الفصل السادس: ما هو الدافع إلى الخدمة المسيحية؟

لا يهتم الله بكمية عملنا بل القصد الذي نعمل لأجله. فقد تقوم بعمل صالح للوصول إلى هدف شرير.

لم أبشر؟ لأني مأجور لذلك هذه المادية. أو لأني أجد لذة في التبشير هذه أنانية. لأخدم كنيستي وطائفتي؟ هذه طقسية. هل أبشر لأن الرب يسوع امرني بذلك؟هذه المسيحية. حفظ التوازن في التبشير ليس بالأمر السهل، ولعل تقصير حركة الإصلاح كان انعدام الرؤيا و الغيرة الروحية في كثير من المصلحين، فانهماكهم بالإصلاح في أوروبا، وجهلهم الجغرافي عصرئذ حالا دون اهتمامهم" بأقصى الأرض" أي الزوايا الخفية و البعيدة عن بلادهم. قد يعرف المبشر الله معرفة عميقة و حميمة، ولكنه لا يكترث بغيره، ما نوع مسيحيته؟

خلال القرن الماضي أي حوالي 180 شهد العالم غيرة ونموا تبشيرا عظيمين، فأسست عدة إرساليات حديثة و دخلت عدة بلدان كحقول للتبشير حتى أصبح الشعار يوم ذاك " تبشير العالم بأسره" إلى أقصى الأرض في هذا الجيل. إن الاهتمام بالإنسان، والتركيز على الإنسان، لا يخلو من الأخطاء، إذ قد يصبح الإنسان هو المحور وليس الله، وقد يتركز على عدد المتجددين و تأسيس الكنائس، كما يزيد الاهتمام بقوانين وأنظمة الإرسالية دون تمجيد اسم الله و طاعته. هنالك عدة أهداف لتبشير العالم، والتركيز على واحد دون الآخرين قد ينتج عدم التوازن في الخدمة. فما لم يكن التبشير ناتجا عن محبة الله و الإنسان، قد يولد في المبشر روح الفتور، أو عدم اللذة،

و الشعور بالواجب الجبري، هذه المشاعر لا تتفق مع تعاليم العهد الجديد.

  • عدد الزيارات: 6360
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق