الذهن الجسداني والخلاص

في هذا صورة صحيحة للذهن الجسداني وهلاكه النهائي. فهو أبداً عدو الحياة الجديدة التي أُعطيت لأولاد الله، إذ هو غير خاضع لناموس الله، إذ هو في ذات طبيعته لا يستطيع. وإنما يفرح بالشر، ويرفع رأسه تحدياً لكل ما هو مقدس. وإذ هذه مؤهلاته فكم من الحزن والكآبة الدفينة جلبها وجوده على كل قديس حي الضمير! لكن سرعان سوف يُحَط ولا يقوم؛ سريعاً سوف تتغير أجساد اتضاعنا لتكون على صورة جسد مجد المسيح؛ ويومئذ يبطل الجسد وتبطل الخطية إلى الأبد.

هناك من يحلمون بنهاية في الوقت الحاضر للذهن الجسداني، أو عبور إلى أرض كنعان من وسط أرض أدوم، لكن هذا ضلال. إنما هلاك عيسو وقضاؤه يأتي حين يظهر المسيح ليملك؛ وكذلك تأتي نهاية الجسد في المؤمن عند فداء أجسادنا، إذ نصير مثله.

وفي وقت واحد مع سقوط أدوم سيكون خلاص إسرائيل حينما «جبل صهيون تكون عليه نجاة ويكون مقدساً». ويومئذ يدخل يعقوب في ميراثه ويحرق بيت عيسو كما تأكل النار القش حتى «لا يكون باقٍ من بيت عيسو لأن الرب تكلم» (ع17،18). في ذلك اليوم سوف يرث إسرائيل أعدائهم السابقين الذين كانوا طويلاً شوكة في جُنوبهم «ويكون الملك للرب» (ع19-21).

وهكذا فليرقب المؤمن بعين الثقة الساعة التي فيها يتحطم إلى الأبد ذاك الجسد، وكل ما يزعج ويضايق، ويرتفع المسيح وحده.

آمين. تعال أيها الرب يسوع.

  • عدد الزيارات: 2625
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق