مخافة الله

لأنه لابد أننا جميعا نظهر أمام كرسي المسيح لينال كل واحد منا ما كان بالجسد بحسب ما صنع خيرا كان أم شرا. فإذ نحن عالمون مخافة الله نقنع الناس. (2 كورنثوس 5، 10و11) مرت علي فترة خبرت فيها بعض الفتور في حياتي المسيحية و ذلك لأنني استخدمت كل ما أعطي لي من مواهب في الحديث و البحث في الأمور السياسية محاولا إقناع الناس سياسيا. الموهبة التي أعطانيها الله للوعظ و التبشير استنفذت في السياسية. عندها كلمني الرب عن طريق مثل الوزنات. " فكل من أعطي كثيرا يطلب منه كثير " (لوقا 12، 48). لم أعادل نفسي بسبرجين Spergeon أو بلي جراهم Graham و لكن الله أعطاني موهبة للوعظ فعلي إذا أن أستنفذها في حقله، لأني سأعطي حسابا عن هذه الأمانة التي استودعني إياها.... ثم يسأل الوكلاء لكي يوجد الإنسان أمينا (1 كورنثوس 4، 2) لم تغب هذه الحقيقة يوما واحدا عن معرفة بولس إذ علم أنه سيقدم حسابا عن أمانته، عن نشاطه، عن معطياته، ومهاراته ومواهبه. فعمل كل واحد سيصير ظاهرا لأن اليوم سيبينه. لأنه بنار يستعلن، وستمتحن النار عمل كل واحد ما هو. إن بقي عمل أحد قد بناه عليه فسيأخذ أجرة. إن احترق عمل أحد فسيخسر و أما هو فسيخلص ولكن كما بنار (كورنثوس 3، 13-15) اجتهد بولس اجتهادا عظيما ليكون أمينا و يعطي حسابا عن عمله بمخافة الرب. كثيرون يعدون الخوف نقصا – نعم الخوف وحده نقص و لكن خوف الله و الحساب للحصول على رضاه أمر هام و ضروري في حياة كل مسيحي مؤمن.

قد تقول لست موهوبا و لست نابغا ولا متعلما، وقد تكون على حق ولكن لديك الكتاب و الكلمة الحية. فما هو حسابك أن أبقيها لنفسك و لن تشارك غيرك فيها؟

  • عدد الزيارات: 4580
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق