6) لنلاحظ أنه عوض أن تمتد البشارة، و ينتشر عمل التلاميذ من أورشليم إلى البلدان المجاورة إلى أورشليم.

لقد جرت قوات و عجائب بقوة عظيمة حتى أثرت على من كانوا حول أورشليم، فجاؤوا ليشاهدوا عمل الرسل و ينالون البركات الروحية المتعاظمة و المتكاثرة. فماذا كانت النتيجة؟ اضطهاد مباشر ضد التلاميذ و رجم استفانوس. وحدث في ذلك اليوم اضطهاد عظيم على الكنيسة التي في أورشليم فتشتت الجميع إلى كور اليهودية و السامرة ما عدا الرسل. (أعمال 8، 1) لشدة تأثير رسالة التلاميذ و بشارتهم في القلوب و النفوس، وأعداء الرب باضطهادهم اضطهادا شديدا و مباشرا ظانين أنهم من خلاله سيقضون على الكنيسة. و لكن إبليس فشل تمام الفشل، كمن يحاول أن يطفئ رماد النار المشتعلة ببعثرتها، فهو إما يزيد النار و ينشرها في أمكنة عديدة، إذ حيث تسقط جمرة من الرماد تشتعل النار. هكذا شتت الاضطهاد المؤمنين حتى انتشرت رسالة يسوع في الأماكن المجاورة جميعها " فالذين تشتتوا جالوا مبشرين بالكلمة " (أعمال 8، 4) و هكذا سبب عداء الإنسان و شر إبليس تمجيد اسم الله و نشر رسالة المسيح.

أضف تعليق


قرأت لك

بك أفتخر يا الله

"الرب عزي وترسي عليه أتكل قلبي فانتصرت" (مزمور 7:28). العالم يفتخر كثيرا بنفسه لأمور سخيفة لا قيمة لها أما الإفتخار الحقيقي فهو للمسيح الذي قدّم كل شيء من أجلنا فأنت يا رب افتخارنا وعزّنا وترسنا فنحن نفتخر بك لأنك: