تفاسير

مقدمة

القسم: رسائل يوحنا الثلاث.

الرسالتان الثانية والثالثة تعتبران ملحقين لرسالة يوحنا الرسول الأولى. ففي الرسالة الأولى نجد حقائق عظيمة وثمينة تميز بها يوحنا بصفة خاصة لاسيما المتعلقة بالمحبة والحق.

في الرسالة الأولى نجد الحقائق، وفي الرسالة الثانية والثالثة نجد التطبيق العملي لتلك الحقائق – الرسالة الثانية تحذر الأمناء من قبول الذين لا يأتون بتعليم المسيح – التعليم الخاص بشخصه – بلاهوته وناسوته الكامل.

أما الرسالة الثالثة فتشجع المؤمنين على قبول ومساعدة الذين يأتون بالتعليم الصحيح.

والرسالتان موضوعهما الحق الذي هو شخص الرب يسوع المسيح الذي قال عن نفسه "أنا هو الطريق والحق والحياة" (يو 14: 6). وقال عنه الرسول يوحنا "هذا هو الإله الحق (أي الله الحقيقي) والحياة الأبدية" (1 يو 5: 20).

وقد وردت كلمة الحق في الأربعة الأعداد الأولى من هذا الإصحاح وفي باقي الرسالة خمس مرات ووردت في الرسالة الثالثة الصغيرة أيضاً ست مرات، والحق غالٍ وثمين جداً. يقول سليمان الحكيم: "اقتن الحق ولأتبعه" (أم 23: 23).

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل السابع: كيف يخلص الإنسان

رُبّ سائل يسأل: ما هو نوع الخلاص الذي ينادي به شهود يهوه ما داموا لا يؤمنون بوجود عذاب أبدي يقتضي الخلاص منه؟ أقول، إنّ الخلاص بحسب مفهوم الكتاب المقدس هو خلاص من دينونة الله والعقاب الأبدي في الجحيم، واستتباعاً لذلك ينال الإنسان الحياة الأبدية. بينما الخلاص الذي ينادي به شهود يهوه يتعارض مع هذا المفهوم، وإن كان ظاهريا يتّفق معه في أوجه ثلاثة: