تفاسير

تقديم الرسالة

القسم: الرسالة إلى أهل فيلبي.

فهرس المقال

تاريخ كتابة الرسالة:

من الواضح أنها كُتبت من روما (ص1:13, 4: 22), وربما كان قرب نهاية السنتين اللتين قضاهما الرسول في روما (أع 28: 30و31). ويفترض الشراح أن هذه الرسالة هي آخر الرسائل المسماة رسائل السجن, فالثلاثة الأول كتبت عام 60م, أما فيلبي فربما كُتبت في أواخر عام 61م.

نصلي أن يبارك الرب هذه التأملات لفائدة القارئ العزيز, وأن يتعلم القديسون الاختبارات المسيحية الصحيحة لا من الوجهة الفردية فحسب, بل لإدراك وحدتهم معاً ككنيسة اللّه الواحدة على الأرض. فهذا هو غرض سكنى روح اللّه في الكنيسة وأيضاً سكناه في المؤمن الفرد.

أضف تعليق


قرأت لك

سقوط الجبابرة

"إذا انقلبت الأعمدة فالصديق ماذا يفعل" (مزمور 3:11). عبر التاريخ القديم والحديث سمعنا عن أشخاص كانوا عظماء من حيث القوّة والجبروت، وعندما ماتوا لم يعد أحد يذكرهم رغم كل ما كانوا يملكون من سلطة ومال وذكاء، واليوم هناك الكثير من الذين يرمون أحمالهم ومشاكلهم على أشخاص مهمّين في نظرهم بأنهم سيجدون الحل، ولكن مع مرور الأيام يكتشفون أنهم يتّكلون على سراب لا ينتهي وبدون نتيجة.