تفاسير

إصحاح 7، آية 4

القسم: سفر نشيد الأنشاد.

4-"عنقك كبرج من عاج. عيناك كالبرك في حشبون عند باب بث ربيم. أنفك كبرج لبنان الناظر تجاه دمشق".

سبق ان وصف العريس عنق العروس "كبرج داود المبني للأسلحة"(ص4: 4) وفي ذلك إشارة إلى العزيمة القوية والقصد الثابت "راسخين غير متزعزعين" أما هنا فيوصف عنق العروس بأنه "كبرج من عاج" وفي ها إشارة إلى الغنى الجزيل والرفعة كما إلى الطهارة والنقاوة لان العاج نقي وأبيض مثل الثلج.

* * *

"عيناك كالبرج في خشبون عند باب بث ربيم *" إشارة إلى الهدوء والصفاء كما إلى عمق البصيرة الروحية. لقد وصف العريس عيني عروسه قبلا بأنهما "حمامتان" (4: 1) كما أنها هي وصفت عيني حبيبها بهذا الوصف ذاته "عيناه كالحمام" (5: 12) وفي ذلك إشارة إلى البصيرة الروحية النقية والعين البسيطة، أما تشبيه عيني العروس بالبرج في حشبون فأنه يشير بلا ريب إلى البصيرة الروحية التي لا تنظر إلى الأمور نظرة سطحية بل عميقة. لقد كانت لمريم أخت مرثا النظرة الروحية العميقة التي ميزت الفرصة المناسبة والفريدة التي فيها تسكب الطيب على جسد الرب لتكفينه. ما أجمل هذا التمييز الروحي الذي كان لها والذي استحقت لأجله المدح والثناء من الرب نفسه!

* * *

"أنفك كبرج لبنان" ان هذا الوصف يصور لنا القدرة الممنوحة للمؤمن والتي يستطيع ان يشتم رائحة كل ما هو من الله، ومتى كانت لنا الفطنة والذكاء والقدرة التي بها نميز رائحة الأمور الإلهية كريهة لأنها ليست من الله. ان الأنف هي العضو الدقيق الذي به نميز رائحة الأشياء ان كانت من الله أو من العدو، والمؤمن الذي له هذه الحاسة يستطيع ان يميز كل تعليم هل هو من الله أو ليس منه، ومتى كان التعليم من الله فان رائحته العطرية تجتذب النفس إلى المسيح وتربطه به بفرح عظيم.

ان "العين والأنف" يرمزان إلى الحواس المدربة على التمييز بين الخير والشر فالخير تتبعه من كل القلب والشر ترفضه بعزيمة صادقة. حقا ما أجمل هذه الصفات في "بنت الكريم".

* * *

"الناظر تجاه دمشق" في هذا إشارة إلى القوة والتفوق، فشعب الرب الأرضي الذي كان مضطهدا وقد انتصرت عليه ممالك كثيرة وبخاصة الآراميون، سوف ينظر إبان ملك المسيا المجيد تجاه دمشق (عاصمة سوريا) والأمم المجاورة في قوة مثل قوة البرج، فان جميع الأمم سوف تخضع يومئذ له، وستكون أورشليم قصبة المسكونة بأسرها في الزمن الألفي المجيد. يومئذ يكون ظاهرا ان قوة الرب يسوع تقيم في وسط شعبه المحبوب، وفي هذا صورة لتفوقهم.

* * *


* "بث ربيم" بمعنى بنت كثيرين.

أضف تعليق


قرأت لك

زهرة صغيرة

جلس أحد المؤمنين وهو متعب تحت شجرة صنوبر ضخمة في غابة موحشة. وبعد قليل اشتم رائحة عطرية فتعجّب من وجود هذه الرائحة الذكية في غابة موحشة مثل هذه. ثم نظر حوله فوجد بجانبه زهرة مختفية وسط الطحالب. وشكر الرب لأجل هذه الزهرة التي لا يعتد بها أحد والتي أوصلت البهجة الى نفسه. وقد تعلم هذا المؤمن درسا بواسطة تلك الزهرة الصغيرة. وفكر ان كان لا يستطيع ان يكون شجرة صنوبر عظيمة، فيمكنه ان يكون زهرة صغيرة ينشر رائحة المسيح الذكية في هذا العالم الموحش.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة